الهيئة الدولية(حشد) تطالب الأجهزة الأمنية بالتوقف عن استدعاء واحتجاز المواطنين على خلفية ممارستهم لحقهم في الرأي والتعبير

 الرقم: 75 / 2019

التاريخ: 20 أكتوبر/ تشرين الأول 2019

 

بيان صحافي

 الهيئة الدولية(حشد) تطالب الأجهزة الأمنية بالتوقف عن استدعاء واحتجاز المواطنين على خلفية ممارستهم لحقهم في الرأي والتعبير

 الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني(حشد) تتابع بقلق إقدام الأجهزة الأمنية بقطاع غزة، على احتجاز كلا من: الناشط الشبابي خالد الغزالي، والذى اعتقل منذ بتاريخ: 6 أكتوبر 2019، أثناء تواجده بمنطقة الجندي المجهول وسط مدينة غزة، بسبب منشورات له على مواقع التواصل الاجتماعي، والصحفي “هاني الأغا”، والمحتجز منذ تاريخ 26 سبتمبر 2019 بعد استدعاءه، ثم أبقت على اعتقاله بدون تهمة، ومنعته في البداية من الاتصال والتواصل مع أهله وزيارة المحامي، قبل أن يتم التحقيق معه بتهمة التخابر مع رام الله، علما بأنه يعمل مديرًا لشبكة النهار، ومراسلاً لإذاعة الشعب في خانيونس.

الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني (حشد) تؤكد على أن استدعاء واحتجاز المواطنين على خلفيات ممارستهم لحقوقهم المشروعة، سيما حقهم في الرأي والتعبير يعكس حجم إهدار الأجهزة الأمنية لمبدأ سيادة القانون، وإذ تخشي أن يكون احتجاز الصحافي هاني الأغا، والناشط خالد الغزالي على خلفية ممارستهم لحقوقهم المشروعة، فإنها تسجل وتطالب بما يلي:

  1. الهيئة الدولية (حشد) تؤكد على أن الحق في حرية العمل الصحفي والرأي والتعبير، وكذلك الحق في عدم جواز التعرض للاعتقال التعسفي أو سوء المعاملة، حقوقاً مكفولة دستورياً وفق أحكام القانون الأساسي الفلسطيني، ورزمة القوانين الوطنية الأخرى.
  2. الهيئة الدولية (حشد) تطالب الجهات المختصة بقطاع غزة بالإفراج لفوري عنهما، والتعهد بوقف استدعاء وملاحقة الصحفيين والنشطاء على خلفية الرأي والانتماء والنشاط السياسي او الاجتماعي، واحترام الحقوق والحريات المكفولة دستورياً ووفق المعايير الدولية لحقوق الإنسان.
  3. الهيئة الدولية (حشد) تجدد مطالبتها لطرفي الانقسام في رام الله وغزة بضرورة انهاء الانقسام، وتعزيز الوحدة الوطنية على أسس الشراكة الوطنية، بما يؤسس لنظام سياسي جديد قائم احترام سيادة القانون وحقوق وحريات المواطنين.
انتهى،،