الهيئة الدولية(حشد): خلاص ستة معتقلين من السجن لا يغيرُ من مراكزهم القانونية بوصفهم مدنيين يستحقون الحماية بموجب المبادئ المستقرة بالقانون والعمل والفقه الدولي 

0

الرقم:110/2021

التاريخ: 07 سبتمبر/أيلول2021

اللغة الأصلية: اللغة العربية

بيان صحافي

الهيئة الدولية(حشد): خلاص ستة معتقلين من السجن لا يغيرُ من مراكزهم القانونية بوصفهم مدنيين يستحقون الحماية بموجب المبادئ المستقرة بالقانون والعمل والفقه الدولي 

الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني (حشد) تدين بأشد العبارات الممكنة إقدام مصلحة السجون الإسرائيلية على تنفيذ إجراءات عقابية جماعية بحق الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية كافة، فحسب معلومات نشرها نادي الأسير الفلسطيني، فإن إدارة سجون الاحتلال بدأت بفرض إجراءات (عقابية) جماعية بحقّ الأسرى في مختلف السجون، وتمثلت بعملية نقل كانت أبرزها، نقل الأسرى القابعين في قسم (2) في سجن (جلبوع) حيث تم نقل نحو (16) أسيراً إلى سجن (النقب) وهم من بين نحو (90) أسيرًا يقبعون فيه، ورافق ذلك عمليات تفتيش واسعة النطاق في غالبية السجون، إلى جانب إحالة عدد من المعتقلين إلى التحقيق.

الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني (حشد) تؤكد أن قوات دولة الاحتلال الإسرائيلي ممثله بمصلحة إدارة السجون تتعمد إتباع سياسيات قهرية بحق المعتقلين الفلسطينيين بهدف النيل من كرامتهم، حيث تعتبر هذه السياسات انتهاكات وانتهاكات جسيمة بمفهوم اتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949، وتؤكد بإن دولة الاحتلال تتعامل مع المعتقلين تعامل عنصري وغير أخلاقي وقانوني، يتنافى مع القواعد القانونية الدولية التي تحمي المعتقلين في اتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949، والبرتوكول الإضافي الأول لعام 1977 المحلق بالاتفاقيات جنيف الأربعة، وجملة المواثيق والاتفاقيات الدولية.

الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني (حشد) إذ تدين السياسات الإسرائيلية المعلنة المنفذ بحق الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين، وإذ تعبر عن تضامنها مع المعتقلين الفلسطينيين والعرب داخل السجون الإسرائيلية، ومع ذويهم الذين يشاطرونهم المعاناة، وإذ تؤكد على حق الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين بالتحرر والخلاص من عذاب السجن والسجان، بكل الوسائل بوصف ذلك حق يعترف به القانون الدولي، وإذ تؤكد على أن قيام المعتقلين الستة بالخلاص من السجن بطرقتهم لا يلحق أي تغير يذكر على مراكزهم القانونية بوصفهم مدنيين محميين بموجب اتفاقيات جنيف الأربعة لعام 1949، وإذ تحذر من المساس بسلامة الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية كافة، وإذ تجدد إعلان عن تضامنها مع الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين وذويهم، وإذ تحيي المعتقلين الستة الذين تمكنوا من الخلاص والتحرر من سجون الاحتلال، فإنها تطالب بما يلي:

الهيئة الدولية(حشد): تحمل الوكلاء المدنيين والعسكريين الإسرائيليين المسؤولية القانونية والأخلاقية جراء تعمدها المساس بسلامة المعتقلين الفلسطينيين واخضاعهم لظروف غير إنسانية وسياسات عقابية جماعية، كما تحملها مسؤولية المساس بحياة وسلامة المعتقلين الستة الذين تمكنوا بإرادة فولاذية من كسر حلقات السجن الإسرائيلي.

الهيئة الدولية(حشد) تطالب السلطة الوطنية الفلسطينية لضرورة السعي الجاد لتوفير كل أشكال الحماية للأسرى الستة، وذلك انسجاما مع مسؤولياتها الوطنية وواجباتها القانونية تجاه المواطنين الفلسطينيين المترتبة بموجب القانون الأساسي والقوانين الفلسطينية الأخرى.

الهيئة الدولية(حشد) تطالب المجتمع الدولي بالعمل الجدي والحقيقي لضمان الإفراج عن كافة الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين، من أجل إنهاء معاناتهم.

الهيئة الدولية(حشد) تدعو مكتب الإدعاء العام للمحكمة الجنائية الدولية، بضرورة المضي قدما بإجراءات ذات مغزى من أجل فتح تحقيق فوري في الانتهاكات الخطيرة والجسيمة التي يتعرض لها الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين.

الهيئة الدولية(حشد) تدعو الدول الأطراف المتعاقدة على اتفاقية جنيف الرابعة بضرورة القيام بواجباتها القانونية في الضغط على قوات الاحتلال الحربي الإسرائيلي لضمان احترامها لالتزاماتها القانونية بموجب القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني.

الهيئة الدولية(حشد) تؤكد على أهمية العمل على تعبئة الرأي العام العالمي والداخلي، ضد الممارسات والجرائم الإسرائيلية بحق الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين وفضح الانتهاكات وتفعيل المقاطعة للاحتلال الإسرائيلي، ومقاطعة الشركات التي تزود مصلحة السجون الإسرائيلية بوسائل وأدوات القمع المستخدمة بحق الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين.

انتهى

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ملاحظه بعد نموذج التعليق