التصنيفات
اخبار صحفية الرئيسية دراسات وأبحاث مهم

الهيئة الدولية “حشد” تصدر تقرير بعنوان: “التداعيات النفسية بحق سكان قطاع غزة جراء الحصار الإسرائيلي المستمر”

الرقم: 172/2022

التاريخ: 21 ديسمبر/ كانون الأول 2022

اللغة الأصلية: اللغة العربية

 

خبر صحافي

الهيئة الدولية “حشد” تصدر تقرير بعنوان: “التداعيات النفسية بحق سكان قطاع غزة جراء الحصار الإسرائيلي المستمر”

أصدرت الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني “حشد”، تقرير بعنوان: “التداعيات النفسية بحق سكان قطاع غزة جراء الحصار الإسرائيلي المستمر”، إعداد ريم محمود منصور.

وأكد التقرير استمرار الاحتلال في حصار قطاع غزة، في ظل صمت العالم، اذ باتت المؤسسات الدولية ومنظمات حقوق الانسان تكتفي برصد معاناة الغزيين وتدوين البيانات ونشرها، أو الاكتفاء بتقديم المساعدات الإغاثية، دون البحث عن حقيقة المشكلة المتمثلة بالاحتلال طويل الأمد والذي نغص على الفلسطينيين حياتهم هذا من جانب، ومن جانب آخر فإن ما تقوم به سلطات الاحتلال الإسرائيلي من حصار محكم وممنهج بحق القطاع وسكانه، له بالغ الأثر السيئ على الحق في الصحة، والحق في الحياة للسكان المدنيين في القطاع، الأمر الذي يعتبر بلا أدنى شك انتهاكاً جسيماً لأدنى أحكام القانون الدولي وقرارات الشرعية ذات الصلة.

وطالب التقرير، المجتمع الدولي والأطراف السامية المتعاقدة على اتفاقية جنيف الرابعة بإلزام الاحتلال الإسرائيلي برفع العقوبات الجماعية المفروضة على الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، والتوقف عن انتهاكاته للقانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان، والتي لها انعكاساتها السلبية على الصحة النفسية لسكان القطاع وعلى مستوى الخدمات المقدمة في مجال الصحة النفسية.

ودعا إلى سن تشريعات خاصة بالصحة النفسية، لحماية حقوق الأشخاص المرضى والذين يعالجون بهذه الصفة، بما في ذلك ضمان حقوق أسرهم. بما في ذلك توسيع نطاق وجودة خدمات برامج الصحة النفسية بوزارة الصحة في القطاع. وتفعيل الرقابة على صرف الأدوية والعقاقير الطبية ذات الصلة.

وطالب بتحييد حقوق المواطنين عن التجاذبات السياسية، من خلال توفير فرص العمل وبرامج تشغيل للشباب، والعاطلين عن العمل، بما في ذلك توفير الضمان الاجتماعي، بهدف تحـسين تمتع المواطنين بآدميتهم، وهو ما سيعود بالنفع على الصحة النفسية والاجتماعية.

وأكد على أهمية تكثيف برامج الدعم النفسي والاجتماعي، والتي تشمل البرامج الترفيهيـة واللقـاءات الاجتماعيـة والمنتديات، وورش عمل حول الصحة النفسية للأطفال والنـساء، بهدف إعادة التأهيل وتعزيز الذات.

للاطلاع على التقرير كامل اضغط هنا:

التصنيفات
اخبار صحفية الرئيسية دراسات وأبحاث مهم

الهيئة الدولية “حشد” تصدر ورقة بحثية حول “الاحتلال الرقمي”

الرقم: 171/2022

التاريخ: 19 ديسمبر/ كانون الأول 2022

اللغة الأصلية: اللغة العربية

 

خبر صحافي

الهيئة الدولية “حشد” تصدر ورقة بحثية حول “الاحتلال الرقمي”

 

أصدرت الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني “حشد”، ورقة بحثية حول “الاحتلال الرقمي (حملات رقمية بقودها الاحتلال الإسرائيلي ضد المحتوى الفلسطيني)، إعداد الباحثة ريم محمود منصور.

