الهيئة الدولية (حشد): تطالب بضرورة حماية الصحافيين والإعلاميين ووقف الانتهاكات الموجهة بحقهم

الرقم: 66/ 2020

التاريخ: 28 مايو/ أيار 2020

اللغة الأصلية للبيان: اللغة العربية

بيان صحافي

الهيئة الدولية (حشد): تطالب بضرورة حماية الصحافيين والإعلاميين ووقف الانتهاكات الموجهة بحقهم

الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني (حشد) تابعت باستهجان وقلق شديدين الانتهاكات الموجه للصحافيين والإعلاميين الفلسطينيين خلال الآونة الأخيرة، وتعيد التأكيد على أهمية الصحافة ضرورة ممارسة العمل الصحفي بكل حرّية لما لذلك من دور إيجابي في أعمال منظومة حقوق الإنسان وعلى رأسها فضح الانتهاكات.

تشير المعطيات الميدانية أنه خلال الــ24 ساعة الماضية، قد سجل ارتكاب انتهاكات واضحة وفاضحة للحريات الصحفية، فالانتهاك الأول تمثل بقيام إقدام وكالة (أسوشيتد پرس-الأمريكية) على فصل المصور الصحافي: إياد حمد برسالة وصلته على بريده الإلكتروني، وذلك على خلفية تعبيره عن رأيه، فيما تمثل الانتهاك الثاني إقدام عناصر تتبع تنظيم فلسطيني بقطاع غزة على احتجاز الصحافي: يوسف خليل حسان؛ وذلك على خلفية تحقيق صحافي نشره مؤخراً، ولقد قوبلت هذه الانتهاكات بالانتقادات مجتمعية حاده غير مسبوقة، استشعاراً لخطورتها على اعمال الحريات الصحافية، وسيادة القانون على حد السواء، وذلك على الرغم من محاولات تبريرها من طرف البعض.

الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني (حشد)، إذ تنظر ببالغ الخطورة لمثل هذه الاعتداءات على الحريات الصحفية، وإذ ترى إنها تشكل انتهاكات خطيرة للحق في حرية الرأي والتعبير، ولمبدأ سيادة القانون، وإذ تؤكد على أهمية تعزيز وحماية الحريات العامة والشخصية، ولاسيما حرية الرأي والتعبير، وحرية العمل الصحفي، وتعزيز دور الصحافة الحرة؛ وإذ تعلن تضامنها المطلق مع رجالات الصحافة الفلسطينية، فإنها تطالب بما يلي:

  1. الهيئة الدولية (حشد) تطالب وكالة (أسوشيتد پرس-الأمريكية) بالتراجع الفوري عن قرار فصل الصحافي إياد حمد، وتمكينه من ممارسة حقه في الرأي والتعبير.
  2. الهيئة الدولية(حشد) تطالب الجهات المختصة في قطاع غزة بضرورة العمل الجاد لضمان حرية الصحافي يوسف حسان، وفتح حقيق جدي في حادثة احتجازه لما تمثل من اعتداء على قيم سيادة القانون، وضمان عدم تكرار مثل هذا السلوك مستقبلاً.

انتهى

      الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني(حشد)