الهيئة الدولية(حشد) ذكرى يوم الأرض مناسبة حقيقة لاستعادة الوحدة الوطنية في مواجهة السياسات الإسرائيلية والأمريكية العنصرية

الرقم المرجعي: 42/ 2020
التاريخ: 30 مارس/آذار 2020
اللغة الأصلية للبيان: اللغة العربية

بيان صحافي

الهيئة الدولية(حشد) ذكرى يوم الأرض مناسبة حقيقة لاستعادة الوحدة الوطنية في مواجهة السياسات الإسرائيلية والأمريكية العنصرية

يصادف يوم غداً الاثنين الموافق 30 من شهر آذار/ مارس 2020، مرور 44 عاماً على مناسبة يوم الأرض الخالد، الذي يحيه الفلسطينيين سنوياً تخليداً لذكرى أحداث 1976 التي هبت فيه الجماهير الفلسطينية من الجليل إلى النقب احتجاجا على السياسيات والإجراءات والقرارات الإسرائيلية المتعلقة بمصادرة آلاف الدّونمات من الأراضي ذات الملكيّة الخاصّة أو المشاع للفلسطينيين.
كما يصادف يوم غداً الاثنين الموافق 30 من شهر آذار/ مارس 2020 الذكرى السنوية الثانية لانطلاقة مسيرات العودة وكسر الحصار التي واجهتها قوات الاحتلال الإسرائيلي بسياسات ترتكز على تعمد ارتكاب انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان وارتكاب انتهاكات جسيمة ومنظمة لقواعد القانون الدولي الإنساني، ما أسفر وفق توثيق مركز الميزان لحقوق الإنسان عن استشهاد(217) مواطناً، من بينهم (48) طفلاً، وسيدتين، و(9) من ذوي الإعاقة، و(4) مسعفين، وصحافيين اثنين، وإصابة (19237)، من بينهم (4974) طفل، و(867) سيدة، وذلك من بين المشاركين والمشاركات في مسيرات العودة وكسر الحصار.
تمر الذكرى السنوية ليوم الأرض هذا العام مع استمرار وإصرار سلطات الاحتلال الحربي الإسرائيلي تنفيذ جريمة التطهير العرقي بحق الشعب الفلسطيني وحقوقه، هذه الجريمة تمارس بشكل مدروس يرتكز على منهجه يعززها العنصرية والتطرف والقتل وسرقة الارض من الإنسان الفلسطيني، وذلك تحت حصانة أمريكية وصلت قمتها في إعلان صفقة القرن الهادفة لتصفية حقوق الشعب الفلسطيني وحرمانه من ممارسة حقه في تقرير مصيره السياسي.
لقد دأبت سلطات الاحتلال الإسرائيلي على مدار سنوات احتلالها الحربي للأراضي الفلسطينية المحتلة ولا سيما أراضي الضفة الغربية والقدس على انتهاج سياسة الاستيلاء على الأرضي وضمها، وذلك من خلال تعمد تهويد مدينة القدس وهدم المنازل ومنع البناء وأقامه الجدار وإنشاء والتوسع في بناء المستوطنات والبؤر الاستيطانية، وفصل المدن والقرى في الضفة الغربية عن بعضها البعض، مستفيدة بشكل واضح من حالة الصمت الدولي من ناحية ومن الإجراءات الامريكية المتتالية من ناحية أخرى.
الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني (حشد) إذ تشارك شعبنا الفلسطيني إحياءه لذكرى يوم الأرض، وإذ تدين استمرار الاحتلال الحربي الإسرائيلي في فلسطين، وإذ تجدد استنكارها الشديد للجرائم الإسرائيلية المتواصلة القائمة على ضم الأقاليم المحتلة والاستيلاء عليها وما يصاحبه من نقل قسري للسكان، واستيطان إسرائيليين على اراضيهم دون وجه حق؛ إذ تعيد تذكير الأسرة الدولية بالمأساة والمعاناة التي مر بها الشعب الفلسطيني منذ العام 1948 حيث العيش في حالة اللجوء والتشتت والانتهاك الدائم لحقوق الإنسان، ، وإذ تجدد التأكيد على حق الفلسطينيين لمواجهة ومقاومة ما تقترفه إسرائيل وقوات الاحتلال الإسرائيلي من انكار للحقوق المشروعة وغير القابلة للتصرف للشعب الفلسطيني، بما في ذلك الحق في تقرير المصير وحق العودة للاجئين الفلسطينيين وإنهاء احتلالها للأرض الفلسطينية، وإذ تؤكد على أن الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني التي ارتكبتها قوات الاحتلال الإسرائيلي بحق الشعب الفلسطيني خلال السنوات الماضية تشكل جرائم لا تسقط بالتقادم، يجب محاسبة و مسائلة وملاحقة مرتكبيها وجبر الضرر عن ضحاياها، فإنها تسجل وتطالب بما يلي:
• الهيئة الدولية (حشد) تعبر عن قلقها الشديد إزاء السياسات والممارسات التنفيذية والقضائية والتشريعية الإسرائيلية لا سيما تلك المتعلقة بالاستيلاء على الأراضي وتهويد القدس، واستمرار إقامة وتوسيع المستوطنات، لتغيير الطابع الديمغرافي والجغرافي للأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967 بما يحول دون إقامة دولة فلسطينية مستقلة.
• الهيئة الدولية(حشد) تدين بشدة استمرار صمت وتواطئ المجتمع الدولي، واستمرار الحصانة والإفلات من العقاب الذي يتمتع به القادة والجنود الإسرائيليين الأمر الذي يسهم في استمرار وتفاقم معاناة الشعب الفلسطيني جراء حرمانه من حقه في تقرير مصيره السياسي والاقتصادي.
• الهيئة الدولية(حشد) تؤكد على أن هذه المناسبة والظروف الراهنة؛ تشكل فرصة فريدة لتأكيد أهمية وحدة الشعب الفلسطيني، بما في ذلك تكريس الوحدة الوطنية الفلسطينية بمختلف أماكن التواجد الفلسطيني في المنافي واللجوء، وضرورة العمل الجاد من أجل إنهاء الانقسام وتغليب المصلحة الوطنية، حيث يمثل ذلك أولوية قصوى لتعزيز قدرة شعبنا لمواجهة السياسات العنصرية الإسرائيلية.
• الهيئة الدولية (حشد) تطالب المجتمع الدولي بضرورة عدم التضحية بمبادئ القانون والعمل الدولي، وذلك بالتعامل مع قضية الشعب الفلسطيني باعتبارها قضية حقوق رتبتها الشرعية الدولية، وضرورة العمل الجاد لتنفيذ قرارات الأمم المتحدة المتعلقة بالقضية الفلسطينية، المحافظة على الحقوق الفلسطينية ككل متكامل وعدم تجزئتها، باعتبار ذلك مدخلا لإنهاء حالة الاحتلال الحربي الإسرائيلي عن الأراضي الفلسطينية.
• الهيئة الدولية(حشد) تهيب بشعوب العالم لضرورة تعزيز تضامنها مع الشعب الفلسطيني لتمكينه من ممارسة حقوقه المشروعة وفقاً للقانون الدولي ولأهداف الإنسانية المتمثلة في ميثاق الأمم المتحدة والإعلان العالمي لحقوق الإنسان وغيرهما من المواثيق والاتفاقيات الدولية ذات العلاقة.

انتهى،
الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني (حشد)