الهيئة الدولية (حشد) تحذر من تداعيات العجز الحاد في عدد المسحات المستخدمة لفحص فيروس كورونا في قطاع غزة

الرقم المرجعي: 107/ 2020

التاريخ: 19 سبتمبر / أيلول 2020

اللغة الأصلية: اللغة العربية

بيان صحافي

الهيئة الدولية (حشد) تحذر من تداعيات العجز الحاد في عدد المسحات المستخدمة لفحص فيروس كورونا في قطاع غزة

الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني(حشد) تابعت باهتمام وقلق بالغين إعلان وزارة الصحة في قطاع غزة اليوم السبت الموافق 19 سبتمبر / أيلول 2020 أن هنالك نقص حاد في عدد المسحات المستخدمة لفحص كورونا؛ وأن المسحات المتوفرة تكفي لمدة 48 ساعة فقط؛ فيما أدوات فحص الحمض النووي الخاص بفيروس كورونا تكفي لساعات قليلة فقط؛ ما ينذر بوقف المختبر المركزي عن العمل إذا لم يتم دعمه بمستلزمات كورونا.

الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني(حشد) إذ تؤكد من جديد على أن نقص عدد المسحات المستخدمة لفحص كورونا الذي يترافق مع تقص في الأدوية والمستهلكات الطبية بالمشافي والمراكز الطبية، من شأنه تعريض حياة المواطنين والمرضى الفلسطينيين لخطر الموت المحقق، وإذ تحذر من كارثة حقيقية في حال توقف إجراء المسحات الخاصة باكتشاف حالات الإصابة بفيروس كورونا؛ ما قد يؤدي بالنهاية لزيادة رقعة وعدد الإصابات بفيروس كورونا؛ خاصة في ظل الظروف الراهنة؛ فإنها تسجل وتطالب بما يلي:

1. الهيئة الدولية(حشد): تحذر من مغبة استمرار تجاهل أزمة النقص الحاد في عدد المسحات المستخدمة لفحص فيروس كورونا؛ ما قد يؤدي لتوقف الجهود الرامية لمحاربة الفيروس ومواجهته؛ وتضع المجتمع في دائرة الخطر الشديد.

2. الهيئة الدولية(حشد): تطالب الحكومة الفلسطينية بالعمل بشكل عاجل ومنتظم على ضمان توفير المسحات المخصصة لفحص فيروس كورونا وأدوات فحص الحمض النووي الخاص بفيروس كورونا.

3. الهيئة الدولية(حشد): تطالب المجتمع الدولي ومنظماته المختلفة بالعمل على إجبار الاحتلال الإسرائيلي على وقف إجراءات حصار لقطاع غزة بشكل فوري، وتحمل مسؤولية على سلامة وصحة المدنيين في الاقليم المحتل حربياً؛ وذلك عبر السماح بتوفير الأدوات الخاصة بمحاربة فيروس كوفيد19.

4. الهيئة الدولية(حشد): تحث منظمة الصحة العالمية والمنظمات الدولية الحكومية وغير الحكومية المعنية، بالتدخل العاجل لتوفير الأدوات والمسحات المخبرية الضرورية لفحص حالات إصابة بفيروس كورونا؛ وكذلك السعي الجاد لتوفير العلاجات والمستلزمات الطبية اللازمة للمرضى في قطاع غزة، دونما تأخير أو إبطاء.

انتهى؛