الانتخابات الفلسطينية (الواقع والمأمول)

ورقة موقف

الانتخابات الفلسطينية (الواقع والمأمول)

إعداد

هنادي صلاح

 

مقدمة

بعد أن أعلن الرئيس محمود عباس يوم السبت 21 ديسمبر/كانون الأول 2018 أن المحكمة الدستورية قد اتخذت قراراً بحل المجلس التشريعي والدعوة لانتخابات تشريعية خلال سته أشهر[1]، اجتمع الرئيس عباس برئيس لجنة الانتخابات المركزية حنا ناصر يوم الاثنين 24 ديسمبر/كانون الأول 2018 بمقر الرئاسة في مدينة رام الله من أجل تنفيذ قرار المحكمة الدستورية العليا بحل التشريعي واجراء انتخابات تشريعية رسمية[2]، وأكد المدير التنفيذي للجنة الانتخابات المركزية هشام كحيل ان ” “عندما يَصدر المرسوم الرئاسي، سنضع جدولاً زمنياً للعملية الانتخابية، فبحسب القانون فإن الجدول الزمني، سيتمر لمدة ثلاثة أشهر، من يوم أن يدعو الرئيس للانتخابات”[3]، الا ان المواقف من هذه الانتخابات قد تباينت ما بين مؤيد ومعارض، تأتي هذه الورقة في ضوء توتر الحالة الفلسطينية للحديث عن طرح الانتخابات في الوضع الراهن ومواقف الأطراف الفلسطينية منها وماهي متطلبات وشروط اجراء الانتخابات العامة (الرئاسية والتشريعية) مع وجود حالة الانقسام .

للإطلاع على الورقة كاملة اضغط هنا: