التصنيفات
أقلام المتدربين مهم

ورقة سياسات بعنوان: “نحو سياسة وطنية لمواجهة عمالة الأطفال”  

الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني “حشد”

برنامج الباحث الحقوقي – الدفعة السابعة

أقلام المتدربين

 

ورقة سياسات بعنوان:

“نحو سياسة وطنية لمواجهة عمالة الأطفال”

 

 

إعداد:

نهى رياض الأقرع

عمر الندر

ميرفت سهمود

  

مقدمة:

تعتبر عمالة الأطفال من الظواهر الاجتماعية التي أخذت أبعاداً خطيرة في الوقت الراهن نظراً للنتائج الوخيمة التي تنتج عنها، فيقصد بعمالة الأطفال استغلال الأطفال في أي شكل من أشكال العمل بما يحرمهم من طفولتهم ويعيق قدرتهم على إشباع حقوقهم بما في ذلك الذهاب الى المدرسة.

تؤثر عمالة الأطفال تأثير ضار عقلياً أو جسدياً أو اجتماعياً أو معنوياً، كما يؤثر من جهة على الدول كون الطفل ثروة تعتمد عليها هذه الدولة، تكون لها نتائج إيجابية وفعالة إذا اهتم به، وأنشأ تنشئة سليمة وصحيحة فيكون لدينا نموذج شباب ايجابي يؤدي دوره في مجتمعه بكل إخلاص وتفاني، والعكس صحيح إذا أهملت الدول الطفل وحملته في طفولته ما لا يتحمل، ولم تعطيه حقه الكامل فهذا سيؤثر على سلوكه، وسيكون لدينا نموذج شاب سلبي متشائم ولا يمكن الاعتماد عليه،

ورغم أن عمالة الأطفال تعد خرقا للقانون الدولي لحقوق الإنسان، فإن الكثير من المجتمعات يعتقدون بأن عمل الأطفال هو أمر طبيعي بل وضروري لنشأة الطفل تنشئة تمكنه من الاعتماد على نفسه.

للإطلاع على الورقة كاملة اضغط هنا:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *