أثر العقوبات الجماعية على الأطفال في قطاع غزة

يعاني قطاع غزة على مدار عشرة أعوام من اعتداءات إسرائيلية متواصلة

ورقة موقف

أثر العقوبات الجماعية على الأطفال في قطاع غزة

 

 

إعداد الباحثة

هديل محمود أبو نحل

 

مقدمة:

يعاني قطاع غزة على مدار عشرة أعوام من اعتداءات إسرائيلية متواصلة في ظل استمرار للحصار الخانق، والعدوان المباشر كان أبرزها شن الاحتلال ثلاثة عمليات حربية واسعة ومدمرة في أعوام 2008-2012-2014، تزامنت مع انقسام فلسطيني اتسعت حدته لتطال كافة مناحي الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وما زالت تداعيات هذه الأوضاع الكارثية تضرب في الصميم حياة المواطنين في القطاع، وأدت إلى انعكاسات سلبية على حياتهم الطبيعية وحقوقهم المشروعة. حتى جاءت قرارات السلطة الأخيرة بفرض سلسلة من العقوبات على القطاع وطالت الموظفين والمواطنين والخدمات الأساسية والصحية لتزيد من الأوضاع سوءاً، ولتؤدي إلى شبه انهيار كامل ألقت بظلالها السوداء على المشهد المأساوي في القطاع. ويعتبر الأطفال أبرز المتأثرين بهذه الأوضاع الكارثية، ما يتنافى مع حقوقهم المكفولة والمشروعة دولياً وفي القانون الفلسطيني وخاصة اتفاقية حماية الطفل الدولية، والتي تنص بشكل واضح على ضرورة تخفيف معاناة الأطفال، واحترام حقوقهم الواردة في الاتفاقية، وقانون الطفل الفلسطيني رقم (7) الذي تم اقراره عام 2004، وقانون رقم (19) لسنة 2012 والذي من خلاله تم تعديل بعض الفقرات في قانون الطفل الفلسطيني رقم (7) .

للحصول على الورقة كاملة اضغط هنا: