الهيئة الدولية (حشد): مخاوف حقيقية من تفشي “كورونا” في صفوف الأسرى الفلسطينيين داخل السجون الإسرائيلية، ودعوة للمجتمع الدولي بتحمل مسئولياته.

 

 

الرقم: 37 / 2020

التاريخ: 19 مارس 2020

بيان صحافي

الهيئة الدولية (حشد): مخاوف حقيقية من تفشي “كورونا” في صفوف الأسرى الفلسطينيين داخل السجون الإسرائيلية، ودعوة للمجتمع الدولي بتحمل مسئولياته.

الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني(حشد) تتابع بقلق الأخبار المتداولة حول بإصابة عدد من الأسرى الفلسطينيين، بفايروس” كورونا” المستجد في سجون الاحتلال، ما ينذر بتدهور الأوضاع الصحية للأسرى والمعتقلين الفلسطينيين في حال صحت الأخبار، في ظل تعمد الاحتلال مصادرة المنظفات ومواد التعقيم ورفض إدخال مواد وأدوات الوقاية والسلامة. في تنكر واضح لأبسط حقوق الأسرى والمعتقلين القانونية والإنسانية، والتي تتنافى مع أدنى مبادئ وقيم القانون الدولي الإنساني، وفي مقدمتها اتفاقيات جنيف 1949.

الهيئة الدولية(حشد)، إذ يساورها القلق الشديد على حياة الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين داخل سجون الاحتلال، في حالة تفشي فيروس “كورونا” المستجد بصفوفهم، سيما وأنها مكتظة ومكدسة بالأسرى وتخلو من البنية التحتية اللازمة للحد من انتشاره، وبالتالي فإن إصابة أي فرد من المحققين أو الحراس أو الزوار أو المعتقلين بالعدوى، كفيل بأن يؤدي إلى وقوع مأساة بشكل سريع، كونها غير مجهزة بأنظمة وقائية وبأنظمة صرف صحي ملائم، ما سيجعل الأسرى الفلسطينيين فريسة سهلة للوباء، فأنها تسجل وتطالب بما يلي:

  1. الهيئة الدولية (حشد)، تحمل سلطات الاحتلال الإسرائيلي، كامل المسؤولية عن حياة وسلامة الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين في سجونها، بما في ذلك الأخذ بإجراءات الوقاية ومكافحة وصول الفيروس والحد من انتشاره.
  2. الهيئة الدولية (حشد)، تطالب المجتمع الدولي بسرعة التدخل لإجبار دولة الاحتلال لجهة الالتزام بالمعايير الدولية لحقوق الإنسان، وخاصة الاتفاقيات والمواثيق الخاصة بحقوق السجناء والمحرومين من حريتهم كالقواعد النموذجية الدنيا لمعاملة السجناء لعام 1955م ومجموعة المبادئ المتعلقة بحماية جميع الأشخاص الذين يتعرضون لأي شكل من أشكال الاحتجاز أو السجن لعام 1988، بما في ذلك مكافحة انتشار العدوى والأمراض.
  3. الهيئة الدولية (حشد)، توصي اللجنة الدولية للصليب الأحمر، بضرورة التدخل العاجل بكل الوسائل والأدوات لحماية الأسرى الفلسطينيين من الإصابة بعدوى فيروس “كورونا”، بما في ذلك توفير مواد التعقيم، والتدابير الوقائية اللازمة والتي فرضتها منظمة الصحة العالمية، بما يضمن منع تفشي الفيروس في صفوف الأسرى في سجون الاحتلال.

انتهى ،،

الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني- حشد