وتتناول الروقة عدة محاور وهي: حرية الرأي والتعبير في القانون والاتفاقيات الدولية، وواقع التضييق على المحتوى الفلسطيني، وتبعية البنية التقنية للإنترنت الفلسطيني، وأخيرا سُبل مواجهة تقييد المحتوى الفلسطيني.

وأكدت الورقة على ضرورة الضغط على منصات شركة ميتا حتى تُوقف تحيزها ضد المحتوى الفلسطيني وضمان تعزيز السيادة الرقمية، بما يضمن إعطاء مساحات حرة للمستخدم الفلسطيني ليمارس حقه في النشر والتعبير.

ودعت إلى تفعيل الدبلوماسية من قبل وزارة الخارجية الفلسطينية من خلال فتح حوار جاد مع إدارة مواقع التواصل، بما يضمن إيقاف الحملة الممنهجة ضد المحتوى الفلسطيني.

كما دعت إلى ضرورة وجود تحرك قانوني وقضائي، لمقاضاة هذه الشركات، بما في ذلك رفع قضايا أمام المحاكم الأمريكية ضد هذه المنصات، ومطالبتها بالتعويض عما سببته من ضرر.

للاطلاع على الورقة كاملة أضغط هنا:

التصنيفات
اخبار صحفية الرئيسية دراسات وأبحاث مهم

الهيئة الدولية “حشد” تصدر ورقة بعنوان: سُبل مواجهة إجراءات “أسرلة التعليم” بمدينة القدس المحتلة

الرقم: 170/2022

التاريخ: 19 ديسمبر/ كانون الأول 2022

اللغة الأصلية: اللغة العربية

 

خبر صحافي

الهيئة الدولية “حشد” تصدر ورقة بعنوان: سُبل مواجهة إجراءات “أسرلة التعليم” بمدينة القدس المحتلة

أصدرت الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني “حشد”، ورقة بعنوان:سُبل مواجهة إجراءات “أسرلة التعليم” بمدينة القدس المحتلة، إعداد المحامي والباحث رامي معين محسن.

وتناولت الورقة ثلاثة محاور أساسية وهي: واقع التعليم في مدينة القدس المحتلة، والانتهاكات الإسرائيلية بحق المدينة المقدسة، في ضوء ميزان القانون الدولي، وأبرز التحديات التي تواجه بنية التعليم الوطني في مدينة القدس المحتلة.

وأكدت الورقة على أن سلطات الاحتلال تسعى لإدخال جهاز التعليم الفلسطيني في أزمة كبيرة، من خلال خطوات فرض المنهاج الإسرائيلي بشكل مبطن وغير مباشر وبالتدريج، وصولاً لإحكام مشروع الأسرلة والسيطرة الكاملة على المدينة بكل جوانبها، وهذا يتطلب فوراً بلورة استراتيجية وطنية قادرة على تفويت الفرصة على الاحتلال، التي تسعى جاهدة لاستحكام حلقات تهويد القدس وأسرلة التعليم فيها، على أن تأخذ الاستراتيجية بعين الاعتبار دعم مؤسسات التعليم الوطني بالمدينة المحتلة، بما فيها المدارس الخاصة بغية الاستغناء عن الدعم المقدم لها من البلدية ووزارة المعارف الإسرائيلية، بما في ذلك تحسين رواتب المعلمين وتحسين واقع وجودة المدارس واكتظاظ فصولها، بما يعزز قدرتها على المنافسة والصمود. كأحد الخيارات المهمة لمواجهة مخططات الأسرلة.

ودعت الورقة إلى بلورة استراتيجية وطنية تهدف لإنهاء الانقسام الداخلي، كونه أنجع الوسائل لمواجهة التهويد وتعزيز التعليم الوطني بالقدس المحتلة، وبما في ذلك تعزيز صمود مواطنيها ومؤسساتها، سيما التعليمية والتي تتعرض يومياً لحملات عنصرية تستهدف الوجود التاريخي الفلسطيني.

وطالبت بضرورة ارتقاء دور وسائل الإعلام الوطنية بدورها، من خلال تكثيف بث الرواية الفلسطينية من جهة، وانتهاكات الاحتلال بحق المدينة المقدسة والتعليم الوطني فيها من جهة أخرى، وباللغة التي يفهمها الرأي العام الدولي، وبعيداً عن سياسة مخاطبة الذات.  

وأكدت على ضرورة العمل على تطوير التعليم الوطني الذي يحافظ على ذاكرة الأجيال، من خلال تخصيص موازنات قادرة على تطوير جودة التعليم التنافسي بالمدينة، وتأهيل بنية المدارس، ورفع أجور الطواقم المدرسية، بغية تعزيز مناعتها على الصمود في وجه مخططات الأسرلة.

كما طالبت الورقة، الدبلوماسية الفلسطينية، بتدويل قضية القدس المحتلة ومقدساتها، وفي مقدمتها جريمة أسرلة التعليم وتحريف المناهج الوطنية، بما في ذلك العمل على تفعيل أدوات الملاحقة القانونية الدولية. ودعم وتعزيز وتبني حملات المناصرة الدولية.

ودعت الدول العربية للإيفاء بما قطعته على نفسها، خلال اجتماعات الجامعة العربية المختلفة، سيما قرار إنشاء صندوق باسم دعم القدس ورفده بموارد مالية قدرها مليار دولار أمريكي، بغية الحفاظ على الهوية العربية والاسلامية للقدس المحتلة ومقدساتها.

للاطلاع على الورقة كاملة اضغط هنا:

التصنيفات
اخبار صحفية الرئيسية دراسات وأبحاث مهم

الهيئة الدولية “حشد” تصدر ورقة سياسات بعنوان: نحو سياسة وطنية دولية لمواجهة انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي بحق الأشخاص ذوي الإعاقة

الرقم: 168/2022

التاريخ: 14 ديسمبر/ كانون الأول 2022

اللغة الأصلية: اللغة العربية

 

خبر صحافي

الهيئة الدولية “حشد” تصدر ورقة سياسات بعنوان: نحو سياسة وطنية دولية لمواجهة انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي بحق الأشخاص ذوي الإعاقة

 

أصدرت الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني “حشد”، ورقة سياسات بعنوان:نحو سياسة وطنية دولية لمواجهة انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي بحق الأشخاص ذوي الإعاقة، إعداد المحامية والباحثة داليا وديع نايف العشي.

وتهدف هذه الورقة إلى تسليط الضوء على فئة مهمة من فئات المجتمع الفلسطيني وهي فئة الأشخاص ذوي الإعاقة وعرض اهم الانتهاكات التي يمارسها الاحتلال بحق هذه الفئة مخالفا بذلك كافة القوانين والاتفاقيات، حيث ان الامر تجاوز مجرد قيام الاحتلال بانتهاك حقوق وحياة هؤلاء الأشخاص بل امتدت انتهاكاته لمحاولة زيادة اعداد هذه الفئة من خلال سياسته المنتهجة.

للاطلاع على الورقة كاملة أضغط هنا

 

التصنيفات
اخبار صحفية الرئيسية دراسات وأبحاث مهم

الهيئة الدولية (حشد) تصدر ورقة بحثية بعنوان: “نحو تفعيل حركة المقاطعة الدولية لإٍسرائيل (BDS)”

الرقم: 162 / 2022

التاريخ: 1 ديسمبر/ كانون الأول 2022م

اللغة الأصلية: اللغة العربية

خبر صحافي
الهيئة الدولية (حشد) تصدر ورقة بحثية بعنوان: “نحو تفعيل حركة المقاطعة الدولية لإٍسرائيل (BDS)”

أصدرت الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني (حشد)، ورقة بحثية حول: نحو تفعيل حركة المقاطعة الدولية لإٍسرائيل (BDS)، إعداد: أ. ريم محمود منصور.

