خلال حملة “رسائل حرية” : مطالب شبابية لدول العالم الحر بضرورة ممارسة حقهم الذي أقرته القوانين والمواثيق الدولية

الرقم: 14 /2019

التاريخ :22 أبريل/ نيسان 2019

خبر صحافي

خلال حملة “رسائل حرية” : مطالب شبابية لدول العالم الحر بضرورة ممارسة حقهم الذي أقرته القوانين والمواثيق الدولية

فلسطين المحتلة/ غزة: أطلقت الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني “حشد” بالشراكة مع الفرق والتجمعات الشبابية، اليوم الاثنين، الموافق 22 إبريل/ نيسان 2019، الحملة الشبابية “رسائل حرية” لإيصال رسائل الشباب لدول العالم الحر لتعبر عن طموحات وآماني الشباب الفلسطيني في ظل استمرار الانتهاكات الخارجية والداخلية، واستمرار الحصار الإسرائيلي الظالم المفروض على الأراضي الفلسطينية، وإغلاق المعابر، وتقييد حرية المواطنين، واستمرار مصادرة الأراضي والاستيطان وتهويد القدس.

من جهته تحدث أكد د.محمد حمدان، عضو مجلس إدارة في الهيئة الدولية “حشد” على أهمية أن تصل رسائل الشباب وأن تجد أذان صاغية، بما يخلق بيئة محلية ودولية تصون تطلعات شعبنا والشباب، أسوة بشعوب العالم، مطالباً المجتمع الدولي بالقيام بمسؤولياته بإنقاذ ما صدر عنه من قرارات تضمن حق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره، بما في ذلك القرارات التي تؤكد عدم شرعية الاحتلال والاستيطان الإسرائيلي.

كما طالب جامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي، بتحويل قرارات القمم العربية والإسلامية إلى إجراءات لحماية الحقوق الفلسطينية، كما طالب القيادة الفلسطينية بالعمل على تبني خطة وطنية لتعزيز صمود المواطنين على أرضهم.

من جهته قال الشاب عمر الندى، منسق فريق بصمة شباب، أن هذه الحملة تهدف لإرسال رسالة هامة إلى العالم بأكمله، من حكومات ومؤسسات وهيئات وأفراد، مفادها، أن في فلسطين شباب يستحق الحياة، ويستحق أن يمارس حقه الذي أقرته له المواثيق والأعراف الدولية، فالشباب الفلسطيني لديهم روح المبادرة والعمل والرقي بواقعهم.

وأكد الندى على مجموعة من المطالب والتطلعات أبرزها ضرورة التحرك لحماية المصالحة، واستعادة الوحدة الوطنية على أسس الشراكة، وإصلاح وتفعيل مؤسسات النظام السياسي الفلسطيني، بما في ذلك إيجاد معالجة للانتهاكات الداخلية، مشيراً إلى أن نحلم بحياة كريمة ناجحة نحقق فيها الانجازات ونقدم فيها الابداعات ونساهم في تغيير عالمنا نحو الأفضل، يداً بيد مع كافة الشباب في كل دول العالم.

كما أوصلت الشابة رنا قفة رسالة الشباب إلى دول العالم باللغة الإنجليزية مؤكدة خلالها على مطالب الشباب الفلسطيني والمتمثلة في حقهم في التعليم والعمل والسفر والتنقل والعلاج، مشددةً على استمرار تلك الفعاليات الشبابية لإيصال صوت الشباب إلى صناع القرار.

وفي نهاية الفعالية قام الشباب بكتابة الرسائل ورميها في بحر ميناء غزة الدولي، تتضمن مطالب الشباب لدول العالم الحر أهمها رفع الحصار وإنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية، ورفع العقوبات وفتح المعابر، وغيرها من القضايا الهامة.