الهيئة الدولية (حشد) تحمل سلطات الاحتلال مسئولية إعدام الشاب “سفيان الخواجا” بدم بارد وتطالب المجتمع الدولي بتوفير الحماية للشعب الفلسطيني تحت الاحتلال

 

الرقم المرجعي: 40 / 2020

التاريخ: 23 مارس/آذار 2020

 

بيان صحافي

الهيئة الدولية (حشد) تحمل سلطات الاحتلال مسئولية إعدام الشاب “سفيان الخواجا” بدم بارد وتطالب المجتمع الدولي بتوفير الحماية للشعب الفلسطيني تحت الاحتلال

الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني (حشد)، تجدد إدانتها وبأشد العبارات الممكنة استمرار استخدام قوات الاحتلال الإسرائيلي للقوة المفرطة ضد المدنيين الفلسطينيين، بهدف قتلهم وإعدامهم بدم بارد بشكل متعمد وسافر، والتي كان آخرها إقدام جنود الاحتلال على اقتراف جريمة إعدام الشاب “سفيان الخواجا” (32 عاما)، من بلدة نعلين غرب رام الله بالضفة الغربية المحتلة، وذلك اليوم الاثنين 23 مارس 2020، بعد أن أطلق الجنود النار بكثافة على المركبة التي كان يستقلها مع أحد أقاربه عند مدخل البلدة، ما أدى إلى استشهاده وإصابة آخرين بجروح، في انتهاك وجريمة جديدة تضاف لسجل جرائم الاحتلال.

الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني (حشد)، إذ تعرب عن قلقها من استغلال سلطات الاحتلال انشغال العالم، والمجتمع الدولي في جهود محاربة فيروس “كورونا” العالمي والمستجد، لتصعيد  وثيره إجرامها بحق الفلسطينيين، وإذ تنظر أيضاً بقلق بالغ لتسارع وتيرة حالات القتل والإعدام الميداني الممنهجة، التي تنفذها قوات الاحتلال الحربي الإسرائيلي بحق الفلسطينيين في مدن وقرى الضفة الغربية، والتي راح ضحيتها عشرات المدنيين الفلسطينيين، ممن لا يشكلون أي خطر على حياة جنود الاحتلال، وإذ ترى أن هذه الجريمة تكشف مجدداً عن سياسة إسرائيلية مفزعة تتنكر بشكل سافر لحق الفلسطينيين في الحياة، وتشكل انتهاكاً صارخاً لكافة قواعد القانون الدولي الإنساني، سيما أحكام اتفاقية جنيف الرابعة، وميثاق روما المؤسس لمحكمة الجنائيات الدولية؛ فإنها تسجل وتطالب بما يلي:

  1. الهيئة الدولية (حشد)، تذكر بموقفها الراسخ، الذي يؤكد أن الاحتلال لم يكن ليتجرأ على اقتراف جرائم الإعدام الميداني والتعسفي بحق الفلسطينيين، لولا صمت وعجز المجتمع الدولي في وضع حداً لجرائم الاحتلال، بما في ذلك فشل منظومة المسائلة والمقاطعة الدولية.
  2. الهيئة الدولية (حشد)، تدعو المجتمع الدولي لضرورة التحرك الفوري والجاد لجهة محاسبة قادة الاحتلال على جرائمهم بحق المدنيين، وتوفير الحماية القانونية للمدنيين الفلسطينيين في الأراضي المحتلة.
  3. الهيئة الدولية (حشد)، تطالب الأطراف السامية المتعاقدة على اتفاقية جنيف الرابعة، بالوفاء بالتزاماتها الواردة في المادة الأولى من الاتفاقية والتي تتعهد بموجبها بأن تحترم الاتفاقية وأن تكفل احترامها في جميع الأحوال.
  4. الهيئة الدولية (حشد)، تطالب السلطة الفلسطينية بتكثيف العمل مع المحكمة الجنائية الدولية ومجلس حقوق الإنسان، لحثهم على التحرك الفوري والجاد لجهة إجبار سلطات الاحتلال، على الانصياع لقواعد القانون الدولي، بما في ذلك تعزيز مسارات ملاحقة ومساءلة الجناة.

انتهى،

 الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني (حشد)