ورقة بحثية بعنوان “في الذكرى 102 لوعد بلفور.. نحو استراتيجية فلسطينية اتجاه مسؤولية بريطانيا”

ورقة بحثية بعنوان:

“في الذكرى 102 لوعد بلفور… نحو استراتيجية فلسطينية اتجاه مسؤولية بريطانيا”

 

المحامي والخبير القانوني صلاح عبد العاطي
رئيس الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني (حشد)

 

يصادف يوم السبت الموافق 02 نوفمبر 2019 ذكرى صدور وعد أو تصريح بلفور قبل ١٠٢ عام، وهي مناسبة يحي ذكرها الشعب الفلسطيني سنوياً رفضاً منه لمضامين الرسالة التي أرسلها آرثر جيمس بلفور إلى اللورد ليونيل وولتر دي روتشيلد يشير فيها إلى تأييد الحكومة البريطانية لإنشاء وطن قومي لليهود في فلسطين.

الامر الذي كان سببا في معاناة غير محدودة عاشها الفلسطينيّون ولا يزالون إلى يومنا هذا، لهذا يجب على الحكومة البريطانية سياسيا وأخلاقيا وقانونياً التراجع عمّا ورد فيه والاعتذار للشعب الفلسطيني وتعويضه عمّا عاناه بسبب هذا الوعد وما لاحقة من دعم بريطاني لأنشاء وطن قومي لليهود استمر حتى هذه اللحظة.

فوعد أو تصريح بلفور قد صادر حق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره بنفسه، وخلق معاناة اللاجئين الفلسطينيين الذين هجروا من منازلهم إبان الحروب الإسرائيلية المتكررة، كما وضع المدنيين الفلسطينيين تحت ظلم سلطات الاحتلال الحربي، التي أخذت تنتهك وعلى مدار فترة الاحتلال وحتى يومنا هذا كافة الحقوق المشروعة لشعب الفلسطيني، وعلى رأسها حقه في تقرير مصيره السياسي والاقتصادي، كما انتهكت الحق في الحياة والحرية، والتعبير عن الرأي، والمحاكمة العادلة، والتحرر من التعذيب وكافة الحقوق التي تضمنتها منظومة حقوق الإنسان القائمة على حماية جميع بني البشر من انتهاك جميع هذه الحقوق، والتي تشمل الحقوق السياسية والمدنية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية، وهي حقوق يجري انتهاكها يومياً بسبب حالة الاحتلال وسلوكه الإجرامي والقمعي، خاصة في الآونة الأخيرة التي ازداد فيها الإجرام الإسرائيلي بحق المدنيين الفلسطينيين، هذا الإجرام الذي افشل كافة الجهود الرامية لتحقيق السلام العادل والشامل والدائم.

للإطلاع عن الورقة كاملة اضغط هنا: