الهيئة الدولية (حشد) تطالب المجتمع الدولي بسرعة التدخل لجهة إنهاء الحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة ومعالجة تداعياته

الرقم:44/2019

التاريخ: 11 يوليو 2019

 

بيان صحافي عشية يوم السكان العالمي

الهيئة الدولية (حشد) تطالب المجتمع الدولي بسرعة التدخل لجهة إنهاء الحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة ومعالجة تداعياته

يُصادف الموافق 11 يوليو من كل عام، اليوم العالمي للسكان، ويشكل هذا اليوم فرصة عالمية بهدف إذكاء الوعي الجمعي بالقضايا المتعلقة بالسكان، وحث الدول والحكومات والمنظمات إلى التركيز على حقوقهم الأساسية، وفي مقدمتها حقوق الصحة، والحماية الاجتماعية، لما يمثله من فرصة سانحة لدعوة قادة العالم وصانعي السياسات، للمساعدة في جعل فكرة الحقوق واقعاً يعيشه الجميع دونما انتقاص أو تمييز.

وعلى الصعيد الوطني، تحتل هذه المناسبة أهمية قصوى هذا العام، في ظل تدهور الأوضاع الإنسانية للسكان على صعيد قطاع غزة، جراء الاحتلال والحصار الإسرائيلي، والانقسام الداخلي وتبعاته، الأمر الذي ينبأ بوضع كارثي، فوفقاً للجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني، فقد بلغ معدل الكثافة السكانية في قطاع غزة 5453 فرداً/كم2، كما تعدت البطالة معدل 52%، وانعدام الأمن الغذائي في صفوف السكان إلى حوالي 70%، ولقد أسهمت الأزمة المالية التي تعاني منها “الأونروا” جراء قطع الإدارة الأمريكية التمويل عنها، في زيادة مؤشرات الكارثة على جميع مناحي الحياة.

الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني (حشد)، إذ تؤكد على أن هذه المناسبة تطل على سكان قطاع غزة تحديداً، في وقت تتصاعد فيه وتيرة الانتهاكات الاسرائيلية على نطاق واسع، والتي طالت تأثيراتها حوالي مليوني إنسان، كما وظهرت آثارها على جملة واسعة من الحقوق والخدمات الأساسية، من بينها الحق في السكن المناسب، والحق في العمل، والحق في الصحة والتعليم، وغيرها من الحقوق الأساسية، إذ شكل الحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة للعام 12على التوالي، أحد أهم الأسباب التي أفضت إلى تدهور الأوضاع الإنسانية على نحو خطير، في ظل استمرار القيود الاسرائيلية المفروضة على حرية التنقل والسفر ودخول البضائع لاسيما المتعلقة بمواد البناء، الأمر الذي فاقم أزمة السكن وما ترتب عليها مشكلات، كما وأسهمت العمليات العسكرية الاسرائيلية المتكررة في انعدام المأوى الملائم الذي يوفر الخصوصية، وتعدى الأمر ذلك ليطال الأوضاع الصحية بصورة عامة، لاسيما الأدوية والمهمات الطبية في المرافق والمستشفيات التابعة لوزارة الصحة بالقطاع، والتي شهدت مؤخراً أزمة حادة تنذر بكارثة لا تحمد عقباها، إذا لم تتضافر الجهود الدولية لوضع حد لممارسات الاحتلال الغير مشروعة، وعليه فأنها تسجل وتطالب بما يلي:

  • حشد، تحذر من مغبة استمرار تجاهل التدهور غير المسبوق لأوضاع السكان الفلسطينيين بقطاع غزة، جراء استمرار سياسات الاحتلال والحصار الإسرائيلي الغاشم، وكذلك استمرار الانقسام الداخلي، ما ألقى بظلاله الكارثية على مجمل حالة حقوق الإنسان.
  • حشد، تطالب المجتمع الدولي بضرورة تحمل مسئولياته القانونية والأخلاقية والتدخل الفوري والعاجل، لجهة إنهاء الحصار المفروض على القطاع، والضغط على سلطات الاحتلال لإجبارها على احترام التزاماتها كقوة احتلال بموجب مبادئ القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان.
  • حشد، تذكر الحكومة الفلسطينية وكافة الفرقاء الفلسطينيين، إلى ضرورة إنهاء الانقسام الداخلي، وتحييد حقوق المواطنين للحيلولة دون الانهيار الشامل للأوضاع الإنسانية في القطاع، وبما يعزز عوامل الصمود في مواجهة التحديات العاصفة.

انتهى،،