التصنيفات
اخبار صحفية الرئيسية غير مصنف مهم

خلال مؤتمر صحافي.. الهيئة الدولية (حشد): عام 2022 الأسوأ على مستوى انتهاك حقوق الشعب الفلسطيني

الرقم: 3/2023

التاريخ: 16 يناير 2023م  

اللغة الأصلية: اللغة العربية

خبر صحافي

خلال مؤتمر صحافي..

الهيئة الدولية (حشد): عام 2022 الأسوأ على مستوى انتهاك حقوق الشعب الفلسطيني

فلسطين المحتلة/ غزة: أكدت الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني (حشد)، أن عام 2022م الأكثر سوء من حيث تصاعد جرائم دولة الاحتلال الإسرائيلي بحق الفلسطينيين، وجاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته الهيئة، اليوم الثلاثاء، الموافق 17/1/2023م، في مقر الهيئة بمدينة غزة، حيث شارك في المؤتمر الصحافي، عدد من أعضاء مجلس إدارة، والإدارة التنفيذية للهيئة.

وأفتتحت المؤتمر من قبل المحامية رنا هديب بالترحيب بالحضور، وبوسائل الإعلام، ومن ثم السلام الوطني، وقراءة الفاتحة على أرواح شهداء فلسطين.

وتخصص الهيئة مؤتمراً صحافياً سنوياً، لاستعراض أبرز أنماط الانتهاكات التي يتعرض لها الفلسطينيون خلال عام 2022، من قبل الاحتلال والسلطات المحلية، وقد تحدث في وقائع المؤتمر الصحافي، د. صلاح عبد العاطي رئيس الهيئة، مؤكداً على أن شعبنا الفلسطيني لازال حتى اللحظة يرزح تحت الاحتلال الإسرائيلي، وتتعاظم معاناته جراء استمرار تنفيذ دولة الاحتلال ووكلائها المدنيين والعسكريين على حد سواء لسياسات وانتهاكات ممنهجة لحقوق الشعب الفلسطيني على مدار 75 عاماً.

وأكد المؤتمر الصحافي، أن الاحتلال يتعمد استهداف وقتل الفلسطينيين حثت تم قتل (230) فلسطيني؛ من بينهم (171) في القدس والضفة الغربية و (53) في غزة؛ لم يكونوا مشاركين بصورة مباشرة في أي أعمال عسكرية؛ وإصابة قرابة 12 الف فلسطيني، من بينهم ما يقارب من (2486) إصابة بالرصاص الحي والرصاص المعدني المغلف بالمطاط، كما تصاعدت عمليات القتل والاعدام الميداني من قبل جنود الاحتلال الإسرائيلي حيث اعدمت قوات الاحتلال ما لا يقل عن (70) فلسطينيًا، كما واصل الاحتـلال انتهـاج سياسـة احتجـاز جثاميـن الشـهداء الفلسـطينيين، حيث تحتجز (373) جثمان شهيد بينها (256) فيما يسمى بـ”مقابر الأرقام”، كما شن الاحتلال عدوان على قطاع غزة في (أغسطس2022) أدى إلى استشهاد (53) مواطن من بينهم (4) نساء و(19) طفل، فما دمرت ما يقارب (1509) منشأة؛ وقد شمل ذلك المساكن والمنشآت وامدادات المياه والكهرباء والصرف الصحي وشبكات الطرق، وبالإضافة للمنشآت والدونمات الزراعية.

وأشارت الهيئة الدولية “حشد”، إلى أن قوات الاحتلال تواصل فرض الحصار على قطاع غزة  للعام16على التوالي، وعملت على مأسسة الحصار وفرض قيود على حرية الحركة والتنقل للأفراد والبضائع بما في ذلك الحدود البحرية؛ عدا عن استمرار تحكمها في عملية ادخال البضائع والمعدات المختلفة إلى القطاع ، كما استمرت في عرقلة ادخال الأدوية والأجهزة الطبية وحرمان المرضى من حقهم في تلقي العلاج المناسب حيث حرم قرابة (1500) مريض من السفر لتلقي العلاج اللازم لهم في مشافي خارج قطاع غزة، ومنع ادخال المعدات اللازمة لجهاز الدفاع المدني وباقي القطاعات الخدمية، وعرقلة حل أزمة الكهرباء المتفاقمة في القطاع ما أدى إلى استمرار ازمة انقطاع التيار  الكهربائي، وإعاقة دخول المواد اللازمة لإعادة إعمار قطاع غزة وخاصة المعدات والمواد اللازمة لإعادة بناء البنية التحتية التي تقادمت وتعرضت لأضرار بالغة اثناء العدوان المتكرر على القطاع.

ونوهت إلى أن قوات الاحتلال تواصل الاعتداء على الصيادين والمزارعين وتقييد حركتهم واعاقة عملهم، حيث تم رصد اكثر من (144) انتهاك بحق الصيادين منهم(16) شملت الاستيلاء على المعدات، ومصادرة مراكب واعتقال الصيادين، فيما تم رصد 120 انتهاك بحق المزارعين تمثلت في استمرار فرض منطقة عازلة في المناطق الحدودية وتجريف الأراضي الزراعية ورش المبيدات السامة على المزروعات وحوادث اطلاق النار على المزارعين واعتقال عدد (34 ) مواطن، كما أدى الحصار على القطاع إلى زيادة معدلات الفقر والبطالة وتراجع الخدمات المقدمة للمواطنين ، حيت أن نسبة الفقر ارتفعت لتصل إلى 75%، فيما أن نسبة البطالة لاتزال تقف على حدود 56%.

وأكد التقرير أن العام 2022 يعد الأسوأ على صعيد تغول الاستيطان وارتفاع وتيرة مصادرة الأراضي والممتلكات قسراً في مدن الضفة الغربية والقدس المحتلة حيث بلغ عدد المستوطنين في الضفة الغربية قرابة مليون شخص، وعدد المستوطنات (179) مستوطنة، فيما تنتشر في الضفة الغربية (220) بؤرة استيطانية (غير مرخصة من الحكومة الاسرائيلية) و 20 بؤرة رعوية، كما شهد قدوم (15890) مستوطن جديد من المهاجرين للإقامة في المستوطنات، كما تم المصادقة على 125 مشروع ومخطط لدعم الاستيطان في الضفة الغربية، كما شن المستوطنون (1296) اعتداء على الفلسطينيين في الضفة الغربية، واقتلعت (12.500) شجرة مثمرة جلها من أشجار الزيتون في الضفة الغربية، والاستيلاء على ما يقارب 85% من مصادر والموارد الطبيعية الفلسطينية وخاصة الغاز، كما استمرت ازمة المياه تتهدد الفلسطينيين حيث يعاني سكان قطاع غزة من شح في المياه الصالحة للشرب، واستمر الاحتلال في اقتحام المدن والقرى والمخيمات في الضفة الغربية حيث بلغت (5559) اقتحام تم خلالها تنفيذ عمليات اعتقال تعسفي وهدم منازل المواطنين وارتكاب جرائم الإعدام الميداني عدا عن الاعتداءات على المواطنين وممتلكاتهم خلال عمليات الاقتحام.

وأوضح التقرير أن سلطات الاحتلال لازالت تفرض قيود على حرية التنقل في الضفة الغربية  واعاقة مرور المواطنين من خلال استمرار بناء جدار الفصل العنصري او الحواجز الثابتة او الاغلاقات للمدن والمخيمات في الضفة الغربية بما فيها مدينة القدس، كما صعدت من عملية اقتحام المسجد الأقصى والسماح للمستوطنين المتطرفين بالاعتداء على أماكن العبادة المسحية والإسلامية في مدنية القدس والضفة الغربية، كما تصاعدت حملات الاعتقال التعسفي بحق المدنيين الفلسطينيين؛ حيث بلغت (7000) اعتقال من بينهم 3009 من القدس، و (106) من غزة، منهم (64) صياد، و (13) حالة تم اعتقالها على معبر بيت حانون ” ايرز” الذي حولته دولة الاحتلال  إلى مصيدة لاعتقال المدنيين الفلسطينيين وخاصة المرضي ومرافقيهم، فيما بلغ عدد الاعتقالات للأطفال (882) حالة اعتقال، و600 قرار بالحبس المنزلي، و 172 من النساء، وعدد أوامر الاعتقال الإداريّ (2409) أمر اعتقال إداريّ، وبلغ عدد الأسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال 4700 من بينهم (34) أسيرة، كما استشهد (4 أسرى) داخل سجون الاحتلال الاسرائيلي من جراء سياسيات الإهمال الطبي والتعذيب، وتصاعدت القرصنة على أموال الشعب الفلسطيني واستمرار التحريض الإسرائيلي على الأسرى، كما شهدت أوضاع اللاجئين الفلسطينيين تدهوراً، حيث يعيش أكثر من 80% من اللاجئين الفلسطينيين في قطاع غزّة وسوريا ولبنان والاردن تحت خط الفقر.

وبين التقرير استمرار عجز وكالة الغوث الدولية الأونروا حيث أدت المتغيرات الدولية وحملات الاستهداف الإسرائيلية للأونروا  الهادفة إلى تقويض عملها وانهاء مهامها كخطوة في طريق تصفية قضية اللاجئين الفلسطينيين، مشيراً إلى أن الاحتلال قام بإغلاق سبعة من المؤسسات  الحقوقية والاهلية في الضفة الغربية 2021، مبررةً قرارها هذا بما تسميه (مكافحة الإرهاب)، وهي الصفة التي تطلقها سلطات الاحتلال على كل ما هو فلسطيني، وكل من يحاول كشف جرائم الاحتلال بحق الفلسطينيين، وشكلت الاعتداءات على المؤسسات الحقوقية حلقة من حلقات سلسلة أعمال العدوان المتواصل والممنهج الذي يمارسه الاحتلال بحقّ أبناء الشعب الفلسطيني، ومؤسساته الوطنية والأهلية التي تعمل وفقا للقانون الفلسطينيّ، وتحوز على احترام ومكانة وطنية ودولية.

