ورقة موقف حول: “مشروعية استهداف قوات الاحتلال الإسرائيلي المدنيين بالرصاص المتفجر- مسيرات العودة في قطاع غزة نموذجاً”

ورقة موقف حول:

 “مشروعية استهداف قوات الاحتلال الإسرائيلي المدنيين بالرصاص المتفجر- مسيرات العودة في قطاع غزة نموذجاً”

 

 إعداد المحاميان/

رامي معين محسن وأماني ناصر مشتهى

 مقدمة:

يطل علينا شهر مارس/آذار من كل عام حاملاً معه عدة ذكريات وطنية فلسطينية مؤلمة، أهمها ذكرى يوم الأرض الخالد الذي يصادف 30 آذار، والتي تدور أحداثه حول مصادرة سلطات الاحتلال الحربي الإسرائيلي، لآلاف الدونمات في مناطق الجليل والمثلث والنقب، وتهجير سكانها الفلسطينيين قسراً من أراضيهم العام 1976، ومنذ يومها عُد هذا اليوم يوماً للأرض، يجدد فيها الفلسطينيون انتمائهم لها، وترفع فيه الشعارات الوطنية المناهضة للاحتلال والاستيطان الإسرائيلي والظلم التاريخي.

وفي سياق تفاعل الفلسطينيون مع هذا اليوم، تنوعت الفعاليات والاحتفالات، كان أبرزها انطلاق فعاليات مسيرات العودة بقطاع غزة، والتي انطلقت بتاريخ: 30 مارس 2018، واستمرت حتى تاريخ كتابة هذه الورقة يناير 2019، حيث نصب المواطنين عدد من الخيام على بعد حوالي 700 متر على طول الحدود الشرقية للقطاع، وخرج إليها الفلسطينيين بمسيرات سلمية شعبية، وأقاموا ولا زالوا عدد كبير من الفعاليات والمبادرات والأنشطة، التي تؤكد على أحقية الفلسطيني بأرضه والعودة إليها والتعويض، وبحقه في تقرير المصير أسوة بكل شعوب العالم، وفقاً لقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة وفي مقدمتها الفقرة 11 من القرار 194.

للإطلاع على الورقة كاملة أضغط هنا: