الهيئة الدولية (حشد): قوات الاحتلال الحربي الإسرائيلي تقتل طفلًا فلسطينيًّا وتصيب 05 آخرين شرقي خان يونس

الرقم:115/2019

التاريخ :29 نوفمبر / تشرين الثاني 2019

اللغة الأصلية للبيان: اللغة العربية

بيان صحافي  

في جريمة جديدة لاستخدام القوة المفرطة ضد المتظاهرين السلميين

الهيئة الدولية (حشد): قوات الاحتلال الحربي الإسرائيلي تقتل طفلًا فلسطينيًّا وتصيب 05 آخرين شرقي خان يونس

الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني (حشد) تابعت باستنكار وقلق شديدين أقدام قوات الاحتلال الإسرائيلي، ساعات عصر اليوم الجمعة الموافق 29 نوفمبر / تشرين الثاني 2019 قتل الطفل: فهد محمد وليد الأسطل (16 عاماً) وأصابت 05 آخرين، وذلك خلال قمع العشرات من المتظاهرين السلميين شرق محافظة خان يونس.

هذا، وقد تزامن استشهاد الطفل: فهد الأسطل، مع إعلان المصادر الطبية عن استشهاد الشاب: رائد رفيق أحمد السرساوي (30 عاماً) متأثراً بجراح أصيب بها بقصف إسرائيلي استهدفه في حي الشجاعية بغزة خلال التصعيد الإسرائيلي الأخير في قطاع غزة.

الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني (حشد) إذ تعتبر مواصلة قوات الاحتلال قتل المتظاهرين السلميين بقطاع غزة حلقة متجددة من سياسة إسرائيلية مفزعة تحمل بين طياتها مزيداً من التنكر الواضح لحقوق الفلسطينيين، وفي مقدمتها حقهم الأساسي في الحياة، وإذ ترى أن سياسية قتل المتظاهرين السلميين تأتي في إطار خطة ممنهجة مدعومة بقرار سياسي من أعلى المستويات العسكرية والسياسية في دولة الاحتلال الإسرائيلي، التي لا تقيم وزناً لمنظومة القانون الدولي الإنساني وقانون حقوق الإنسان، فإنها تسجل وتطالب بما يلي:

  • الهيئة الدولية (حشد) ترى أن استمرار إفلات قوات الاحتلال الحربي الإسرائيلي من العقاب على جرائمه، يشجعه على ارتكاب مزيداً من الجرائم مستقبلاً بحق المدنيين الفلسطينيين.
  • الهيئة الدولية (حشد) تطالب المجتمع الدولي وهيئة الأمم المتحدة والأطراف السامية المتعاقدة على اتفاقية جنيف 1949، بالقيام بمسؤولياتهم الأخلاقية والقانونية، لوقف جرائم الحرب التي تقترفها قوات الاحتلال الحربي الإسرائيلي، بحق المتظاهرين السلميين، بما في ذلك سرعة العمل على توفير الحماية الدولية للمدنيين الفلسطينيين.
  • الهيئة الدولية (حشد) تؤكد على أن جرائم قوات الاحتلال الإسرائيلي بحق المتظاهرين سلمياً، تشكل جريمة حرب مكتملة الأركان وفقاً لاتفاقية جنيف الرابعة، ولنظام روما المنشئ للمحكمة الجنائية الدولية، وعليه فإنها تجدد مطالبتها للأسرة الدولية والمدعية العامة لـلمحكمة الجنائية الدولية، بسرعة فتح تحقيقات جدية تضمن محاسبة قادة الاحتلال الإسرائيلي.
  • الهيئة الدولية(حشد) تجدد مطالبتها للكل الوطني بالعمل الجاد من أجل استعادة الوحدة الوطنية على أسس تطبيق اتفاقيات المصالحة والشراكة السياسية، بما في ذلك بلورة استراتيجية وطنية لمواجهة صفقة القرن والمخاطر والتحديات الوطنية، تأخذ بالاعتبار تعزيز صمود المواطنين وكسر الحصار.

انتهى،

الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني (حشد)