الهيئة الدولية (حشد) تطالب مجلس الأمن الدولي والجمعية العامة لمنظمة الأمم المتحدة القيام بواجباتهم تجاه حقوق الشعوب والعمل على تجريم المخططات الإسرائيلية ووقف تنفيذها

الرقم:65/2019

التاريخ :11 سبتمبر / أيلول 2019

 

بيان صحافي

عقب الإعلان الإسرائيلي عن نيته ضم إجزاء من الضفة المحتلة وغور الأردن وشمال البحر الميت

الهيئة الدولية (حشد) تطالب مجلس الأمن الدولي والجمعية العامة لمنظمة الأمم المتحدة القيام بواجباتهم تجاه حقوق الشعوب والعمل على تجريم المخططات الإسرائيلية ووقف تنفيذها

الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني (حشد)، تابعت باستهجان واستنكار شديدين التصريحات الصحافية التي أعلن خلالها رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، بشأن نيته العمل على ضم جزء من الضفة الغربية المحتلة، وغور الأردن وشمال البحر الميت إلى دولة الاحتلال الإسرائيلي وفرض ما اسماه (بالسيادة الإسرائيلية) على هذه الأراضي المحتلة، إذا نجح في الانتخابات العامة، حاصة أن هذا الإعلان يأتي في ظل استمرار مؤامرة الصمت الدولي التي يرافقها تكثفت الاحتلال الإسرائيلي من الانشطة الاستيطانية، بما في ذلك التهويد المتواصل والتطهير العرقي.

الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني (حشد) إذ تؤكد على أن إعلان الإسرائيلي الراهن يتجاوز مسألة الانتخابات العامة، ويكشف عن مخططات عنصرية تسعى لضم أجزاء معتبرة من اقليم المحتل إلى دولة الاحتلال، وإذ ترى أن الإعلان الإسرائيلي يقدم دليل إضافي على ممارسة الاحتلال الإسرائيلي للعنصرية بكافة أشكالها، وإذ ترى أن عجز المجتمع الدولي والإقليمي منح إسرائيل الضوء الأخضر لتنفيذ مخططاتها المارقة والمجرمة، فإنها تسجل وتطالب بما يلي:

  1. الهيئة الدولية (حشد) ترى أن الإعلان الإسرائيلي يشكل استهتار جديد بقرارات الجمعية العامة ومجلس الأمن، ويشكل انتهاك واضح لاتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949، وخروجا عن مبدأ عدم جواز ضم الاقاليم المحتلة لدولة الاحتلال، الذي ينظر إلية باعتباره المبدأ لأهم من المبادئ المستقرة في القانون الدولي الذي ينظم العلاقة بين دولة الاحتلال والدولة المحتلة أراضيها.
  2. الهيئة الدولية (حشد) تشير إلى أن كافة الأنشطة الاستيطانية ومخططات وإجراءات الضم والسلب الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة تعتبر جريمة حرب وفقاً للقانون الإنساني والقانون الجنائي الدولي.
  3. الهيئة الدولية (حشد) تؤكد أن جميع المخططات الإسرائيلية تعتبر منعدمة ولا ترتب أي أثر على المستوى الدولي، وتمثل انتهاكاً لميثاق الأمم المتحدة سيما المادة (2) فقرة (4) منه والتي تحظر ضم أراضي الغير بالقوة.
  4. الهيئة الدولية (حشد) تطالب مجلس الأمن الدولي باستصدار قرار دولي يعتبر أي إجراءات إسرائيلية حالية أو مستقبلية منعدمة وغير قانونية وترتقي لمستوي جريمة حرب تستوجب العقاب الدولي، والعمل على اتخاذ خطوات حقيقية لضمان تنفيذ القرارات الأممية السابقة بشأن تجريم الضم والاستيطان الإسرائيلي.
  5. الهيئة الدولية (حشد) تطالب جامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي، لضرورة التدخل الفوري من أجل اتخاذ خطوات لمواجهة تداعيات هذا الإعلان والتصدي الجاد للإجراءات والأنشطة الاستيطانية الإسرائيلية.
  6. الهيئة الدولية (حشد) تدعو الأطراف السامية المتعاقدة على اتفاقية جنيف الرابعة للوفاء بالتزاماتها القانونية من خلال اتخاذ إجراءات لضمان احترام إسرائيل للاتفاقية.
  7. الهيئة الدولية (حشد) تطالب القيادة الفلسطينية بضرورة التحرك الوطني والدولي والديبلوماسي للتصدي للمخططات والسياسات الإسرائيلية العنصرية المتتالية، بما في ذلك رفع مستوي المطالبات الفلسطينية وصولا إلى تفكيك المستوطنات وليس فقط المطالبة بعدم شرعيتها.

انتهى،