وأشارت الورقة أن المقاطعة تعتبر شكلاً من أشكال المقاومة السلمية التي لا تستطيع دولة الاحتلال مجاراتها، كما أنها تعتبر أسلوب من أساليب الضغط والاحتجاج، وقد زخر التاريخ بالكثير من صورها، وإنطلاقاً من فشل الحكومات والمجتمع الدولي وأصحاب القرار في وقف الأبرتهايد الإسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني، إنطلقت حملات موسعة حول العالم منذ عام 2005 لتطالب المجتمع المدني واحرار الشعوب بمقاطعة إسرائيل، كشكل من أشكال المقاومة الشعبية الفلسطينية، وكأهم شكل للتضامن العالمي مع نضال الشعب الفلسطيني، وكان من أهمها حركة المقاطعة الدولية لإسرائيل (BDS).
وتتناول الورقة ما هي حركة المقاطعة (BDS)، ومن أين استمدت شرعيتها القانونية وأهم إنجازاتها وبعض التوصيات المقترحة لتعزيز حركة المقاطعة.

وأكدت الورقة أن مقاطعة إسرائيل (BDS) نجحت في تحقيق بصمات واضحة في عزل دولة الاحتلال الإسرائيلي أكاديمياً وثقافياً وسياسياً، وإلى حد ما اقتصادياً، حتى باتت إسرائيل تعتبر الحركة من أكبر “الأخطار الاستراتيجية” المحدقة بها، سيما وأنها حققت العديد من الانجازات على المستويين المحلي والعالمي.
وأوصت الورقة بضرورة مقاومة كافة أشكال التطبيع، عبر تشكيل جماعات ضغط على المستوى الدولي من منظمات مجتمع مدني ومنظمات تؤمن بعدالة الحقوق الفلسطينية، وتشكيل منصة اعلامية بكافة اللغات، لمخاطبة المجتمع الدولي، بواسطة المؤسسات الدولية أو مؤسسات المجتمع المدني، لتقوم بتوضيح أهداف حملات المقاطعة الدولية.

كما دعت إلى تفعيل دور المقاطعة المحلية بشكل رسمي من أجل مواجهة الاستيطان في الضفة الغربية، مع ضرورة البناء على تحرك بعض شباب دول الخليج ضد التطبيع، حيث أطلق خليجيون من قطر والكويت والبحرين ائتلافاً لمناهضة التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي، وداعماً للقضية الفلسطينية، وهو يسعى إلـى تكاتف الجهود بين أهل الخليج لمواجهة التطبيع، وسيكون كمنصة للتنسيق تبني على النشاطات السابقة في المنطقة العربية التي سعت إلى مناهضة التطبيع ودعم القضية الفلسطينية.

وطالبت الورقة بضرورة صياغة خطاب فكري وتنظيري حول الرواية الفلسطينية للصراع يكون واضحاً للمرحلة الصعبة التي تمر بها حركة التضامن، على ان يستخدم الخطاب لغات عالمية في ترويج الرواية وبلغة ومضمون يفهمه الرأي العام العالمي.
للاطلاع على الورقة كاملة اضغط هنا

التصنيفات
اخبار صحفية الرئيسية دراسات وأبحاث مهم

الهيئة الدولية “حشد” تصدر ورقة بحثية بعنوان:”واقع الفقر في قطاع غزة لعام 2022″

الرقم:148 / 2022

التاريخ: 17 أكتوبر 2022م

اللغة الأصلية: اللغة العربية

 

خبر صحافي

الهيئة الدولية “حشد” تصدر ورقة بحثية بعنوان:”واقع الفقر في قطاع غزة لعام 2022″

 

أصدرت الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني “حشد”، ورقة بحثية بعنوان:”واقع الفقر في قطاع غزة لعام 2022″، أعدتها ريم محمود منصور.

وتستعرض الورقة أبرز ملامح الفقر في قطاع غزة، وأهم الأسباب التي أدت إلى تدهور الأوضاع المعيشية، والحماية الاجتماعية المكفولة للفقراء في ظل القانون الفلسطيني و

الاتفاقيات الدولية.

وأكدت الورقة أن الفقراء في قطاع غزة يعيشون ظروفاً صعبة ناجمة عن تدهور الأوضاع الإنسانية، واستمرار سياسة الحصار الإسرائيلي على مدى أكثر من 16 عاماً على التوالي، وغياب حقهم في الحماية الاجتماعية والتي كفلها لهم القانون الأساسي الفلسطيني والاتفاقيات الدولية ذات العلاقة بمكافحة الفقر.

وطالبت الورقة المجتمع الدولي بالضغط على إسرائيل لرفع حصارها المستمر لأكثر من 16عاماً على قطاع غزة، والكف عن جميع أشكال العدوان التي تشنها قوات الاحتلال الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني.

كما دعت إلى ـضـرورة مواءمــة القوانيــن الفلســطينية لتنســجم مــع الاتفاقيــات والمعاهدات التــي وقعــت عليهــا الســلطة الفلســطينية، يشــمل ذلــك تبنــي سياســات جديــدة تتضمــن ســن قوانـيـن ملزمــة للحكومــة الفلســطينية لحماية الفقــراء اجتماعياً.

وحثت الحكومــة بــالإسراع في صرف مســتحقات الشــؤون الاجتماعيــة للمســتفيدين منهــا، بما في ذلــك المســتحقات المتراكمــة عليهــا، ومطالبتهــا بالالتــزام في مواعيــد صرف مســتحقات الشــؤون الاجتماعيــة وبواقــع دفعـة كل ثلاثـة شـهور، وفـق مـا قررتـه وزارة التنميـة الاجتماعيـة.

ودعت السلطة الوطنية الفلسطينية بتخصيص مشاريع صغيرة مدرة الدخل على الأسر الفقيرة.

للاطلاع على الورقة كاملة اضغط هنا:

التصنيفات
اخبار صحفية الرئيسية دراسات وأبحاث مهم

الهيئة الدولية “حشد” تصدر ورقة بحثية بعنوان :”انكار العدالة في فلسطين”

الرقم:93/2022

التاريخ: 4 يوليو/ تموز 2022م

اللغة الأصلية: اللغة العربية

 

خبر صحافي

الهيئة الدولية “حشد” تصدر ورقة بحثية بعنوان :”انكار العدالة في فلسطين”

أصدرت الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني “حشد” ورقة بحثية بعنوان:”انكار العدالة في فلسطين”، إعداد المحامية ريم منصور.

وأكدت الورقة أن احترام السلطات الثلاث (التشريعية، والتنفيذية، والقضائية)، وما ينتج عنها من تشريعات، وقرارات خاصة من السلطة القضائية، هو أساس قيام الدولة المدنية، وقد أقرّت الأفكار الديمقراطية، وجميع الدساتير الحديثة، مبدأ الفصل بين السلطات.

وبينت الورقة أن لكل سلطة من السلطات مهام محددة بنص القانون، وقد لازم هذا المبدأ مبدأ استقلال القضاء، وهو أن يمارس القضاء مهامه واختصاصه بحيادية، ودون تأثير أو تدخل من جانب السلطة التنفيذية أو السلطة التشريعية، وبعيداً عن التأثر بالرأي العام ووسائل الإعلام وغيرها، ومبدأ سيادة القانون واحترامه، يشكل الركن الأساس للحكم في فلسطين، وذلك حسب المادة السادسة من القانون الأساسي التي تقول ‘إن مبدأ سيادة القانون أساس الحكم في فلسطين، وتخضع للقانون جميع السلطات والأجهزة والهيئات والمؤسسات والأشخاصز.

