الهيئة الدولية (حشد) تهيب بالأطراف كافة فتح حوار حقيقي يفضي لحل الأزمة الراهنة في جامعة الأزهر بغزة

الرقم:60/2019

التاريخ :29 أغسطس/ أب 2019

 

بيان صحافي

الهيئة الدولية (حشد) تهيب بالأطراف كافة فتح حوار حقيقي يفضي لحل الأزمة الراهنة في جامعة الأزهر بغزة بما يسمح باحترام الأنظمة والقوانين سارية المفعول وعودة الحياة الجامعية لطبيعتها

الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني(حشد) تابعت باهتمام وقلق بالغين استمرار أزمة جامعة الأزهر – بغزة، التي تفاقمت في أعقاب إصدار مجلس الأمناء (المسير للأعمال) قرار يقضي تمديد مهمة الدكتور/ عبد الخالق الفرا، رئيسًا للجامعة لولاية جديدة بعد انقضاء ولايتين متتاليتين (8 سنوات وسنة إضافية)، وذلك بعد أن تقدم الأستاذ الدكتور/ إبراهيم أبراش، باستقالته من رئاسة مجلس الأمناء للأسباب تتعلق بتدخلات حزبية في الشؤون الإدارية والأكاديمية للجامعة.

تلي قرار تمديد مهمة الدكتور/ عبد الخالق الفرا، رئيسًا للجامعة لولاية جديدة؛ إعلان مجلس نقابة العاملين في الجامعة الاحتجاج السلمي قبالة البوابة الرئيسية للحرم الجامعي للاعتراض على قرار مجلس الأمناء، وذلك يوم الثلاثاء الموافق 20 أغسطس 2019 في جامعة الأزهر، وتخلل احتجاجهم في اليوم الأول قيام موظفون في الجامعة بالاعتداء بالضرب على العاملين، وعدد من طلبة الجامعة الذين استجابوا لدعوة مجلس نقابة العاملين بالاحتجاج السلمي، ثم أعلن مجلس نقابة العاملين الدخول في أضراب مفتوح وإغلاق الحرم الجامعي وذلك حتى تاريخه.

الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني(حشد) إذ تكرر إدانتها بشدة كافة أشكال العنف المرتكبة داخل وإلى جوار الحرم الجامعي، وإذ تعلن رفضها لأي محاولات من شأنها تقويض الحريات الأكاديمية والنقابية داخل الجامعات الفلسطينية، إذ تستغرب من التدخل الحزبي في إدارة الجامعات، وإذ تنظر لأي حراك نقابي بوصفة واجب تمليه المسؤولية القانونية والأخلاقية على المجالس النقابية والعمالية، فإنها تسجل وتطالب بما يلي:

  • الهيئة الدولية (حشد) تهيب بالأطراف كافة لتجنب الانجرار خلف العنف، والعمل على فتح حوار حقيقي يفضي لحل الازمة الراهنة، بما يسمح بعودة الحياة الجامعية لطبيعتها وتمكين الطلبة من العودة إلى مقاعدهم الدراسية.
  • الهيئة الدولية (حشد) تدعم المبادرات المقدمة من جهات متعددة لحل الأزمة، وترى إنها تشكل أساس لحل الأزمة عبر إعادة تشكيل مجلس أمناء الجامعة وفق أسس منهية، ومنحه صلاحيات كافية لاختيار رئيساً جديداً للجامعة بما ينسجم مع القوانين الفلسطينية وأنظمة الجامعة وبالتشاور مع مجلس نقابة العاملين في الجامعة.
  • الهيئة الدولية (حشد) تطالب الأطراف كافة في جامعة الأزهر بعقد حوار استراتيجي بين كل مكونات الأزمة في جامعة الازهر (مجلس أمناء ومجلس الجامعة وممثلين الطلاب ونقابة العاملين) والمجتمع المدني والمؤسسات الرسمية لتبني مبادرة تنسجم مع القانون والأنظمة وتنهي الأزمة الراهنة.
  • الهيئة الدولية (حشد) تحث مجلس نقابة العاملين في الجامعة بضمان حق الطلبة في التعليم العالي في جامعتهم، وحماية المسيرة التعليمية فيها من التوقف أو التعطل.
  • الهيئة الدولية (حشد) تطالب القوى والفصائل الفلسطينية إلى وقف التدخل في الأعمال الإدارية والأكاديمية للجامعة.

انتهى،