الهيئة الدولية (حشد): دراج ” إسماعيل هنية ” لقائمة “الإرهاب” وصفة أمريكية جديدة لتنكر لحقوق الشعب في مقاومة المحتل

الهيئة الدولية (حشد): دراج " إسماعيل هنية

بيان صحافي

الهيئة الدولية (حشد): دراج ” إسماعيل هنية ” لقائمة “الإرهاب” وصفة أمريكية جديدة لتنكر لحقوق الشعب في مقاومة المحتل

الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني (حشد) تستنكر وتدين بأشد العبارات الممكنة إعلان الخزنة الامريكية ادراج السيد: إسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) والنائب في المجلس التشريعي على لائحة الإرهاب، ليرتفع بذلك عدد القيادات الفلسطينية المدرجة على القائمة إلى ثمانية قيادات فلسطينية.

تأتي هذه الخطوة الامريكية، في أعقاب قرارات تقليص الدعم لوكالة الغوث، وقرار الاعتراف بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال في خرق واضح وفاضح لقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة بالقضية الفلسطينية ، كما ووقد سبق هذا القرار قرارات مشابه، اتخذتها الولايات المتحدة الأمريكية في منتصف شهر أكتوبر من العام 2017، عندما أدرجت كلا من الدكتور رمضان عبد الله شلح، الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، والأسيرة المحررة أحلام التميمي، إلى جوار ثمانية فلسطينيين أخرين، على قائمة المطلوبين لمكتب التحقيقات الفدرالية الأمريكية (FBI). وسبق ذلك في العام 2014 إقدام وزارة الخارجية الأمريكية، على أدراج اسم الأستاذ زياد النخالة، نائب الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي على قائمة (الارهاب).

الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني (حشد) إذ ترى أن السلوك الأمريكي ينطوي على استهتار امريكي جديد وواضح للمبادئ المستقرة في القانون والعمل والقضاء الدولي، ويمنح الضوء الأخضر لدولة الاحتلال الإسرائيلي، بالعمل على تصفية هؤلاء الفلسطينيين جسدياً، أو إيقاع الحجز غير القانوني على ممتلكاتهم وأموالهم، بطريقة تتنافي مع القانون الدولي، وإذ تكرر ادانتها لقرار الأمريكي، وإذ تعلن عن تضامنها مع السيد إسماعيل هنية وكل القيادات والأحزاب الفلسطينية التي تدرجها الإدارات الامريكية المختلفة على ما تسميه قوائم الإرهاب، فإنها تسجل وتطالب بما يلي:

  • حشد تؤكد أن القانون الدولي قد منح الشعوب تحت الاحتلال الحربي، حقها في مقاومته بكل الأشكال، وصولا لحريته واستقلاله السياسي والاقتصادي.
  • حشد الإعلان الأمريكي الجديد بحق النائب إسماعيل هنية، يقدم دليل إضافي على الانحياز الامريكي لدولة الاحتلال على حساب القانون والقضاء الدولي.
  • حشد تحمل الإدارة الامريكية، المسؤولية الدولية بوصفها شريك بأي جريمة إسرائيلية تحلق بالفلسطينيين المعلن عن أدارج اسمائهم في قوائم المطلوبين للإدارات الأمريكية المختلفة.
  • حشد تؤكد أن التقارير الدولية المختلفة قد أكدت أن دولة الاحتلال الإسرائيلي هي من تمارس الإرهاب الدولي بحق الشعب الفلسطيني، وأن المقاومة الفلسطينية ملتزمة بالأعراف والمواثيق الدولية المنظمة للنزاعات المسلحة الدولية.
  • حشد تحث الدبلوماسية الفلسطينية والعربية والإسلامية على حد السواء للعمل الجاد من أجل ضمان تراجع الإدارة الأمريكية عن قرارها الأخير، والعمل على تطوير ونشر قائمة سوداء فلسطينية وعربية يدرج فيها إسماء القادة الإسرائيليين المتهمين بارتكاب جرائم دولية من بينها جريمة الإرهاب.

انتهى،

الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني (حشد)