ورقة حقائق حول: واقع تهويد سلطات الاحتلال الإسرائيلي لمدينة القدس المحتلة

ورقة حقائق حول:

واقع تهويد سلطات الاحتلال الإسرائيلي لمدينة القدس المحتلة

أعداد / إيمان كمال عبد العاطي

 

مقدمة:

منذ أن قامت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، باحتلال مدينة القدس عام 1967، وهي تسارع الخطى للسيطرة على المدينة المقدسة، وتغيير معالمها الدينية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية، بهدف إنهاء الوجود الفلسطيني بالمدينة وتهويدها، سواءً بالقتل أو الاعتقال أو التهجير القسري للسكان، من خلال هدم بيوتهم ومصادرة الاراضي ومنشآتهم التجارية, لصالح توسيع المستوطنات والبؤر الاستيطانية، إلى جانب مواصلة سلطات الاحتلال لأعمال الحفريات بالمدينة والتي تتركز تحت وفي محيط المسجد الأقصى، وإغلاقه في وجه المصلين وبناء جدار الفصل العنصري, والتي أثرت بحسب معطيات وشواهد متعددة على حقوق وحريات المقدسيين،  وسط تجاهل سلطات الاحتلال لكل القانون والمواثيق وقرارات الشرعية الدولية، ذات الصلة بالحفاظ على الوضع التاريخي القائم بالمدينة المحتلة، علماً بأن وتيرة التهويد قد تسارعت في أعقاب القرار الأمريكي بالاعتراف بالقدس المحتلة والموحدة كعاصمة للاحتلال ديسمبر 2018.

للإطلاع على الورقة كاملة اضغط هنا: