الهيئة الدولية (حشد) تدين إغلاق النيابة العسكرية الإسرائيلية ملف التحقيق في جريمة قتل إبراهيم أبو ثريا

الرقم: 37 /2019

التاريخ 20 مايو /أيار 2019

بيان صحافي

الهيئة الدولية (حشد) تدين إغلاق النيابة العسكرية الاسرائيلية ملف التحقيق في جريمة قتل إبراهيم أبو ثريا

الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني (حشد) تستهجن قرار النيابة العسكرية الاسرائيلية إغلاق ملف مقتل المواطن الفلسطيني ابراهيم نايف أبو ثريا (29عاماً) الذي استشهد بتاريخ 15 اكتوبر/ كانون الاول 2019 برصاص جنود الاحتلال الاسرائيلي على الحدود الشرقية لمدنية غزة أثناء مشاركته بمسيرة العودة السلمية، حيث أنه حسب المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي ” فإن وحدة التحقيق الجنائي والشرطة العسكرية حققت مع الجنود والضباط الذين شاهدوا الحادث وفحصت مقاطع فيديو التي وثقت ما حدث، لكنهم لم يعثروا على أدلة تشير إلى مقتل أبو ثريا بنيران مباشرة للجيش”.

هذا، ويذكر أن المواطن أبو ثريا يعاني من إعاقة حركية (مبتور القدمين) نتيجة قصف اسرائيلي بتاريخ 11 ابريل/نيسان 2008، مما أدى إلى بتر قدميه، حيث يتحرك ويتنقل عبر كرسي متحرك.

الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني (حشد) ترى أن قرار النيابة العسكرية الإسرائيلية لإفلات مرتكبي الجرائم من العقاب اضافة الى المنع من الملاحقة القضائية للقادة والجنود العسكريين الاسرائيليين الذين يرتكبون الاعمال الإجرامية والمخالفة لقواعد القانون الدولي والقانون الدولي الانساني بما يشمل اتفاقيات جنيف الاربعة لعام 1949 وميثاق روما النظام الاساسي للمحكمة الجنائية الدولية، لذا فان حشد:

  • حشد تؤكد أن استمرار نهج عمد مساءلة مرتكبي لجرائم ضد المدنيين الفلسطينيين، يدفع جنود الاحتلال إلى ارتكاب مزيداً من الجرائم بحق الفلسطينيين المدنيين
  • حشد تحث مكتب المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية لضرورة الإسراع في انهاء الدراسة التمهيدية والانتقال خطوة للأمام وذلك بالبدء بالتحقيق الابتدائي في الجرائم المنسوبة لقادة دولة الاحتلال، كون ذلك السبيل الوحيد لخلق حالة من حالات الردع، ووقف سفق دماء الأبرياء الفلسطينيين.

انتهى،

 الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني (حشد)