الهيئة الدولية “حشد” تعقد ورشة عمل بعنوان “الانتهاكات الإسرائيلية بحق الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين” في جامعة غزة

الرقم: 13 /2019

التاريخ :21 أبريل/ نيسان 2019

خبر صحافي

الهيئة الدولية “حشد” تعقد ورشة عمل بعنوان “الانتهاكات الإسرائيلية بحق الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين” في جامعة غزة

فلسطين المحتلة/ غزة: عقدت الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني “حشد”، اليوم الأحد، الموافق 21/4/2019،  ورشة عمل بعنوان “الانتهاكات الإسرائيلية بحق الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين”، بحضور العشرات من الطلاب في كلية القانون بالجامعة، وذلك في جامعة غزة.

 وافتتح اللقاء د.علاء حمودة  مدير التوعية والتدريب بالهيئة الدولية “حشد “مرحباً بالضيوف، وأعرب عن شكره لجامعة غزة على دورها الأكاديمي والوطني الذي تلعبه لخدمة الطلاب والوطن، مؤكداً على ضرورة عقد سلسلة من الفعاليات والأنشطة  لتعزيز الشراكة بين الجامعة والهيئة الدولية “حشد: من أجل رفع حالة الوعي لدى الطلاب والطالبات بالحقوق الوطنية وحالة حقوق الانسان الفلسطيني الذي يتعرض للانتهاكات جراء الممارسات الإسرائيلية بحقه.

بدوره تحدث أ.د. سيف الدين البلعاوي عميد كلية القانون عن الدور الذي تلعبه جامعة غزة وكلية الحقوق في الجامعة في توضيح وكشف الممارسات التي يتعرض لها الانسان الفلسطيني ورحب الدكتور سيف بالحضور.

وتحدث أ.مصطفى السلماني أسير محرر ومتخصص في شئون الأسرى حول حالة الأسرى وتجربة الأسر وتطرق إل مطالب الأسرى في اضراب الكرامة والصمود.

وأكد أن  أسرانا البواسل يتعرضون إلى حملة مسعورة في سجون الاحتلال، على جميع الأصعدة سواء على جانب الخطاب الإعلامي، والجهود الدبلوماسية، موجهاً رسالته إلى كل القوى والفصائل الفلسطينية بضرورة التحييد التام لقضايا الأسرى عن أي خلاف، فالأسرى هم رأس الحربة في الكفاح والنضال، وعليهم اجماع وطني لا يمكن لأي فصيل أن يحقق أي انجاز دون الأسرى.

كما وجه رسالة أخرى للسلطة الفلسطينية وللرئيس محمود عباس بتحريك كل السفارات والقنصليات الفلسطينية في مختلف أنحاء العالم، مع ضرورة وجود جهد سياسي لإبراز قضايا الأسرى وتسليط الضوء عليها، والحديث عن معاناة الأسرى والانتهاكات التي يتعرضون لها.

وتحدث د.علاء عبيد أستاذ القانون الدولي حول الانتهاكات التي يتعرض لها الأسرى والمعتقلين، موضحاً الفرق بين الأسير والمعتقل وأن كافة الممارسات التي يقوم بها الاحتلال هي مخالفة للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني واتفاقية جنيف الرابعة والثالثة.

وأكد أن الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي يتعرضون لحملات قمع متكررة منذ بداية عام 2019 وأسفر عنها مصادرة ممتلكاتهم الشخصية وتعذيبهم جسديا ونفسيا والاعتداء عليهم بالرصاص الحي والمطاط إصابة عدد منهم بجروح ونقل جزء الى المستشفى وفرض غرامات مالية باهظة وحبس منزلي وخاصة تجاه الأطفال والاعتداء على خصوصية النساء بتركيب كاميرات مراقبة داخل سجونهم، مشدداً عن ضرورة تفعيل مسار ومحاسبة إسرائيل من خلال تقديم الشكاوى.