الهيئة الدولية (حشد) تدين تصاعد جرائم القتل الميداني التي تقترفها سلطات الاحتلال والمستوطنين

0

الرقم المرجعي: 109 / 2021

التاريخ: 2 سبتمبر/ايلول 2021

اللغة الأصلية : اللغة العربية

بيان صحافي

الهيئة الدولية (حشد) تدين تصاعد جرائم القتل الميداني التي تقترفها سلطات الاحتلال والمستوطنين

الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني (حشد)، تدين وتستنكر بشدة تصاعد جرائم جنود الاحتلال والمستوطنين بحق المدنيين الفلسطينيين، والتي كان آخرها استشهاد المواطن: رائد يوسف جاد الله (39 عاماً) ، من سكان قرية بيت عور التحتا، غرب مدينة رام الله بالضفة الغربية المحتلة، وذلك بتاريخ: 1 سبتمبر 2021.

حسب المعطيات المتوفرة عن المصادر الطبية، فقد أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية استشهاد المواطن المذكور، بعد أن أطلقت قوات الاحتلال النار عليه عمداً وبشكل تعسفي وسافر، عند إحدى النقاط العسكرية التي يمر منها العمال الفلسطينيين، بينما كان عائداً من مكان عمله بالداخل الفلسطيني المحتل، قبل أن تعترضه قوة من الاحتلال وتطلق الرصاص باتجاهه وتتركه على الأرض ينزف حتى استشهاده.

حسب المعطيات أيضاً، فإن الطفل “عبد الرحيم الجعبري”، (7) سنوات، من سكان محافظة الخليل قد أصيب بجراح وصفت بالمتوسطة، في أعقاب تعرضه للدهس بشكل عمدي من قبل سيارة يقودها أحد المستوطنين، في منطقة واد الحصين القريبة من المسجد الإبراهيمي في مدينة الخليل، وقد لاذ المستوطن بالفرار. إذ أصيب الطفل المذكور برضوض وكدمات وجرح غائر في الرأس.

الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني (حشد)، إذ تعرب مجدداً عن إدانتها لتصاعد جرائم القتل الميداني والتعسفي خارج نطاق القانون والقضاء، وإذ تؤكد مرة أخرى إن هذه الجرائم، ما كان لها أن تتصاعد بحق أبناء الشعب الفلسطيني، لولا الصمت حالة الصمت الدولي، الذي شجع على مزيداً من الجرائم بحق المدنيين، وإذ ترى أن تصاعد جرائم الاحتلال هو نتيجة لسياسة التنكر الممنهجة التي تقترفها كل مكونات سلطة الاحتلال بحق حقوق الشعب الفلسطيني تحت الاحتلال، فإنها تسجل وتطالب بما يلي:

1. الهيئة الدولية (حشد)، تدعو المجتمع الدولي للتحرك الفوري لتأمين الحماية القانونية للمدنيين الفلسطينيين في الأراضي المحتلة، بما يعيد الاعتبار لثقة الضحايا بمنظومة القانون الدولي وفعاليته.

2. الهيئة الدولية (حشد)، تطالب الأطراف السامية المتعاقدة على اتفاقية جنيف الرابعة، بالوفاء بالتزاماتها الواردة في المادة الأولى من الاتفاقية والتي تتعهد بموجبها بأن تحترم الاتفاقية وأن تكفل احترامها في جميع الأحوال.

3. الهيئة الدولية (حشد)، تجدد مطالبتها للسلطة الفلسطينية بضرورة تكثيف العمل مع وإلي جوار المحكمة الجنائية الدولية ومجلس حقوق الإنسان، وكل الأجسام الدولية الفاعلة وذات الصلة، لحثها على التحرك الجاد لإجبار سلطات الاحتلال، على الانصياع لقواعد القانون الدولي.

4. الهيئة الدولية (حشد)، تحث المدعي العام، إلى تسريع خطوات التحقيق في الجرائم الاسرائيلية المرتكبة بحق الفلسطينيين، بما في ذلك جرائم القتل والإعدام الميداني التي تقترفها سلطات الاحتلال والمستوطنين بحق المدنيين الفلسطينيين، ما من شأنه تعزيز الانتصار للضحايا واستقلالية وفاعلية المحكمة الدولية، التي ينظر لها كملاذ أخير للضحايا.

انتهى،

الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني (حشد)

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ملاحظه بعد نموذج التعليق