الهيئة الدولية حشد تدين استخدام الولايات المتحدة الأمريكية لحق النقض في مجلس الأمن الدولي لمنع تمرير مشروع قرار بقبول العضوية الكاملة لفلسطين في الأمم المتحدة

الهيئة الدولية حشد تدين استخدام الولايات المتحدة الأمريكية لحق النقض في مجلس الأمن الدولي لمنع تمرير مشروع قرار بقبول العضوية الكاملة لفلسطين في الأمم المتحدة

موقع حشد
2024-04-19T16:33:36+03:00
اخبار صحفيةالرئيسيةبيانات صحفيةمهم

التاريخ : 19 نيسان/ابريل 2024

خبر صحافي 

الهيئة الدولية “حشد” تدين استخدام الولايات المتحدة الأمريكية لحق النقض في مجلس الأمن الدولي لمنع تمرير مشروع قرار بقبول العضوية الكاملة لفلسطين في الأمم المتحدة بعد فيتو أمريكي رغم تصويت 12 دولة مع وامتناع دولتين من بينهم بريطانيا.

الهيئة الدولية “حشد” تعتبر هذا التصويت من الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا إنكار لحقوق الشعب الفلسطيني لقواعد القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة ، ورسالة لكل العالم بوقف الرهان علي التصريحات والوعود الأمريكية الكاذبة بدعم حل الدولتين ، عدا عن قيامها تاريخيا بدعم دولة الاحتلال الإسرائيلي عسكريا وسياسيا واقتصاديا، بما يناهض حقوق الشعب الفلسطيني ويأتي توقيت استخدام الفيتو ليؤكد شراكة الولايات المتحدة في حرب الإبادة الجماعية المتواصلة للشهر السابع علي التوالي في قطاع غزة وباقي جرائم الاحتلال الإسرائيلي في فلسطين.
الهيئة الدولية “حشد” تؤكد بأن الحق في تقرير المصير وقرار العضوية الكاملة لدولة فلسطين بالأمم المتحدة تعد حقوقا للشعب الفلسطيني، يتطلب انتزاعها الاستمرار في النضال بكافة الأشكال بما في ذلك التوجه للجمعية العامة بصيغة متحدون من أجل السلام للحصول على العضوية الكاملة ، والمطالبة بتوفير الحماية الدولية للفلسطينيين ومسار جاد لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي ، وتجسيد الدولة الفلسطينية وبما يتطلبه ذلك فلسطينيا سحب الاعتراف بدولة الاحتلال والتحلل من اتفاقيات أوسلو، وإعلان حكومة الدولة بالتوافق لحين إجراء الانتخابات الشاملة واستعادة الوحدة وإعادة بناء كل مؤسسات النظام السياسي والحركة الوطنية وعلي رأسها منظمة التحرير الفلسطينية علي أسس الشراكة والديمقراطية والاتفاق علي استراتجية وقيادة وطنية موحدة لمتابعة طريق الحصول علي الحقوق الوطنية، وإطلاق أوسع حملة لمقاطعة وفرض العقوبات علي دولة الاحتلال الإسرائيلي وعزل وادانه سياسية الولايات المتحدة وبعض الدول الأوربية ذات الخلفية الاستعمارية ورفض سياسة الكيل بمكيالين وازدواجية المعايير. وشريعة الغاب .

رابط مختصر