الهيئة الدولية (حشد) تدين ارتكاب قوات الاحتلال الإسرائيلي جريمة التطهير العرقي في بلدة صور باهر جنوب مدينة القدس الشرقية المحتلة

الرقم: 49/2019

التاريخ: 22 يوليو/ تموز 2019

بيان صحافي

الهيئة الدولية (حشد): تدين ارتكاب قوات الاحتلال الإسرائيلي جريمة التطهير العرقي في بلدة صور باهر جنوب مدينة القدس الشرقية المحتلة

الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني (حشد) تابعت باستهجان وقلق شديدين اقدام قوات الاحتلال الإسرائيلي على هدم عشرات الأبنية السكينة وتهجير وتشريد مئات السكان المدنيين في بلدة صور باهر حي (وادي حمص) جنوب مدينة القدس الشرقية.

وفقا للمعلومات الأولية المتوفرة لدي الهيئة الدولية (حشد) فأنه عند حوالي الساعة 2:00 من فجر اليوم الاثنين الموافق 22 يوليو/تموز 2019 اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي معززة 1500 جنديا وعشرات الاليات العسكرية والجرافات بلدة صور باهر جنوب مدينة القدس الشرقية المحتلة، وتمركزت في حي (وادي الحمص) وعمدت على إغلاق مداخل الحي، وقطعت عنه التيار الكهربائي، ثم شرع أفرادها بإخلاء سكان البنايات المأهولة بالقوة، وتم الاعتداء عليهم بالضرب العنيف، دون السماح لهم بإخراج أيّ من محتوياتها. وفي حوالي الساعة 6:00 صباحاً، شرعت آليات الاحتلال بهدم وتجريف البنايات المُسْتَهدَفَة. ووفقاً للبيانات الأولية التي استطاع باحثو الهيئة الحصول عليها حتى لحظة صدور هذا البيان، فقد جرفت قوات الاحتلال، (08) مباني ومنازل (تضم أكثر من 100 شقة سكنية) وذلك بزراعة المتفجرات داخلهم، فيما قامت بزرع مواد متفجرة في بنايات اخرى تمهيدا لتفجيرها.

جاء هذا الاجراء تنفيذا لقرار المحكمة العليا الإسرائيلية حيث صادقت بتاريخ 13 يونيو/ حزيران 2019 على قرار جيش الاحتلال الإسرائيلي القاضي بهدم (16) بناية سكنية تضم أكثر من (100) منزل في حي وادي الحمص، بحجة قربها من جدار الضم (الفاصل) المقام على أراضي البلدة.

الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني (حشد)، إذ تؤكد على أن هدم المنازل وتهجير سكان حي وادي حمص من بلدة صور باهر جنوب مدينة القدس الشرقية المحتلة يشكل جريمة تطهير عرقي وفقا للمادة 7من النظام الاساسي للمحكمة الجنائية الدولية وجريمة حرب وفقا للمادة 8 من ذات النظام، وانتهاك للمادة (49) من اتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949 تطالب بما يلي:

  1. الهيئة الدولية(حشد) تدين ارتكاب قوات الاحتلال الاسرائيلي جريمة التطهير العرقي بحق سكان حي وادي حمص في بلدة صور باهر جنوب مدينة القدس الشرقية المحتلة.
  2. الهيئة الدولية(حشد) تطالب المجتمع الدولي ومنظماته المختلفة ممارسة كافة أشكال الضغط على السلطات الإسرائيلية لحثها على احترام القواعد الأساسية للقانون الدولي، وتحييد السكان المدنيين ومنازلهم من الاعتداء المتواصل الذي تنفّذه أجهزتها الأمنية والقضائية.
  3. الهيئة الدولية(حشد) تطالب المجتمع الدولي بإجبار دولة الاحتلال الإسرائيلي على وقف سياساتها تجاه مدينة القدس وسكانها.

انتهى،