الهيئة الدولية (حشد) توجه نداء عاجل تطالب فيه بالتحرك العاجل والفوري لإجبار قوات الاحتلال الإسرائيلي وقف تصعيدها وعملياتها الحربية في قطاع غزة

فلسطين المحتلة/ غزة: طالبت الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني (حشد) بالتحرك العاجل والفوري لإجبار قوات الاحتلال الحربي الإسرائيلي وقف تصعيدها الحربي و عملياتها الحربية الواسعة في قطاع غزة التي تستهدف  حتى اللحظة عدد من المنازل والمنشآت المدنية والمواقع الأمنية والأراضي الزراعية ومناطق مفتوحة في انحاء مختلفة من قطاع غزة.

جاء ذلك خلال رسالة وجهتها الهيئة الدولية “حشد” اليوم الثلاثاء،  للأمين العام للأمم المتحدة؛ ورئيس الجمعية العمومية لمنظمة هيئة الأمم المتحدة، وأعضاء الجمعية العمومية لمنظمة هيئة الأمم المتحدة، ورئيس البرلمان الأوروبي، والبرلمان الدولي.

وقالت في نداءها العاجل: “منذ ساعات مساء اليوم يوم أمس الاثنين الموافق 25 مارس 2019 شرعت الطائرات الحربية والمدفعية الإسرائيلية بتنفيذ عشرات الهجمات الحربية، استهدفت منشآت مدنية ومقار شرطية وأمنية أغلبها تقع في محيط أو قريبة من تجمعات سكنية مدينة، وذلك على امتداد محافظات قطاع غزة، رافقها تصعيد في وتيرة التهديدات التي أطلقها وما زال حتى اللحظة يطلقها عدد من المسؤولين الإسرائيليين بشأن الدعوة لشن هجوم واسع على قطاع غزة، الأمر الذي يثير القلق من أن التصعيد الحالي مقدمة لعدوان أوسع في ظل صمت المجتمع الدولي”.

وحذرت الهيئة الدولية (حشد)، من أن تكون هذه الهجمات مقدمة لعدوان أوسع سيدفع ثمنه المدنيين الفلسطينيين، في ظل صمت المجتمع الدولي المتواصل.

ودعت خلال رسالتها للعمل على تقويض المخططات الإسرائيلية الهادفة لاستمرار إراقة دماء المدنيين العزل والأبرياء والمتظاهرين السلمين في قطاع غزة، ووقف إعمال شريعة الغاب على حساب شريعة القانون، والعمل الجاد من ثني إسرائيل وقواتها الحربية، عن مواصلة سياسة قتل المدنيين واستهداف ممتلكاتهم المدنية، وتحثكم أيضا لدعم حقوق الشعب الفلسطيني، وعلى رأسها حقه في العودة، وحقه في تقرير المصير، وفقا لما هو مستقر علية في صلب القانون والعمل الدوليين.

انتهى،،