وأوصت الورقة بضرورة اصدار الرئيس ورئيس الحكومة، توجيهاتهم وتعليماتهم فوراً، لمكونات السلطة التنفيذية بالتقيد الحرفي بما يصدر عن القضاء من قرارات وأحكام، بوصفه مرجعية الفصل في المنازعات، وذلك تحت طائلة المسئولية، والعمل على توحيد المرجعيات القضائية والقانونية داخل الأراضي الفلسطينية، ولحين ذلك مطلوب تحييد وتنزيه مرفق القضاء فوراً، وإخراجه من دائرة المناكفات.

كما طالبت بترسيخ الإيمان بمبدأ الفصل بين السلطات واستقلال القضاء وسيادة القانون كقاعدة دستورية يجب احترامها والعمل بموجبها. وجعلها سلوك لجميع أفراد المجتمع الفلسطيني، ويجب أن يبدأ هذا الإيمان من خلال خلق القدوة والتي ستنعكس آثاره على جميع أفراد المجتمع. بمعنى أنه يجب ترسيخ احترام هذه المبادئ لدى السلطة ومؤسساتها بادئ ذي بدء، والعمل على تعزيز سلطة القضاء كمؤسسة لها نظمها وقوانينها.

ودعت إلى ضرورة أن يضطلــع قضــاة المحاكــم النظاميــة بمســؤولياتهم الدســتورية في حمايــة حقــوق الإنســان، لا سيما في حــالات الحبـس الاحتياطـي وتمديـد التوقيـف، بإعـمال مبـادئ الضـرورة والتناسـب والقانونيـة، وأن تضطلـع النيابـة العامـة المدنيـة بمسـؤوليتها في الملاحقـات الجزائيـة للمتورطـين في الاعتقـالات التعسـفية والاحتجـاز غـر القانوني.

للاطلاع على الورقة كاملة اضغط هنا:

التصنيفات
اخبار صحفية الرئيسية دراسات وأبحاث مهم

الهيئة الدولية “حشد” تصدر ورقة سياسيات بعنوان:”نحو سياسة وطنية للحد من استخدام المبيدات الزراعية وأثرها على المواطنين”

الرقم:83/2022

التاريخ: 26 يونيو/ حزيران 2022م

اللغة الأصلية: اللغة العربية

 

خبر صحافي

الهيئة الدولية “حشد” تصدر ورقة سياسيات بعنوان:”نحو سياسة وطنية للحد من استخدام المبيدات الزراعية وأثرها على المواطنين”

 

أصدرت الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني “حشد”، اليوم الأحد، ورقة سياسيات بعنوان:”نحو سياسة وطنية للحد من استخدام المبيدات الزراعية وأثرها على المواطنين”، إعداد الباحثة فاطمة أبو نادي.

وأشارت الورقة أن قطاع الزراعة في غزة يعاني من فوضى الاستخدام للمبيدات الحشرية، من قبل المزارعين بسبب الاستخدام المفرط ” لمتبقيات المبيدات” لأنه لا يوجد مراعاة في التركيب لمعايير الانتاج الزراعي, بعيدا عن سوء التقدير للمزارع، ويعتبر استخدام المبيدات في النمط الزراعي أمرً أساسيا, حيث تحتاج الخضروات والفواكه إلى المبيدات ليتم معالجتها تلقائيا من أجل الوصول إلى الاكتفاء الذاتي في توفير أهم السلع الغذائية للمواطن, حيث بلغ معدل الاستهلاك للفرد من المواد الغذائية الأساسية , حوالي 40, 20,20,17كجم/سنة, أي أنه معدل عالي للاستهلاك في ظل مساحة زراعية صغيرة, مما يضطر المزارع لاستخدام نسب عالية من المبيدات بهدف زيادة الإنتاج؛ وحماية المحاصيل الزراعية من الحشرات والفطريات والآفات الزراعية الأخرى.

وتهدف الزرقة إلى تسليط الضوء على واقع الاستخدام للمبيدات الزراعية وتداعياته على قطاع الزراعة وصحة المواطنين، والاطلاع على دور وزارة الزراعة في ضمان الاستخدام الأمثل للمبيدات بما يضمن تفعيل دور الرقابة من قبل وزارة الزراعة، والحد من الآثار الناجمة عن سوء استخدام المبيدات الكيماوية من قِبل المزارعين بعيدً عن العشوائية، بهدف التسابق على موسم القطف.

وقدمت هذه الورقة بعض الحلول للحد من انتشار الاستخدام “لمتبقيات المبيدات” من خلال المتابعة والبحث للواقع العام في سياسة الزراعة ونحن نرى, ان أفضل البدائل كمخرج عاجل وأقل تكلفة يتناسب مع مقدرات وزراه الزراعة هي المتابعة مع المزارعين  وفرض رقابة جدية عليهم, وإصلاح الأراضي البور كوسيلة لإراحة التربة وتجديد نشاطها من كميات السموم والمبيدات الكيماوية.

للإطلاع على الورقة أضغط هنا:

التصنيفات
اخبار صحفية دراسات وأبحاث مهم

الهيئة الدولية “حشد” تصدر ورقة حول “القطاع الصحي في قطاع غزة”

الرقم: 43 / 2022م

التاريخ: 9 أبريل/نيسان 2022

اللغة الأصلية: اللغة العربية

 

خبر صحافي

الهيئة الدولية “حشد” تصدر ورقة حول “القطاع الصحي في قطاع غزة”

أصدرت الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني “حشد”، ورقة حول “القطاع الصحي في قطاع غزة”، إعداد ريم منصور.

وتناولت الورقة الحق في الصحة وكيف تسبَّب الاحتلال الإسرائيلي في تراجع قدرة الفلسطينيين على توفير الرعاية الصحية والحصول عليها، خاصة في قطاع غزة، التي تعد منطقة محاصرة إسرائيليًا للعام السادس عشر على التوالي.

وأكدت الورقة أن حق الانسان في الصحة حقاً أساسيًا ثابتاً، ومنصوص عليه في المواثيق والمعاهدات الدولية وقــد جــاء في دســتور منظمــة الصحــة العالمية حيث نصت على : “أن الصحــة هــي حالــةٌ مــن اكتمــال الســلامة بدنيـًا وعقليا واجتماعيا لا مجـرد انعـدام المـرض أو العجـز، وأن التمتـع بأعلـى مسـتوى مـن الصحـة يمكن بلوغـه كونه أحـد الحقـوق الاساسـية لـكل إنسـان، دون تمييز بسـبب الجنس أو الديـن أو العقيـدة السياسـية أو الحالة الاقتصادية او الاجتماعية”، وتقر المادة (25) من الاعلان العالمي لحقوق الانسان: أن “لكل شخص الحق في مستوى معيشة يكفى لضمان الصحة والرفاهة له ولأسرته، وخاصةً على صعيد المأكل والملبس والمسكن والعناية الطبية، كما تنص المادة (12) من العهـد الدولـي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية: على أن “لكل انسان الحق في التمتع بأعلى مستوى من الصحة الجسمية والعقلية يمكن بلوغه، وكذلك يتضمن القانون الاساسي وقانون الصحة العامة رقم (20) لسنة 2004م، عما يقارب  85 مادة تنظم الأوضاع الصحية في فلسطين، و خدمات التأمين الاجتماعي والصحي ومعاشات العجز والشيخوخة، وتكفل السلطة الوطنية لهم خدمات التعليم والتأمين الصحي والاجتماعي.

وطالبت الورقة المجتمع الدولي بالضغط على سلطات الاحتلال لوقف وإنهاء العراقيل والمعوقات التي تحول دون وصول المرضى إلى المستشفيات الفلسطينية في الضفة بما فيها القدس وداخل الخط الأخضر، وضمان حرية الحركة للمرضى ومرافقيهم دون أي تأخير أو إبطاء.

