الهيئة الدولية (حشد) تطالب بمعالجة مسببات اقدام الشباب على الانتحار

الرقم المرجعي: 88 / 2020

التاريخ: 2 أغسطس 2020

بيان صحافي
الهيئة الدولية (حشد) تطالب بمعالجة مسببات اقدام الشباب على الانتحار

الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني (حشد)، تنظر بخطورة بالغة لتنامي حوادث الانتحار في صفوف الشباب بقطاع غزة، والتي كان آخرها إقدام المواطن “م. و. ع” 25 عاماً، من سكان مدينة رفح جنوب قطاع غزة، عصر اليوم الأحد، الموافق: 2 أغسطس 2020، على شنق نفسه حتى الموت.

ووفقاً للمعطيات أيضاً فإن شاب آخر أقدم اليوم على شنق نفسه في منتزه البلدية بمنطقة “التوام” شمال غزة، ولكن المواطنين المتواجدين بالمنتزه قاموا بإنقاذه، وتأتي حالات الانتحار اليوم، بعد حالة انتحار أخري في وقت سابق حيث أعلنت الشرطة في غزة يوم الجمعة، الموافق: 31 يوليو 2020، عن وفاة الشاب “ف. س” 22 عاماً إثر شنق نفسه قرب منزله بمدينة رفح جنوب قطاع غزة.

الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني (حشد) إذ تحمل الجهات الرسمية الفلسطينية المسئولية عن تنامي حالات الانتحار و محاولات الانتحار؛ وذلك لإصرارها على تبني سياسات تجافيها منظومة حقوق الإنسان بما في ذلك استمرار فرض العقوبات علي غزة و تعزيز منهج الجباية والضرائب، وتهميش الشباب والخريجين في ظل انعدام فرص العمل، ومصادرة حقوقهم السياسية والمدنية، الأمر الذي عزز حالة عدم ثقة المواطنين والشباب تحديداً بالمجتمع وبأنفسهم، ما ساهم في تنامي حالات الاضطراب النفسي والاكتئاب لدى شريحة واسعة من المواطنين، وإذ تؤكد على السياسات والانتهاكات والجرائم الإسرائيلية المتواصلة بحق الشعب الفلسطيني، بما في ذلك الحصار الإسرائيلي الجائر على قطاع غزة، قد لعبت دوراً واضحاُ في تعزيز حالة الفقر والبطالة وفقدان الأمل لدى الشباب في مستقبل أفضل، فإنها تسجل وتطالب بما يلي:

الهيئة الدولية (حشد) تدعو الجهات الفلسطينية الرسمية لمغادرة مربع التنظير، والعسي الجاد لتقديم حلول عملية وفورية، لتعزيز آدمية المواطنين واحترام وحماية حقوقهم، ما من شأنه الاسهام بمراقبة ومعالجة أسباب وتداعيات بعض السلوكيات الطارئة على المجتمع الفلسطيني، وفي مقدمتها الانتحار وارتفاع معدلات الطلاق، والإدمان ,والجريمة.

الهيئة الدولية (حشد) تطالب الجهات الفلسطينية الرسمية بالعمل على رفع العقوبات الجماعية عن قطاع غزة وتخفيف الضرائب و تبني سياسات فعالة للتخفيف عن كاهل المواطنين وعلى كل الأصعدة، سيما في ظل الظروف الراهنة، بما في ذلك تعزيز أنظمة الرعاية والحماية الاجتماعية والصحية والاقتصادية والثقافية للشباب والعاطلين عن العمل، لجهة تمليكهم مفاتيح الأمل والصمود، بدلاً من الاغتراب والاكتئاب واليأس.
الهيئة الدولية (حشد) تدعو الفرقاء الفلسطينيين، كافة، إلى ترجمة اتفاقيات المصالحة بين قادة حركتي حماس وفتح إلى أفعال على أرض الواقع وبما يضمن انهاء الانقسام على أسس الشراكة الوطنية، كخطوة أولى لمعالجة تداعياته وآثاره الكارثية على كافة القطاعات المجتمعية.

الهيئة الدولية (حشد) تطالب المجتمع الدولي بالضغظ علي دولة الاحتلال الإسرائيلي لرفع الحصار المفروض على قطاع غزة وتقديم الدعم والمساندة لسكان القطاع بما يساهم من التخفيف من معاناة المدنيين وضمان حقوقهم الإنسانية

انتهى،
الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني- حشد