وذكر التقرير أن العام 2022 شهد أسوء فصول الانتهاكات المرتكبة بأيدي فلسطينية، فاستمر تعطيل حق المواطنين في انتخاب ممثليهم بشكل دوري؛ واستمر ممارسة الاعتقال السياسي والتعسفي وحملات الاستدعاء السياسي في الضفة الغربية وقطاع غزة، واستمر كذلك العمل بإصدار عقوبة الإعدام وتنفيذها في قطاع غزة، فضلًا عن إمعان الحكومة في رام الله بالتنكر للأحكام القضائية عبر إصرار على عدم تنفيذها؛ واستمرار العمل بالعقوبات الجماعية التي أخذتها الرئاسة والحكومة الفلسطينية بحق قطاع غزة، والتي أثرت ومازالت بشكل سلبي على كل المنظومة الحياتية والإنسانية وبخاصة قطاعي الصحة والتعليم والكهرباء والماء والاقتصاد والتجارة والبنوك وغيرهم من القطاعات الحيوية.

وأوضح، أنه خلال عام 2022 استمر تعطيل الانتخابات العامة الفلسطينية، ما أدى إلى استمرار نهج التفرد في إدارة الشأن العام وتغول السلطة التنفيذية واستمرار اصدار مراسيم بقوانين والتي وصلت الي قرابة (400 ) مرسوم وقرار بقانون تم خلالها تكريس حل المجلس التشريعي وإصدار عشرات قرارات بقانون التي لم تلامس أي حالة استعجالية، وعدا عن فرض هيمنة السلطة التنفيذية على السلطة القضائية واهدار مبادي الاستقلالية وضمانات المحاكمات العادلة، وارتفاع  انتهاكات الأجهزة الأمنية في غياب المسالة والمحاسبة على انتهاكات حقوق الانسان، كما استمرت سياسية السلطة في تضييق مساحات عمل مؤسسات المجتمع المدني ومصادرة حرية الرأي والتعبير، والتنظيم والتجمع في مخالفة جسيمة لأحكام القانون الأساسي الفلسطيني وانقلاب على نصوص وثيقة اعلان الاستقلال، وخرق للقانون والتشريعات الفلسطينية، وتنكر للاتفاقيات الدولية لحقوق الإنسان، واضعاف الحالة الداخلية في مواجهة التحديات الداخلية والخارجية، أما في قطاع غزة فقد واصل أعضاء المجلس التشريعي من كتلة الإصلاح والتغيير خلال العام عقد جلسات للمجلس التشريعي، وإقرار عدد من التشريعات والتعديلات على القوانين النافذة، ولم تجري خلال عام 2022 أي انتخابات للمجالس المحلية والبلديات أو انتخابات طلابية في الجامعات رغم المطالبات المجتمعية بإجرائها.

وأشارت الهيئة رصدت مقتل (140) مواطن منهم (104) في الضفة و(36) في غزة في حوادث لها علاقة بسوء استخدام السلاح والشجارات العائلية والاعتداء على سيادة القانون؛ من بينها (55) حالة وفاة نتيجة شجار عائلي وقتل خطأ منهم (44) ضفة (11) قطاع غزة؛ و(38) وفاة نتيجة عدم اتخاذ احتياطات السلامة منهم (34) ضفة و(4) غزة و(47) توفو في ظروف غامضة منها (26) ضفة و(21) غزة، كما شهد العام 2022 ارتفاعًا كبيرًا في إصدار أحكام الاعدام الصادرة حيث بلغ مجموعها (53) منها (7) في الضفة و(46) في قطاع فيما شهد قطاع غزة تنفيذ (5) أحكام اعدام، فما لم تنفذ أي من أحكام الاعدام في الضفة الغربية منذ العام 2005.

ورصدت الهيئة خلال العام 2022 استمرار اعتداءات أجهزة الامن في الضفة الغربية على المشاركين في التجمعات السلمية ومنع التجمعات السلمية حيث تمثلت صور الانتهاك في فض بعضها بالقوة من قبل الأجهزة الأمنية، والاعتداء على بعض المشاركين فيها ، واحتجاز بعض المشاركين في تلك التجمعات، وخاصة التجمعات والمسيرات المطالبة بالأفراج عن المعتقلين السياسيين، في قطاع غزة فقد استمر مطالبة الأجهزة الأمنية بالحصول على تصريح مسبق للسماح لأي تجمع سلمي بالانعقاد حتى داخل الأماكن المغلقة في مخالفة واضحة لنص القانون الاساسي وقانون رقم 12 لسنة 1998 بشأن الاجتماعات العامة، بموجب ذلك منعت شرطة السياحة عدد من الفعاليات للمؤسسات الأهلية.

واشار التقرير إلى أنه خلال عام 2022  استمرت حالة غياب الشفافية ونقص المعلومات المتعلقة بالإفصاح عن حجم إيرادات والمصروفات المالية للجهات الرسمية في قطاع غزة؛ عدا عن المتعلقة بالإفصاح عن حجم إيرادات والمصروفات المالية للجهات الرسمية في الضفة؛ عدا عن ضعف تدخلات الجهات الحكومية في حماية الحقوق الاقتصادية والاجتماعية، وغياب السياسيات والخطط الاستراتيجية للنهوض بواقع الخدمات المختلفة وتطوير استجابات اعلي لحالات الطوارئ بما في ذلك اجراء الانتخابات البلدية والطلابية وتعزيز المشاركة مع القطاع الخاص والمجتمع المدني والمنظمات الدولية للحد من مخاطر الازمات والمشكلات الإنسانية المتفاقمة  بما في ذلك تطوير سياسات لحماية الشباب المرأة والأطفال والأشخاص ذوي الإعاقة والعمال ومعالجة مظاهر الفقر والبطالة المتزايدة، ودعم القطاعات الاقتصادية والاجتماعية إضافة الي ما قمت به من إجراءات على أهميتها الا انها غير كافية لتجاوز التحديات الإنسانية.

وتمنت الهيئة الدولية (حشد)، أن يكون العام 2023 عاماً يحترم فيه حقوق الشعب الفلسطيني، محذرةً من مغبة استمرار سياسية الكيل بمكيالين وازدواجية المعايير وانتقائية انفاذ القانون الدولي والصمت على جرائم حكومة التطرف الفاشية الإسرائيلية التي تهدف الى تصفية القضية الفلسطينية والانتقاص والانتهاك المنظم لحقوق الانسان والشعب الفلسطيني، عبر جرائم الإعدام الميداني والعدوان والعقوبات الجماعية وسياسيات التمييز العنصري وتهويد مدنية القدس واستباحة الأماكن المقدسة وتوسيع نطاق الاستعمار الاستيطاني العنصري والتنكيل بالأسري والمعتقلين في سجون الاحتلال ضمن سياسية ممنهجة تهدف لمنع حق الفلسطينيين في العودة، وتقرير المصير وإقامة دولتهم المستقلة وعاصمتها القدس.

وفي ختام المؤتمر الصحافي، طالبت الهيئة الدولية (حشد) بما يلي:

تطالب الأمم المتحدة والأطراف السامية المتعاقدة على اتفاقيات جنيف بتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني، وتفعيل مسارات واليات محاسبة قادة الاحتلال على الجرائم التي اقترفوها بحق المدنيين الفلسطينيين.

الهيئة الدولية (حشد ) تطالب الرئيس والقيادة الفلسطينية والقوي الفلسطينية باتخاذ سلسلة من الإجراءات والخطوات الجادّة وعميقة التأثير في الوضع الوطني الفلسطيني من خلال مقاطعة حكومة دولة الاحتلال الإسرائيلي، والتحلل من قيود والتزامات اتفاقيات أوسلو وتدويل الصراع مع دولة الاحتلال وفق مقاربات القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة، واستعادة الوحدة الوطنية وإعادة تفعيل مؤسسات النظام السياسي على أسس الديمقراطية وعبر الانتخابات الشاملة وتبني إستراتيجية شاملة لتفعيل دور الشعبَ الفلسطيني أينما تواجد من الدفاع عن حقه في تقرير مصيره واستعادة حقوقه الفردية والوطنية.

الهيئة الدولية (حشد) تدعو لقيادة تحركات عربية ودولية لتشكيل حائط صد لجرائم ومخططات الاحتلال الإسرائيلي وبما في ذلك مواصلة التحرك امام الأمم المتحد ة لتحمل مسؤوليتها بإنفاذ ما صدر عنه من قرارات تضمن حق الشعب الفلسطيني.

الهيئة الدولية (حشد) تدعو لتفعيل التحركات الشعبية وحملات التضامن مع الشعب الفلسطيني، وتبني حركة المقاطعة للاحتلال الإسرائيلي سياسياً واقتصادياً وثقافياً وأكاديمياً ورياضيا.

الهيئة الدولية (حشد ) تحمل رئيس السلطة التنفيذية والحكومة المسؤولية الوطنية والقانونية عن الانتهاكات الخطيرة واستمرار العقوبات على قطاع غزة وباقي الاعتداءات بحق المواطنين/ات المرتكبة وتطالب  الرئيس والجهات الحكومية في الضفة الغربية بالعمل على وقف الإجراءات التمييزية والعقوبات الجماعية على قطاع غزة، والافراج عن المعتقلين السياسيين وتعزيز سيادة القانون واحترام الحقوق والحريات وتحييد الخدمات وحقوق ومصالح المواطنين عن الصراع السياسي، ومعالجة ما تولد عن الانقسام وارث الانتهاكات لحقوق الانسان من اثار بما ينسجم مع القانون الوطني والدولي ونهج العدالة الانتقالية.

الهيئة الدولية (حشد) تطالب بتفعيل مبدأ المساءلة والمحاسبة، وفتح تحقيقات جزائية جدية من قبل النيابة العامة المدنية والعسكرية في كافة الانتهاكات التي طالت حقوق المواطنين/ات المحمية والمكفولة في القانون الأساسي، وتحقيق العدالة وضمان محاسبة قتلة الناشط نزار بنات بما يكفل تحقيق سبل الانتصاف للضحايا ويعزز من الردع العام والردع الخاص للمكلفين بإنفاذ القانون، ورؤسائهم.

الهيئة الدولية (حشد) تدعو مؤسستي الرئاسة والحكومة الفلسطينية اصدار مرسوم فوري بإجراء الانتخابات العامة الرئاسية والتشريعية والمجلس الوطني لمنظمة التحرير، وتحديد موعدها بما لا يتجاوز نهاية العام الجاري، واجتراح الحلول المناسبة لضمان اجرائها في مدينة القدس ومشاركة المقدسيين فيها.

الهيئة الدولية(حشد) تدعو الجهات الحكومية في غزة للعمل على إجراء الانتخابات المحلية والطلابية، واتخاذا مزيد من التدابير لتعزيز صمود المواطنين وتطوير الخدمات المقدمة للمواطنين والامتناع عن اتخاذ أي إجراءات لتقيد الحقوق والحريات، عدا عن القيام بواجباتها ومسؤولياتها.

الهيئة الدولية (حشد) تطالب جهات الاختصاص في قطاع غزة والضفة الغربية بوضع سياسة حكومية متكاملة من أجل التأكد من فعالية ضمانات الحريات العامة والشخصية، وممارسة الرقابة على إداء أجهزة الامن ووأماكن الاحتجاز والتحقيق في الانتهاكات ومحاسبة مقترفيها والعمل على تعزيز ثقة المواطنين بأدوات الشكاوى الوطنية من خلال منحها دور وقائي ورقابي من أجل ضمان انسجام عملها مع المعايير الدولية.

الهيئة الدولية (حشد) تدعو القوى السياسية ومنظمات المجتمع المدني للقيام بدورها الوطني والمجتمعي في هذه المرحلة الخطيرة التي يمر بها مجتمعنا، وتفعيل وجودها المجتمعي، واتخاذ المبادرات بشأن حماية وتعزيز الحقوق والحريات، والوقوف في مواجهة انتهاكها، وتحمل مسؤولياتها.

للاطلاع على تقرير حالة حقوف الأنسان في فلسطين للعام 2022م اضغط هنا

أنتهى

التصنيفات
اخبار صحفية الرئيسية غير مصنف مهم

الهيئة الدولية “حشد” تزور كنيسة القديس برفيريوس للروم الأرثوذكس بغزة للتهنئة بأعياد الميلاد وحلول السنة الميلادية الجديدة

الرقم: 1/2023

التاريخ: 1 يناير 2023م  

اللغة الأصلية: اللغة العربية

خبر صحافي

الهيئة الدولية “حشد” تزور كنيسة القديس برفيريوس للروم الأرثوذكس بغزة للتهنئة بأعياد الميلاد وحلول السنة الميلادية الجديدة

زار وفد من الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني “حشد”، برئاسة د. صلاح عبد العاطي، وبمُشاركة فريق الهيئة، كنيسة القديس برفيريوس للروم الأرثوذكس في غزة مهنئًا بأعياد الميلاد المجيدة، والسنة الميلادية الجديدة.

واستقبل الوفد ممثل بطرياركية الروم الأرثوذكس المطران الكسيوس، ولفيف من رجال الكنيسة، حيث رحبوا بالوفد، وأعربوا عن تقديرهم لهذه الزيارة التي تؤكّد على الدور النضالي والحقوقي للهيئة في مناصرة ودعم حقوق الشعب الفلسطيني بكافة أطيافه.

من جانبه، هنا عبد العاطي الأشقاء المسيحيين بأعياد الميلاد وحلول السنة الميلادية الجديدة، متمنيًا في هذه الأعياد أنّ يعم الأمن والسلام على الانسانية جمعاء وأن يتخلّص الشعب الفلسطيني من الاحتلال الإسرائيلي.

وأشار عبد العاطي إلى عمق العلاقة التاريخيّة بين طوائف شعبنا المختلفة، خاصّة وأنّنا نواجّه احتلال لا يفرّق في جرائمه بين مسلمٍ ومسيحي، وعلى مدار سنوات الثورة الفلسطينيّة قاتلنا جميعًا جنبًا إلى جنب وكتفًا بكتف.

وأكد أن هذه الأعياد مناسبة للافتخار ببطولات أبناء شعبنا المسيحيين الذين ناضلوا وقدّموا الشهداء والأسرى والجرحى، كما احتضنوا أبناء شعبنا بقطاع غزّة في كنائسهم في أوقات الحروب التي كان يشنّها الاحتلال على القطاع.

وأعرب عبد العاطي، عن أمله بأن يعيش الفلسطينيون في أمنٍ وسلام وإقامة دولتها المستقلة وعاصمتها القدس الشريف وعودة اللاجئين للأراضي التي هُجروا منها عام 1948 و 1967 وفق ما تنص عليه الشرعية الدولية.

أنتهى

التصنيفات
غير مصنف

الهيئة الدولية “حشد” تحذر من تداعيات مخططات اقتحام المسجد الأقصى

الرقم:2/2023

التاريخ: 2 يناير 2023م

اللغة الأصلية: اللغة العربية

 

خبر صحافي

الهيئة الدولية “حشد” تحذر من تداعيات مخططات اقتحام المسجد الأقصى

حذرت الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني “حشد”، من مخاطر وتداعيات تنفيذ مخططات اقتحام المسجد الأقصى الأسبوع المقبل من قبل وزير الأمن القومي الفاشي والإرهابي بن غفير وجماعات المستوطنين بحماية قوات الشرطة وجيش الاحتلال الإسرائيلي لفرض التقسيم الزمني والمكاني في المسجد الأقصى والسماح بتدنيسه عبر إقامة الصلوات الطقوس التلمودية.

وحملت الهيئة الدولية، في بيان، مساء اليوم الإثنين، الاحتلال وحكومته الفاشية وقواته الحربية المسؤولية القانونية عن جرائمهم المرتكبة بحق المسجد الأقصى والمقدسات المسيحية والإسلامية وسكان المدينة.

وذكرت، أن سماح حكومة الاحتلال بتنفيذ الاقتحام للمسجد الأقصى من قبل الإرهابي بن غفير وجماعات المستوطنين المتطرفين ينذر مجددًا بإشعال المنطقة بصراع دموي يدفع أثمانه المدنيين الفلسطينيين.

وأضافت الهيئة الدولية، “نحذر من مغبة استمرار صمت المجتمع الدولي على انتهاكات وجرائم دولة الاحتلال الإسرائيلي في المسجد الأقصى والمدنية المقدسة“.

أنتهى

التصنيفات
اخبار صحفية الرئيسية غير مصنف مهم

الهيئة الدولية “حشد” تُواصل أنشطة البرلمان الطلابي خلال شهر نوفمبر 2022

الرقم: 163/2022

التاريخ: 4 ديسمبر/ كانون الأول 2022

اللغة الأصلية: اللغة العربية

خبر صحافي

الهيئة الدولية “حشد” تُواصل أنشطة البرلمان الطلابي خلال شهر نوفمبر 2022

أصدرت الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني “حشد”، اليوم السبت، تقريرها الشهري حول عمل وأنشطة البرلمان الطلابي التابع لها في مدارس قطاع غزة، والتي استفاد منها عشرات الطلاب والطالبات بِعِدةْ محافظات على امتداد القطاع.
وبحسب مشرف البرلمان الطلابي في الهيئة الدولية “حشد” أ. سهيل أبو العراج، فقد نُفذت خلال شهر نوفمبر للعام 2022، الأنشطة التالية:

1- لقاء بعنوان :”حق حرية التعبير عن الرأي”، في مدرسة الشاطئ الابتدائية المشتركة ” و”، بحضور المعلمة المشرفة على برلمان المدرسة أ. ريم مطرـ وتناول اللقاء تعريف الحقوق، وأهمية الحقوق في حياتنا، وتعريف الواجبات، وأنواع الواجبات.

2- لقاء بعنوان: “أهمية النظام والانضباط المدرسي”، في مدرسة أسماء الابتدائية المشتركة “ب”،  بحضور المديرة أ. آمال مصطفى والمديرة المساعدة أ. سامية حبش والمعلمة المشرفة على البرلمان أ. رانية قاسم، وتناول اللقاء، مفهوم الانضباط المدرسي، وأهمية الانضباط المدرسي على الطلاب، وفوائد الانضباط المدرسي.

3- لقاء بعنوان: “الوساطة الطلابية وحل المشكلات”، في مدرسة بنات دير البلح الإعدادية ” أ”،  بمشاركة المعلمة المشرفة على برلمان المدرسة أ. منار الزريعي، وتناول اللقاء تعريف الوساطة، وأهمية الوساطة، وصفات الوسيط، ومراحل الوساطة، وشروط الوسيط.

4- لقاء بعنوان: “الوساطة الطلابية وحل المشكلات”، في مدرسة بنات دير البلح الإعدادية “ب”، بمشاركة المعلمة المشرفة على برلمان المدرسة أ. سامية النباهين، وتناول اللقاء تعريف الوساطة، وأهمية الوساطة، وصفات الوسيط، ومراحل الوساطة، وشروط الوسيط.

5-عقد لقاء لمجموعة من طالبات البرلمان من مدارس مختلفة ، عبر (Google Meet )، بعنوان : إدارة و تنظيم الوقت”، بقيادة القائدتين الرائعين ريماس طه و جنى أبو الروس، وتناول اللقاء العديد من محاور النقاش: تعريف الإدارة، وتعريف  الوقت ، وأهمية الوقت، وإيجابيات تنظيم الوقت، وكيف ننظم وقتنا؟، ومفاتيح إدارة الوقت، وأسباب ضياع الوقت، وطرق يجب اتابعها عند الاستعداد للامتحانات النهائية.

6- عقد لقاء حول الوساطة الطلابية وحل المشكلاتـ في مدرسة ذكور الشاطئ الابتدائية “هـ” بمشاركة المعلمة المشرفة على برلمان المدرسة أ. سامية بركات، وتناول اللقاء تعريف الوساطة، وأهمية الوساطة، وصفات الوسيط، ومراحل الوساطة، وشروط الوسيط.

7- عقد لقاء بعنوان: “ثقافة الحوار”، في مدرسة الرمال الابتدائية المشتركة ” أ ” بمشاركة المعلمة المشرفة على برلمان المدرسة أ. رولا أبو جبارة، وتناول اللقاء تعريف الثقافة، والهدف من الحوار، وآداب الحوار، ومفاتيح إيجابية هامة لتعزيز ثقافة الحوار للأطفال منذ الصغر مثل ( شكراً – عفواً – عن إذنك – لو سمحت – تفضل – السلام عليكم – صباح الخير – أعتذر منك).

8- عقد لقاء بعنوان: “التسامح ودور الوساطة في حل النزاعات”، فيمدرسة الشاطئ الابتدائية المشتركة ” و بمشاركة المديرة المساعدة أ. سلاح المدهون، وتناول اللقاء تعريف التسامح، وآثار التسامح على الفرد، وآثار التسامح على المجتمع.

9- عقد لقاء تعريفي حول البرلمان المدرسي واهميته لطلاب مدرسة ذكور النصيرات الابتدائية ( ب ) بمشاركة المديرة المساعدة أ. إكرام أبو شاويش، والمعلمة المشرفة على برلمان المدرسة أ. كاملة خطاب وحضور المعلم على مطر، وتناول اللقاء تعريف الطلاب بالبرلمان المدرسي وأهميته، ومهمة البرلمان المدرسي في الدفاع عن حقوق الطلبة وتحقيق مصالحهم،  وتعريف الطلاب بأهمية تطوير الشخصية وتنميتها واستخدام المفاتيح الإيجابية الهامة لتعزيز ثقافة الحوار للأطفال منذ الصغر ( شكراً – عفواً – عن إذنك – لو سمحت – تفضل – السلام عليكم – صباح الخير – أعتذر منك).

10- عقد لقاء بعنوان: “ثقافة الحوار” لبرلمان مدرسة المفتي الابتدائية المشتركة بحضور المعلمة المشرفة على برلمان المدرسة أ. منال السباح والمعلمة سميرة عبد الجواد، وتناول اللقاء تعريف الثقافة، والهدف من الحوار، وآداب الحوار، ومفاتيح إيجابية هامة لتعزيز ثقافة الحوار للأطفال منذ الصغر مثل ( شكراً – عفواً – عن إذنك – لو سمحت – تفضل – السلام عليكم – صباح الخير – أعتذر منك).

11- زيارة طلاب البرلمان في مدرسة أسماء الابتدائية المشتركة ( د ) للهيئة المستقلة لحقوق الإنسان وبرفقة المعلمة هبه السيد، وفي هذا الصدد تم اللقاء بصحبة الزملاء والأصدقاء في الهيئة المستقلة أ. رأفت صالحة ، أ. أنس البرقوني وتحدث الزملاء في نقاش هام وشرح تفصيلي لطالبات البرلمان حول التعريف بالهيئة وفلسفة عملها وكيفية الدفاع عن المواطنين واستقبال الشكاوى ومتابعتها … كذلك تم شرح مفهوم حقوق الإنسان والوساطة الطلابية والتنمر .. كل الشكر للهيئة المستقلة على حسن الاستقبال وكرم الضيافة .

12- عقد لقاء بعنوان:”الخصوصية واهميتها في حياتنا “، عبر تطبيق جوجل ميت لمجموعة قائدات برلمانيات من كافة محافظات قطاع غزة ( وكالة – حكومة ) تحت اشراف أ.سهيل أبو العراج، وتناول اللقاء الحديث حول الخصوصية، ولها  وجوه أربعة وهي:خصوصية المعلومات، وخصوصية الجسد، وخصوصية الاتصالات والتواصل، وخصوصية الحيز المكاني.

13- عقد لقاء بعنوان: “إدارة وتنظيم الوقت”، لبرلمان مدرسة بنات المأمونية الإعدادية ” أ ” بمشاركة معلمة البرلمان أ. عزة اسبيتة، وتناول اللقاء العديد من محاور النقاش: تعريف الإدارة، وتعريف  الوقت ، وأهمية الوقت، وإيجابيات تنظيم الوقت، وكيف ننظم وقتنا؟، ومفاتيح إدارة الوقت، وأسباب ضياع الوقت، وطرق يجب اتابعها عند الاستعداد للامتحانات النهائية.

14- عقد لقاء تدريبي لبرلمان مدرسة ذكور الشاطئ الإعدادية “ج”، بمشاركة مدير المدرسة أ. أحمد بهلول والأستاذ محمود فورة، وتناول اللقاء مفهوم عمل البرلمان المدرسي، ومهمة البرلمان بشكل عام، والصفات الواجب توفرها واكتسابها لعضو البرلمان، ومفاتيح هامة للشخصية الإيجابية وتطويرها.

15- عقد لقاء بعنوان: “الوساطة الطلابية” لبرلمان مدرسة الشاطئ الابتدائية المشتركة (أ) بمشاركة مديرة المدرسة أ. هبة غانم، وتناول اللقاء تعريف الوساطة، وأهمية الوساطة، وصفات الوسيط، ومراحل الوساطة، وشروط الوسيط.

16- عقد  لقاء بعنوان: “فلسفة عمل البرلمان” لمدرسة ذكور غزة الجديدة الابتدائية ( أ) بمشاركة مدير المدرسة أ. باسل ماضي والمعلمة المبدعة المشرفة على برلمان المدرسة أ. اعتدال الأدغم، وتناول اللقاء تعريف الطلاب بالبرلمان المدرسي وأهميته، والفرق بين الانتخاب والتعيين وأيهما أفضل.

17- عقد لقاء بعنوان: “حق حرية التعبير عن الرأي”، لبرلمان مدرسة الشاطئ الابتدائية المشتركة ” ب ” بحضور المديرة المساعدة أ. سماح زيادة والمعلمة المشرفة على برلمان المدرسة أ. زينة نصار، وتناول اللقاء تعريف الحقوق، وأهمية الحقوق في حياتنا ( الحقوق هي أساس الحضارة والتقدم والرقي وبدونها سيكون الفشل والخلل والوقوع في الأزمات والمشاكل )، وتعريف الواجبات وأنواعها.

18- عقد لقاء بعنوان: “دور المؤسسات والأفراد في دعم ذوي الإعاقة”، لبرلمان مدرسة الشاطئ الابتدائية المشتركة ” و “، بحضور المديرة المساعدة أ. سلاح المدهون والمعلمة المشرفة على برلمان المدرسة أ. ريم مطر، وتناول اللقاء دمج الأشخاص ذوى الإعاقة في المجتمع، وضمان تمتعهم بمستويات الحقوق الصحية والعلاج دون تمييز ، وتوفير العمل اللازم لهم، وضمان التعليم لهم مثل باقي أفراد المجتمع، توفير وسائل النقل الخاصة لهم، تحسين أوضاعهم، يحتاج الأشخاص ذوى الإعاقة بمختلف أعمارهم إلى الـدعم والرعايـة والعمـل علـى تــأهيلهم في كافــة النواحي، تأمين المعاق من مشاكل الفقر والتعـرض للمخـاطر والإقصاء الاجتماعي، دمجهم في المجتمع، وتهيئة البيئة لهم، دعم تربوي.

19- عقد لقاء تدريبي لبرلمان مدرسة ذكور البريج الابتدائية ” د”، بمشاركة مديرة المدرسة أ. فاطمة أبو عواد والمعلمة المشرفة على برلمان المدرسة أ. سهير عاشور، وتناول اللقاء مفهوم عمل البرلمان المدرسي، ومهمة البرلمان بشكل عام، والصفات الواجب توفرها واكتسابها لعضو البرلمان، ومفاتيح هامة للشخصية الإيجابية وتطويرها.

20- عقد ورشة تدريب لبرلمان مدرسة بنات المغازي الإعدادية ” أ “، بحضور المعلمة المشرفة على برلمان المدرسة أ. حنان أبو شاويش، وتناولت ورشة التدريب العديد من المحاور والمفاهيم البرلمانية والحقوقية وثقافة حقوق الإنسان.

21- عقد لقاء تدريبي لبرلمان مدرسة الزيتون الابتدائية المشتركة “ب”، بمشاركة مديرة المدرسة أ. مريم دهمان والمدير المساعد أ. ماجد صباح والمعلمة المشرفة على برلمان المدرسة أ. هدى المجدلاوي وحضور المعلمة ختام خضر، وتناول اللقاء مفهوم عمل البرلمان المدرسي، ومهمة البرلمان بشكل عام، والصفات الواجب توفرها واكتسابها لعضو البرلمان، ومفاتيح هامة للشخصية الإيجابية وتطويرها.

22 – عقد  لقاء لبرلمان مدرسة بنات الشاطئ الإعدادية “ب “، بعنوان “العنف ضد المرأة ” وذلك بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة في الخامس والعشرين من شهر نوفمبر من كل عام وذلك بحضور ومشاركة المعلمة المشرفة على برلمان المدرسة أ. لورين بصل والمعلمة فدوى رضوان.

23- عقد لقاء بعنوان ( اكتشاف المواهب )، عبر تطبيق جوجل ميت لمجموعة قائدات برلمانيات من كافة محافظات قطاع غزة ( وكالة – حكومة ) تحت اشراف الاستاذ سهيل ابو العراج.

24- عقد  لقاء لبرلمان مدرسة بنات المأمونية الإعدادية ” أ “، بحضور معلمة البرلمان : أ. عزة اسبيتان، حول الاتصال والتواصل، وتناول اللقاء تعريف الاتصال والتواصل، وعناصر الاتصال.

25- عقد اليوم السبت 26-11-2022م م لقاء لبرلمان مدرسة بنات غزة الإعدادية ” أ”، بحضور معلمتي البرلمان : أ. منال سعد ، أ. سامية ريان، حول “الوساطة الطلابية”، وتناول اللقاء تعريف الوساطة، وأهمية الوساطة، وصفات الوسيط، ومراحل الوساطة، وشروط الوسيط.

26-  عقد اليوم لقاء برلماني حول تعريف البرلمان المدرسي وأهميته لطلاب مدرسة ذكور الشاطئ الابتدائية ( ب ) بحضور مدير المدرسة أ. خالد البردويل والمدير المساعد أ. حمدي دقارم ومعلمة البرلمان أ. إيمان المقيد وحضور المعلم حسام حماد .

27- عقد لقاء لمدرسة ذكور الشاطئ الابتدائية ه بحضور مدير المدرسة أ. فوزي الأخشم والمديرة المساعدة أ. نهاد عبيد ومعلمة البرلمان أ. سامية بركات والمدربة ملك اسليم وحضور مجموعة كبيرة من أولياء أمور أعضاء البرلمان إضافة لأعضاء البرلمان المدرسي، ودار الحديث والنقاش في محاور هامة ومتعددة منها: سبل النجاح في التعامل مع الأبناء، أهمية الاستماع داخل الأسرة، كيفية امتصاص الغضب، تفريغ الطاقات السلبية، التواصل الفعال مع الأبناء الذكور والإناث، الرقابة عن بعد أفضل الحلول، ثقافة الحوار أفضل الطرق لحل المشاكل، القدوة الحسنة داخل البيت، المشاركة والتعاون داخل الأسرة .

28- عقد لقاء لبرلمان مدرسة بنات المغراقة الإعدادية، بمشاركة مديرة المدرسة أ. ناريمان أبو لحية ، والمديرة المساعدة أ. أنعام عيد والمعلمة المشرفة على برلمان المدرسة أ. صفاء سكر، وتناول اللقاء مفهوم عمل البرلمان المدرسي، ومهمة البرلمان بشكل عام، والصفات الواجب توفرها واكتسابها لعضو البرلمان، ومفاتيح هامة للشخصية الإيجابية وتطويرها.

29- عقد لقاء تدريبي لبرلمان مدرسة ذكور المغراقة الابتدائية بمشاركة مدير المدرسة أ. رائد أبو مخدة والمعلمتين المشرفتين على برلمان المدرسة أ. إيناس السباخي – أ. وداد فتيحة، وتناول اللقاء مفهوم عمل البرلمان المدرسي، ومهمة البرلمان بشكل عام، والصفات الواجب توفرها واكتسابها لعضو البرلمان، ومفاتيح هامة للشخصية الإيجابية وتطويرها.

30- عقد لقاء تدريبي لبرلمان مدرسة ذكور البحرين الابتدائية “ب “، بمشاركة مديرة المدرسة أ. هيلدا الوحيدي وحضور المعلمة المشرفة على برلمان المدرسة أ. إيمان عبد اللطيف، وتناول اللقاء مفهوم عمل البرلمان المدرسي، ومهمة البرلمان بشكل عام، والصفات الواجب توفرها واكتسابها لعضو البرلمان، ومفاتيح هامة للشخصية الإيجابية وتطويرها.

31- عقد  لقاء بعنوان:”ثقافة الحوار” لبرلمان مدرسة بنات النصيرات الإعدادية (أ) بحضور المعلمتين : أ. سماهر إسماعيل ، أ. سمر الصوص، وتناول اللقاء تعريف الثقافة، وآداب الحوار.

32- عقد لقاء لبرلمان مدرسة ذكور الشاطئ الابتدائيةـ ( أ )، بعنوان : “مفهوم البرلمان”، بمشاركة مدير المدرسة أ. يحيى زقوت والمديرة المساعدة أ. ريم أصرف والمعلمين المشرفين على البرلمان أ. زهير رضوان ، أ. نرمين الخزندار.
33- عقد اليوم الثلاثاء 29-11-2022م لقاء بعنوان: (لا للعنف ) لبرلمان مدرسة الشاطئ الابتدائية المشتركة ( ب ) بمشاركة مديرة المدرسة أ. إيمان عوض والمديرة المساعدة أ. سماح زيادة والمعلمة المشرفة على برلمان المدرسة أ. زينة نصار وحضور مجموعة كبيرة من أولياء أمور الطالبات، ودار الحديث والنقاش في محاور هامة ومتعددة منها :استخدام مفاتيح إيجابية بالتعامل داخل وخارج المدرسة، أهمية الاستماع لبعض .، كيفية امتصاص الغضب، وتفريغ الطاقات السلبية، والتواصل الفعال مع الأبناء الذكور والإناث، وثقافة الحوار أفضل الطرق لحل المشاكل، والقدوة الحسنة داخل المدرسة، والمشاركة والتعاون بين الطلاب، والرقابة عن بعد.

34- عقد لقاء لبرلمان مدرسة الشاطئ الابتدائية المشتركة ” و ” بمشاركة المديرة أ. غادة حمد والمديرة المساعدة أ. سلاح المدهون والمعلمة المشرفة على برلمان المدرسة أ. ريم مطر، وكان عنوان اللقاء : (التسامح وثقافة الحوار )، وشارك في اللقاء أعضاء البرلمان المدرسي مع أولياء أمورهم.

ودار الحديث والنقاش في محاور هامة ومتعددة منها : ثقافة الحوار وأهميتها، سبل النجاح في التعامل مع الأبناء، أهمية الاستماع داخل الأسرة،وكيفية البناء وصناعة النجاح، وتفريغ الطاقات السلبية، زالتواصل الفعال مع الأبناء الذكور والإناث، والرقابة عن بعد أفضل الحلول، والقدوة الحسنة داخل البيت، والمشاركة والتعاون داخل الأسرة. 
35- عقد لقاء لبرلمان مدرسة دير البلح الإعدادية المشتركة بمشاركة المعلمة المشرفة على برلمان المدرسة أ. رهام وادي، وكان عنوان اللقاء : ( التسامح وثقافة الحوار ) وشارك في اللقاء أعضاء البرلمان المدرسي، ودار الحديث والنقاش في محاور هامة ومتعددة منها: تعريف التسامح،والحقوق والواجبات، وأنواع الحقوق، وأنواع الواجبات.
36-  عقد لقاء لبرلمان مدرسة بنات البريج الإعدادية ( أ ) بحضور المعلمة المشرفة على برلمان المدرسة أ. إسراء الحمامي، بعنوان: “مفهوم عمل البرلمان المدرسي”.
أنتهى
التصنيفات
اخبار صحفية الرئيسية غير مصنف مهم

الهيئة الدولية (حشد) تصدر ورقة بحثية حول: “تعطُل العملية الانتخابية وتأثيرها على الحياة الديمقراطية في جامعات قطاع غزة”

لرقم: 152 / 2022

التاريخ: 12 نوفمبر/ تشرين الثاني  2022م

اللغة الأصلية: اللغة العربية

خبر صحافي

الهيئة الدولية (حشد) تصدر ورقة بحثية حول: “تعطُل العملية الانتخابية وتأثيرها على الحياة الديمقراطية في جامعات قطاع غزة”

أصدرت الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني (حشد)، ورقة بحثية حول: “تعطُل العملية الانتخابية وتأثيرها على الحياة الديمقراطية في جامعات قطاع غزة”، إعداد الباحث محمد خليفة.

وأشارت الورقة إلى أن آخر انتخابات طلابية جرت في جامعات قطاع غزة قبل أكثر من ستة عشر عاماً، أي في العام 2006م، ففي الوقت التي سيطرت حركة حماس على قطاع غزة عام 2007م تعطلت الحياة السياسية والعملية الديمقراطية لأسباب كثيرة، منها الحصار والبعد الجغرافي، وعدم الاتفاق على برنامج سياسي وطرح وطني مشتركين، وكان الانقسام أكبر عائق على العملية الديمقراطية والذي عصف بالمشهد الفلسطيني في العام 2007م.

وبينت الورقة أن الانتخابات الطلابية تعطلت في كل من جامعة الأزهر والأقصى والقدس المفتوحة، سيما وأن الجامعات شهدت تأثيرات من الانقسام السياسي الذي لحقها، وضرب بنيتها وأثر على استمرار عملية التعليم فيها، وما تبعها من مشكلات كبيرة على مستوى الإدارة والتمويل والتمثيل في بعض الجامعات بين حركتي فتح وحماس كجامعة الأقصى، وهذه كلها تمثل حجج في منع الانتخابات الطلابية في قطاع غزة وتعطيل العملية الديمقراطية، إلا أنها انتظمت في الجامعة الاسلامية والكلية الجامعية للعلوم التطبيقية وسط مقاطعة كل مكونات الحركة الطلابية، حيث نتج عنها نجاح الكتلة الاسلامية بالتزكية.

وأكدت الورقة أن الانقسام السياسي هو السبب الرئيسي في عرقلة الممارسة الديمقراطية المتمثلة بالانتخابات وحرية الرأي والتعبير داخل الجامعات بانتخاب مجالس طلابية تمثل لهم قضاياهم أمام إدارات الجامعات الفلسطينية.

وأوضحت أن الطريق الأسلم لإنجاح عملية الانتخابات، هو فتح حوار واسع وشامل حول ملف الانتخابات، ليس على صعيد الحركة الطلابية، بل على المستوى السياسي، على اعتبار أن قرار تعطيل الانتخابات قرار سياسي بالدرجة الأولى، وليس قرار طلابي.

وأوصت الورقة جميع الفصائل الفلسطينية بضرورة استثمار الفرصة السانحة لإنجاز ملف الانتخابات الطلابية باعتبارها خطوة في إطار استعادة الحياة الديمقراطية في قطاع غزة، مؤكدةً على ضرورة دعم وتعزيز صمود الشباب وتشجيعهم لرفع صوتهم والدفاع عن أنفسهم وحقوقهم وقضاياهم عبر طرق ووسائل الضغط هو البديل الأفضل في التصدي للتحديات القائمة ولجم تفاقمها، وفي منع ظهور تحديات وصعوبات جديدة.

وطالبت الورقة بضرورة التوافق على نظام التمثيل النسبي، كونه الوسيلة الأنجع لضمان التعددية والتنافس، بما يعزز الرقابة والحرص على حقوق الطلبة سيما في ظل الظروف الراهنة.

للاطلاع على الورقة كاملة أضغط هنا:

التصنيفات
الرئيسية بيانات صحفية غير مصنف مهم

الهيئة الدولية (حشد) تصاعد جرائم الإعدام الميداني التي تقترفها سلطات الاحتلال الحربي بحق الفلسطينيين حلقة جديدة من حلقات تسييس العدالة وازدواجية معايير المجتمع الدولي

الرقم المرجعي: 109/2022م

التاريخ: 28 سبتمبر/ أيلول 2022م

اللغة الأصلية: اللعة العربية

بيان صحافي

الهيئة الدولية “حشد” تصاعد جرائم الإعدام الميداني التي تقترفها سلطات الاحتلال الحربي بحق الفلسطينيين حلقة جديدة من حلقات تسييس العدالة وازدواجية معايير المجتمع الدولي

الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني ( حشد)، تدين بأشد العبارات جريمة الاعدام الميداني البشعة، والتي ارتكبتها قوات الاحتلال الاسرائيلية، صباح اليوم الأربعاء، الموافق 28/ سبتمبر 2022م، خلال اقتحامها مخيم جنين، والتي أدت بحسب معطيات وزارة الصحة الفلسطينية إلى استشهاد (4) مواطنين وهم: “عبد فتحي حازم” (27 عاماً)، والمواطن “محمد محمود الونة” (30 عاماً)، و”أحمد نظمي علاونة” (26 عاماً)، ومحمد أبو ناعسة، وإصابة أكثر من (14) آخرين بجراح مختلفة، في جريمة جديدة ترتكبها سلطات الاحتلال أمام مرأى ومسمع المجتمع الدولي، الذي يعتريه العجز حينما يتعلق الأمر بمسائلة الاحتلال عن جرائمه اليومية على مدار سنوات الاحتلال الطويل، خلافاً لأدنى مواثيق حقوق الإنسان، والقانون الدولي الإنساني التي حددت دون أي لبس، التزامات الاحتلال تجاه سكان الإقليم المحتل، والتي من بينها عدم جواز اللجوء إلى القتل الميداني بدافع الانتقام وخارج نطاق القانون والقضاء.

الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني ( حشد ) إذ تكرر أدانتها لهذه الجريمة النكراء، وإذ تذكر بتصاعد الإعدامات الميدانية الإسرائيلية بحق الفلسطينيين، حيث بلغت حوالي (93) شهيداً، تم اعدامهم ميدانياً منذ بداية العام الجاري 2022م، تحت حجج ومبررات واهية، وإذ تؤكد على أن عمليات الإعدام الميداني والتصفية الجسدية تمثل انتهاكاً جسيماً وصريحاً لمبادئ قانون حقوق الإنسان والقانون الدولي، بما في ذلك ميثاق روما المنشئ للمحكمة الجنائية الدولية، فإن الهيئة الدولية تسجل وتطالب بما يلي:

1. الهيئة الدولية (حشد): تؤكد على أن الاحتلال لم يكن ليتجرأ على اقتراف جرائم الإعدام الميداني والتعسفي بحق الفلسطينيين، لولا عجز المجتمع الدولي وتواضع منظومة المسائلة الجنائية الدولية.

2. الهيئة الدولية “حشد”: تؤكد أن الحقائق الموثقة لأغلب حالات القتل الميداني المرتكبة من قبل جنود الاحتلال الحربي الإسرائيلي والمستوطنين، كانت دون أن يشكل الضحايا الفلسطينيين أي تهديد مباشر على حياة الجنود، وخاصة أن بعض الحالات اشتملت على إعدام ميداني لأشخاص كانوا جرحي.

3. الهيئة الدولية (حشد): تطالب الأطراف السامية المتعاقدة على اتفاقية جنيف الرابعة، بالوفاء بالتزاماتها الواردة في المادة الأولى من الاتفاقية والتي تتعهد بموجبها بأن تحترم الاتفاقية وأن تكفل احترامها في جميع الأحوال.

4. الهيئة الدولية “حشد”: ترى أن النظام السياسي والقانوني والقضائي الإسرائيلي الحالي، يشكل غطاء لمرتكبي الجرائم بحق الفلسطينيين، من خلال عدم مسائلتهم أو مسائلتهم بشكل صوري، ما يشجع هؤلاء لارتكاب المزيد من الجرائم بحق المدنيين الفلسطينيين.

5. الهيئة الدولية “حشد”: تدعو المجتمع الدولي لضرورة التحرك الفعال لإعلان موقف واضح ازاء السياسات والجرائم الإسرائيلية الممنهجة، بما في ذلك توفير الحماية القانونية للمدنيين الفلسطينيين في الأراضي المحتلة، ودعم إجراءات مسائلة وملاحقة مرتكبي هذه الجرائم باستخدام مبد الولاية القضائية الدولية وأمام المحكمة الجنائية الدولية.

6. الهيئة الدولية “حشد”: تطالب الدبلوماسية الفلسطينية ببذل مزيد من الجهود لإحالة هذه الأوضاع للمحكمة الجنائية الدولية من أجل الانتقال خطوة للأمام نحو فتح تحقيق دولي بالجرائم المرتكبة من قبل قوات الاحتلال، الامر الذي من شأنه محاسبة قادة الاحتلال ومنع افلاتهم من العقاب.

 

انتهى،،

 

 

 

 

 

 

 

 

التصنيفات
الرئيسية بيانات صحفية غير مصنف مهم

عقب إعلان توقف محطة توليد الكهرباء الوحيدة في القطاع.. الهيئة الدولية (حشد): العدوان والحصار الإسرائيلي يفاقمان الأزمة الإنسانية في غزة

الرقم:89/2021

التاريخ: 06 أغسطس/آب 2022

التوقيت: 11:30 بالتوقيت المحلي

اللغة الأصلية: اللغة العربية

بيان صحافي

عقب إعلان توقف محطة توليد الكهرباء الوحيدة في القطاع..

الهيئة الدولية (حشد): العدوان والحصار الإسرائيلي يفاقمان الأزمة الإنسانية في غزة

الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني (حشد)، تابعت باستهجان وقلق شيدين استمرار العدوان الذي تشنه قوات الاحتلال الحربي الإسرائيلي منذ ساعات عصر يوم أمس الجمعة الموافق 05 أغسطس/آب 2022؛ ولغاية إصدار هذا البيان؛ حيث خلف حسب احصائيات وزارة الصحة عن استشهاد (11) مواطنًا؛ من بينهم طفلة وسيدة؛ والحق إضرار واسعة النطاق بعدد من المنشآت المدنية ومنازل المواطنين والأراضي الزراعية.

سبق العدوان الإسرائيلي بقرابة أربعة أيام إغلاق إسرائيلي لكافة المعابر من بينها معبر كرم أبو سالم وهو المعبر الوحيد الذي تتدفق منه البضائع والسلع إلى سكان قطاع غزة، وجراء ذلك توقفت عملية ضخ السولار الصناعي إلى محطة توليد الكهرباء التي أعلن عن توقف وشيك لها عن العمل بشكل كامل وذلك عن تمام الساعة 12:00 من ظهر اليوم السبت الموافق 06 أغسطس/آب 2022؛ الأمر الذي سيصل معه اعتماد جدول توزيع الكهرباء المتوفرة بمقدار 04 ساعات وصل مقابل 12 ساعة فصل عن منازل المواطنين.

إن توقف محطة توليد الكهرباء الوحيدة في قطاع غزة عن العمل يعني تفاقم الأزمة الإنسانية وحرمان المواطنين من الخدمات المرتبطة بالكهرباء وبشكل خاص يضعف قدرتهم للوصول للمياه الصالحة للشرب؛ وكما يؤثر على عمل القطاعات الحيوية كافة بما يشمل المشافي والصرف الصحي.

الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني (حشد) إذ تجدد تحميل سلطات الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية عن تبعات عدوانها المستمر بحق المدنيين الفلسطينيين في قطاع غزة، وإذ تحذر من تبعات تفاقم وتدهور الأوضاع الإنسانية في قطاع غزة؛ وإذ تؤكد على أن إجراءات الحصار الإسرائيلي تعتبر شكل من أشكال العقوبات الجماعية المجرمة بموجب القانون الدولي؛ وإذ ترى أن منع دخول الوقود المخصصة لتشغيل محطة توليد الكهرباء، يعًد انتهاك واضح لقواعد القانون الدولي الإنساني الذي يحظر على دولة الاحتلال معاقبة المدنيين، إذ تعيد التأكيد على حق الشعب الفلسطيني بمقاومة المحتل بكل السبل المتاحة، بوصفه حقاً معترفاً به في القانون الدولي؛ فأنها تسجل وتطالب بما يلي:

  1. الهيئة الدولية (حشد): تطالب المجتمع الدولي لضرورة الضغط على الاحتلال الإسرائيلي لوقف عدوانه المستمر؛ وإنهاء حصار قطاع غزة عبر السماح للبضائع والسلع بالتدفق بشكل مسقر والسماح بوصول الوقود المخصص لمحطة توليد الكهرباء لضمان إعادة تشغيلها خاصة في ظل الظروف الاستثنائية الراهنة.
  2. الهيئة الدولية (حشد): تطالب الدول الأطراف السامية المتعاقدة على اتفاقيات جنيف الأربعة لامتثال الأمين لواجباتها الأخلاقية والقانونية بالتحرك العاجل للعمل على توفير الحماية الدولية للمدنيين الفلسطينيين.
  3. الهيئة الدولية(حشد): تحث مكتب الادعاء العام لدى المحكمة الجنائية الدولية بضم الجرائم المرتكبة في قطاع غزة لمسار وملف الجرائم الإسرائيلية التي يجرى التحقيق فيها، بما في ذلك المضي قدمًا وبوتيرة أسرع لبدء التحقيقات الابتدائية.

الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني(حشد)

التصنيفات
غير مصنف

خلال ورشة نظمتها “حشد”.. مجتمعون يؤكدون ضرورة توظيف كل الجهود الفلسطينية والعربية والدولية لخدمة قضية الأسرى

الرقم:109/2022

التاريخ: 28 يوليو/ تموز 2022م

اللغة الأصلية: اللغة العربية

 

خبر صحافي

خلال ورشة نظمتها “حشد”

مجتمعون يؤكدون ضرورة توظيف كل الجهود الفلسطينية والعربية والدولية لخدمة قضية الأسرى

 

أكد مجتمعون على ضرورة الاستفادة من الديبلوماسية الفلسطينية، وبناء استراتيجية وطنية سياسية وديبلوماسية وإعلامية وقانونية وشعبية جديدة للتعامل مع قضية الأسرى، والاستفادة من دور المؤسسات الدولية لإطلاق سراح الأسرى والأسيرات في سجون الاحتلال، والتي تحتاج إلى كل جهد فلسطيني وعربي ودولي.

كما دعا المشاركون الهيئات الدولية المَعنية بحقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية، بضرورة الضغط على الاحتلال لاحترام حقوق الأسرى والمعتقلين داخل سجون الاحتلال، في ظل ما يُعانيه الأسرى من انتهاكاتٍ جسيمة تُمثّل تجاوزًا لكافة الخُطوط الحمراء، وتُعد تجاوزًا خطيرًا للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني واتفاقية جينيف الرابعة.

جاء ذلك خلال الورشة التي نظمتها الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني “حشد” بعنوان:” انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي بحق الأسرى الفلسطينيين”، حالتي الأسيرين محمد الحلبي، وأحمد مناصرة، اليوم الخميس، الموافق 27/7/2022م، بمشاركة حقوقيين، وذوي أسرى، ونشطاء ومتضامنين مع الأسرى إضافة إلى الصحفيين، بمقر الهيئة بمدينة غزة.

وافتتح اللقاء أ.إبراهيم الغندور منسق وحدة الأنشطة والتدريب بالهيئة  مرحباً بالحضور، مؤكداً أن هذا اللقاء يأتي لإسناد نضال الأسرى للتعرف على الحماية التي وفرها القانون الدولي للأسرى، وسبل الرد على انتهاكات الاحتلال، للتوصل إلى استراتيجية قانونية وسياسية في موضوع الأسرى المحتجزين في سجون الاحتلال الإسرائيلي، وسبل الرد على التشريعات الإسرائيلية العنصرية الصادرة بحق الاسرى، وتغطية القضاء الإسرائيلي على جرائم الاحتلال بحق الأسرى والمعتقلين  بما يساعدنا على تحديد الخطوات والأولويات التي يجب القيام بها لتوفير الحماية القانونية للأسرى بموجب القانون الدولي الإنساني، والتصدي للانتهاكات الجسمية التي يتعرضون لها على يد سلطات الاحتلال الإسرائيلي.

وأكد أ. قدورة فارس رئيس جمعية نادي الأسير الفلسطيني، خلال كلمته أن الاحتلال الإسرائيلي بدلاً من أن يأخذ خطوات للوراء للخروج من أزمته في قضية الأسير محمد الحلبي، إلا أنها تورطت أكثر، وغُرست في الوحل بشكل أكبر، وتورط بالقضية كل أجهزة دولة الاحتلال، حيث ذهب الاحتلال بعيداً لإحكام الطوق والحصار على قطاع غزة، حتى لا يكون هناك متنفس للشعب الفلسطيني في غزة من خلال التشكيك في دوافع المؤسسات الدولية والعاملين فيها، التي تعمل وفق قيمها الإنسانية والقانونية.

وبين أن الاحتلال الإسرائيلي يحاول فرض الحصار حتى على المؤسسات الإسرائيلية التي تنحاز للإنسانية وقيمها، كما أنهم يتعرضون للكثير من الضغط.

وأشار فارس إلى أن اعتقال محمد الحلبي والتحقيق معه يهدف إلى الحصول على أي معلومة لتبرير ما يتعرض له، والذي عمل في إطار مهمة إنسانية، معلومات يردونها هم لا تعكس واقع عمل المؤسسات الدولية والتي تهدف إلى خدمة الشعب والقضية الفلسطينية، مشيراُ إلى أن إسرائيل تحاول تجميل صورتها، وترويج روايتها الكاذبة

وفيما يتعلق بالأسير الذي لم يعد طفلاً وهو الأسير أحمد مناصرة فهو لم يعد معتقل بل مختطف ورهينة، فالمسؤولية الملقاة على عاتقة كبيرة، فهي قضية الشعب الفلسطيني بأكمله والذي يتعرض للظلم، كما أنها تمثل صورة مكثفة للجريمة المتكاملة للعدو المجرم والصهيوني.

من جهته قال صابر أبو كرش المتحدث باسم وزارة الأسرى والمحررين بغزة:” أن اسم الأسير محمد الحلبي مقترن بأطول محاكمة في التاريخ، حيث خضع لـ 171 جلسة محاكمة، فهي رحلة من العذاب، إلا أن هناك الكثير من الداعمون لقضية محمد الحلبي من الناحية القانونية والإنسانية، ومستمرون بالدفاع عنه”.

وبين أن الاحتلال الإسرائيلي حاول إلصاق التهم للأسير محمد الحلبي من خلال لائمة اتهام مباشرة، حيث قام ممثل النيابة العامة وطلب حكم غير متوقع تمثل بالسجن لمدة 16 عاماً، مشيراُ أن علينا مسؤولية أخلاقية ووطنية ومجتمعية للوقوف مع الأسير الفلسطيني محمد الحلبي، وباقي الأسرى في السجون الإسرائيلية.

أما فيما يتعلق بالأسير أحمد مناصرة قال أبو كرش أن مناصرة أصبح أيقونة يعلمها الصغير والكبير، ويعلمها الإعلام المحلي والدولي، حيث يتعرض الأسير مناصرة وغيره من الأسرى الفلسطينيين إلى انتهاكات تتعارض مع القانون الدولي الانساني واتفاقية جنيف.

ونوه إلى أن الاحتلال يمارس تلك الانتهاكات وهذه السادية والعنصرية بحق الطفل أحمد مناصرة، فما بالكم ما يحدث بحق الأسرى المقاومين، فهناك جرائم حقيقية ضد الشعب الفلسطيني، وتحاول أن تصادر حق شعبنا في النضال.

بدوره أكد صلاح عبد العاطي رئيس الهيئة الدولية “حشد”، أنه لايزال يقبع في سجون الاحتلال الإسرائيلي ما يقارب 5400 أسير وأسيرة فلسطينية موزعين على 22 سجنا ومعسكرا ومركز توقيف داخل دولة إسرائيل، يتعرضون لانتهاكات جسيمة وتصعيد غير مسبوق تقوم به سلطات الاحتلال بحق الأسرى، وأبرزها الاعتقال الإداري، والمحاكمات غير العادلة واعتقال الأطفال والنساء، والتعذيب، والاهمال الطبي ونقل الأسرى إلى سجون داخل حدود إسرائيل وغيرها من الانتهاكات التي تخالف اتفاقيات جنيف، وميثاق وقرارات الأمم المتحدة.

واستعرض أبرز الانتهاكات والمخالفات التي يتعرض لها الأسرى الفلسطينيين والتي تنتهك القانون الدولي الإنساني، وتخالف المادة الثالثة المشتركة في اتفاقيات جنيف والبرتكول الإضافي الأول وقرارات الأمم المتحدة، وهي احتجاز الأسرى الفلسطينيين في سجون داخل الدولة المحتلة، واستخدام أساليب تعذيب ومعاملة مهينة بحقهم، واعتقال الأطفال القاصرين، والإهمال الطبي، والاعتقال الإداري، وغياب المحاكمة العادلة، وسن وإقرار تشريعات عنصرية.

ونوه عبد العاطي، إلى أن الأسير محمد الحلبي مدير مكتب مؤسسة “الرؤيا العالمية” في قطاع غزة، اعتقل بتاريخ 15 حزيران/ يونيو عام 2016، على معبر بيت حانون “ايرز” ومنذ اعتقاله تعرّض إلى سلسلة لا نهاية لها من المحاكمات وصل عددها، إلى (170) جلسة، ليكون صاحب المحاكمة الأطول عدداً في تاريخ الحركة الوطنية الأسيرة.

أما الأسير أحمد مناصرة، (20 عاما)ً، يعاني من مشكلات صحية عقلية ونفسية خطيرة ظهرت بعد اعتقاله عندما كان طفلاً 13 عام، وقام الاحتلال باستجوابه بطريقة قاسية وهددته بدون حضور محامٍ، ويقبع في السجن منذ ذلك الوقت، بعد مرور شهر على اعتقال أحمد مناصرة في نوفمبر/تشرين الثاني 2015، تم نشر لقطات فيديو من استجوابه علناً، ويُظهر الفيديو، ومدته عشر دقائق، أن أحمد مناصرة يخضع للاستجواب من قبل ثلاثة رجال بدون حضور محاميه أو أحد والديه، الأمر الذي يشكل انتهاكاً للمعايير الدولية، ويقبع  في الحبس الانفرادي منذ مطلع نوفمبر/تشرين الثاني 2021.

وأكد على ضرورة بلورة استراتيجية، ومشروع  وطني داعم ومساند لنضال الأسرى، ففي ظل انعدام هذا المشروع يسهل للاحتلال استهداف الأسرى، مع ضرورة أن تقوم الاستراتيجية على استعادة وحدة الشعب الفلسطيني، وإنهاء الانقسام، وتحقيق المصالحة، وبناء نظام فلسطيني سياسي موحد، وبرنامج وطني  ورؤية قانونية وسياسية استراتيجية لوضع الاليات الكفيلة بتوفير الحماية للمعتقلين الفلسطينيين بعد التطور الهام بانضمام دولة فلسطين الى مجموعة من المعاهدات الدولية، ونقل ملف جرائم الاحتلال إلى محكمة الجنائيات الدولية وحسم الجدل حول المركز القانوني للأسرى الفلسطينيين ومن قواعد واحكام القانون الدولي بعيداً عن الاعتبارات السياسية واملاءات القوة العسكرية للاحتلال.

وشدد على ضرورة الانطلاق في هذه الرؤيا على قاعدة أن اتفاقيات جنيف واجبة التطبيق بعد أن أجمع فقهاء القانون الدولي أن هذه الاتفاقيات تنطبق على الأراضي الفلسطينية المحتلة وعلى الأسرى داخل سجون الاحتلال من حيث أن الاتفاقية الثالثة تنطبق على الأغلبية الساحقة لمقاتلي م.ت.ف، وعلى أفراد الأمن الوطني الفلسطيني والأجهزة الأمنية للسلطة الفلسطينية بعد ان اعلنت م.ت.ف. في عام 1982، كحركة تحرر وطني، تلبيتها للشروط الواردة في البروتوكول الأول الإضافي للاتفاقيات باحترامها والتزامها بهذه الشروط، وبناءً عليه يفترض أنه علينا دراسة الوسائل القانونية الكفيلة بإلزام اسرائيل كدولة قائمة بالاحتلال احترام وتطبيق هذه الاتفاقيات.

وقال خليل الحلبي والد الأسير محمد الحلبي:” أنا لا أتحدث عن قضية محمد الحلبي كقضية وإنما هي قضية 4700 أسير فلسطيني في سجون الاحتلال الإسرائيلي، يتعرضون لمثل ما يتعرض له الأسير محمد، ومنهم الكثيرون تعرضوا لأحكام دون سبب أو تهمة”.

وبين أن ما يتعرض له محمد الحلبي جاء نتيجة رفضه لعدة صفقات عرضت عليه تتضمن الاقرار بذنب وتهم لم تقترف، لذلك لم يمتثل لمطلبهم. وبالتالي عمل الاحتلال الإسرائيلي سواء النيابة أو القضاء، على الانتقام وإجبار محمد على دفع ثمن إصراره على براءته من جميع التهم، وفي المقابل كان الاحتلال مصممًا على الاستمرار في أكاذيبه وأحداثه الملفقة التي لا أساس لها من الصحة ولا في القانون ولا يمكن أن تكون دليلاً ثابتًا أمام أي محكمة.

أنتهى

التصنيفات
الرئيسية بيانات صحفية غير مصنف مهم

الهيئة الدولية”حشد” تدعم الحراك النقابي وتؤكد أن سيل القرارات بقانون تؤشر للمزيد من محاولات إقصاء سيادة القانون

الرقم المرجعي:82/2022

التاريخ:23 يوليو/تموز 2022

اللغة الأصلية: اللغة العربية

 

بيان صحافي

الهيئة الدولية” حشد”: تدعم الحراك النقابي وتؤكد أن سيل القرارات بقانون تؤشر للمزيد من محاولات إقصاء سيادة القانون 

الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني “حشد” تابعت باهتمام الحراك النقابي الذي تباشره نقابة المحامين الفلسطينيين ومؤسسات المجتمع المدني الرافضة للقرارات بقوانين المتعلقة بالشأن القضائي والإجرائي.

هذا، وكان الرئيس محمود عباس، قد أصدر يوم الأربعاء الموافق 26 يناير/كانون الثاني 2022، سلسلة قرارات بقوانين تناولت تعديل القوانين الإجرائية أمام القضاء الفلسطيني والمنشورة في العدد الممتاز (26) من الوقائع الفلسطينية؛ واشتملت القرارات بقانون إجراء تعديلات جوهرية؛ طالت كلاً من قانون أصول المحاكمات المدنية والتجارية، وقانون الإجراءات الجزائية، وقانون البينات في المواد المدنية والتجارية، و قانون تشكيل المحاكم النظامية.

الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني (حشد) إذ تعبر عن رفضها وادانتها لتغول السلطة التنفيذية ومسها بما تبقي من معايير لضمان الحق في المحاكمة العدالة، وإذ ترى أن التعديلات تتجاوز بشكل خطير ما ورد في القانون الأساسي الفلسطيني والتزامات دولة فلسطين الناشئة نتيجة انضمامها للاتفاقيات الدولية لحقوق الإنسان؛ وإذ تؤيد الحراك النقابي والخطوات الاحتجاجية التي تمارسها نقابة المحاميين الفلسطينيين؛ فإنها تسجل وتطالب بما يلي:

  • الهيئة الدولية(حشد): تطالب بسحب هذه القرارات غير الدستورية، ووقف التغول والتدخلات في عمل السلطة القضائية والعمل على إعادة بناء وتوحيد مؤسسات النظام السياسي كأولوية وطنية وقانونية وإجراء الانتخابات الشاملة بما يضمن الفصل بين السلطات وسيادة القانون وعدم المس في استقلالية القضاء الفلسطيني؛ وضمانات المحاكمة العدالة.
  • الهيئة الدولية(حشد): تدعم وتؤيد نقابة المحامين في حركها الرافض لتغول السلطة التنفيذية على السلطة القضائية والسلطة التشريعية أو المساس بحقوق وحريات المواطنين المكفولة بموجب القانون الأساسي وكافة معايير حقوق الإنسان الدولية التي انضمت إليها دولة فلسطين.
  • الهيئة الدولية(حشد): تحث مكونات المجتمع الفلسطيني لضرورة إسناد مطالبات نقابة المحامين ومؤسسات المجتمع المدني الحقوقية بإصدار قرار بقانون لوقف نفاذ القرارات بقانون الخاصة بالشأن القضائي والإجرائي؛ وضمان الالتزام السلطة التنفيذية بأحكام القانون الأساسي والمعايير الدولية لحقوق الإنسان.

انتهى

 

التصنيفات
اخبار صحفية الرئيسية غير مصنف مهم

الهيئة الدولية “حشد” تستقبل وفدًا من وزارة شؤون الأسرى والمحررين لتعزيز التعاون المشترك

الرقم:106/2022

التاريخ: 21 يوليو/ تموز 2022م

اللغة الأصلية: اللغة العربية

 

خبر صحافي
الهيئة الدولية “حشد” تستقبل وفدًا من وزارة شؤون الأسرى والمحررين لتعزيز التعاون المشترك

 

استقبلت الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني “حشد”، الثلاثاء، وفدًا من وزارة شؤون الأسرى والمحررين في قطاع غزة، بهدف تعزيز التعاون المشترك، في ظل تصاعد انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي بحق الشعب الفلسطيني في أماكن تواجده كافة.

وكان في استقبال الوفد كلًا من رئيس الهيئة الدولية “حشد” د. صلاح عبد العاطي، ومنسق الأنشطة والفعاليات بالهيئة أ. ابراهيم الغندور، ومنسقة وحدة الأبحاث بالهيئة المحامية أ. ريم منصور، فيما ضم الوفد الزائر كلًا مِن وكيل وزارة الأسرى والمحررين بهاء الدين المدهون، ومدير عام العلاقات العامة والاعلام بالوزارة صابر أبو كرش، ونائب مدير العلاقات العامة نبيل حجاج، ومدير الإعلام بالوزارة إسلام عبده.

بدوره تحدث المحامي صلاح عبد العاطي، واقع الأسرى في سجون الاحتلال في ظل ما يُعانون من انتهاكات جسيمة ترقى لمستوى جرائم الحرب، مستعرضًا جهود الهيئة الدولية فيما يتعلق بملف الأسرى في سجون الاحتلال، مطلعًا الوفد الزائر على آلية العمل فيما يتعلق بالمراسلات المستمرة مع الجهات والمؤسسات والهيئات الدولية لحثها على التزامها الأخلاقي والمهني تجاه الأسرى في سجون الاحتلال، خاصةً الأسير الطفل أحمد مناصرة، وصاحب أطول محاكمة في التاريخ الاسير محمد الحلبي، والأسرى المرضى والحالات الإنسانية.

وأكد عبد العاطي، على ضرورة تظافر الجهود كافة، من أجل تعزيز دور الأسرى وقضيتهم على جميع المستويات المحلية والعربية والدولية، بهدف الإفراج عنهم في أسرع وقت، تحقيقًا للعدالة وتطبيقًا للاتفاقات المُوقعة التي كفلت حقوق الأسرى باعتبار أن الحرية حق مشروع لكل البشر ونضال شعبنا الفلسطيني ضد الاحتلال مكفول بموجب الاتفاقات والمعاهدات المُوقعة.

وأكد عبد العاطي، على أهمية تدويل قضية الأسرى، والاستمرار في عقد الورشات الندوات المتخصصة، واستثمار كل منبر حُر، للحديث عن قضية الأسرى في سجون الاحتلال، مع أهمية لفت الانتباه للمعاملة الحاطة بالكرامة التي تُمارسها إدارة مصلحة السجون الإسرائيلية والتي تتطلب تعزيز مهمة الرصد والتوثيق لجميع الانتهاكات ورفعها إلى المحكمة الجنائية الدولية لينال قادة الاحتلال الحربي الإسرائيلي جزاء جرائمهم بحق أبناء شعبنا الفلسطيني.

من جانبه، قال وكيل وزارة الأسرى والمحررين بهاء الدين المدهون، إن “قضية الأسرى على رأس سلم أوليات شعبنا الفلسطيني وحركاته التحريرية، وهي تتطلب من الجميع الوقوف صفًا واحدًا لنُصرة قضايا الأسرى في سجون الاحتلال خاصةً المضربين عن الطعام والأسرى المرضى”.

وأكد المدهون، أن “الأسرى في سجون الاحتلال رسموا طريق الحرية بأمعائهم الخاوية وبتوحدهم صفًا واحدًا لنيل مطالبهم عبر النضالات التي خاضوها داخل سجون الاحتلال الإسرائيلي”.

وأشاد المدهون بجهود الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني “حشد” فيما يتعلق بالجانب القانوني والحقوقي المتمثل في الرصد والتوثيق لانتهاكات الاحتلال وحالة حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية، داعيًا إلى تعزيز الجهود لخدمة الأسرى في سجون الاحتلال عبر برنامج وخُطط تطويرية لإبقائها حاضرةً سيما في ظل المتغيرات السياسية في المنطقة.

واتفق المجتمعون على إطلاق سلسلة فعاليات وأنشطة خاصة بدعم الأسرى في سجون الاحتلال، تُشارك فيها المراكز الحقوقية ومؤسسات المجتمع المدني، والفصائل الوطنية، والشخصيات الاعتبارية، كون قضية الأسرى قضية الكل الوطني.