كما دعت المجتمع الدولي ومنظمة الصحة العالمية إلى الضغط على إسرائيل من أجل إجبارها على الالتزام بواجباتها، وذلك وفقاً للمادتين (55) و(56) من اتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949 والسماح بإدخال كافة الاحتياجات الطبية إلى قطاع غزة، وخاصة أجهزة الأشعة الطبية، وإزالة العراقيل التي تحول دون تزويد مستشفيات قطاع غزة بالأجهزة التشخيصية والعلاجية الضرورية لعلاج المرضى وإنقاذ حياتهم.

للاطلاع على الورقة كاملة أضغط هنا:

التصنيفات
اخبار صحفية الرئيسية دراسات وأبحاث

الهيئة الدولية “حشد” تصدر ورقة بعنوان “واقع حقوق الطفل الفلسطيني في ظل الانتهاكات الإسرائيلية”

الرقم: 42 / 2022م

التاريخ: 6 أبريل/نيسان 2022

اللغة الأصلية: اللغة العربية

خبر صحافي

الهيئة الدولية “حشد” تصدر ورقة بعنوان “واقع حقوق الطفل الفلسطيني في ظل الانتهاكات الإسرائيلية”

 

أصدرت الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني “حشد”، ورقة بحثية حول “واقع حقوق الطفل في ظل الانتهاكات الإسرائيلية، أعدتها الباحثة ريم منصور.

وتناولت واقع حقوق الطفل الفلسطيني- حقه في الحياة والأمن والصحة والتعليم والحياة الكريمة-، والتي كفلتها القوانين الدولية واعتمدتها الجمعية العامة للأمم المتحدة، وفي ظل قانون الطفل الفلسطيني رقم (7)، والذي عرفت المادة الأولى منه الطفل بأنه “كل إنسان لم يتجاوز الثامنة عشرة من عمره”.

واستعرضت الباحثة في ورقتها أبرز انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي لحقوق الطفل الفلسطيني، والتي تمثلت في انتهاك الحق في الحياة، وانتهاك الحق في الصحة، والحق في الأمن الغذائي، وانتهاك الحق في التعليم.

ودعت الورقة المجتمـع الدولـي لحـث السـلطات الإسـرائيلية علـى الالتـزام بمسـؤولياتها تجـاه السـكان المحتليـن وفـق مـا قررتـه المواثيـق والمعاهـدات والأعـراف الدوليـة، وبضرورة العمل على توفير الحماية اللازمة للطفل الفلسطيني، وضمان تطبيق الحقوق والحريات المكفوله له بالاتفاقيات والمواثيق الدولية.

وطالبت بضرورة قيام دولة فلسطين بمطالبة الامم المتحدة بالعمل عل حماية الطفل الفلسطيني في الأراضي الفلسطينية المحتلة واتخاذ التدابير الكافية لفضح ممارسات سلطات الاحتلال، وجرائمها التي ترتكب بحق الأطفال الفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزه.

كما طالبت بفضح ممارسات الاحتلال في حق أطفال فلسطين عبر وسائل الإعلام والمحافل الدولية المعنية بحقوق الإنسان، حتى يتسنى محاكمه مجرمي الحرب الذين ارتكبوا الجرائم بحق الأطفال، وتخصيص موازنات لتنمية القطاعات التي تعنى بالطفولة كالخدمات الاجتماعية والصحية والتعليم.

وحثت المنظمات الأهلية المعنية بالأطفال عليها أن تضاعف جهودها في مجال التوعية بحقوق الأطفال، وتوفير أوسع الفرص التنموية لتلبية احتياجات الأطفال، كما أنها مطالبة بحسن إدارة برامجها، وضمان مشاركة الأطفال فيها وتفعيل التشبيك فيما بينها من أجل الضغط لاحترام حقوق الأطفال.

وأكدت الورقة على ضرورة ان تعمل الأمم المتحدة على تعزيز برامج الصحة العقلية والدعم النفسي الاجتماعي للتخفيف من الظروف النفسية الصعبة لهؤلاء الأطفال والناجمة عن تكرار اعتداءات الاحتلال

للإطلاع على الروقة كاملة أضغط هنا: