الانتخابات الرئاسية والعامة الفلسطينية

ورقة حقائق حول:

الانتخابات الرئاسية والعامة الفلسطينية

 

إعداد المحامي والناشط الحقوقي

الأستاذ: كارم نشوان

سفير الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني في أوروبا

 

مقدمة: 

تعتبر الانتخابات هي أهم الأدوات لبناء نظام ديمقراطي، يستمد به الحكام شرعيتهم من الإرادة الشعبية، كما توفر الفرصة السانحة لمساءلة ومحاسبة الحكام عن فترة إدارتهم لشؤون البلاد. ولكي تحقق الانتخابات غاياتها، اشترطت غالبية الدساتير والتشريعات الانتخابية ضمان حريتها ونزاهتها ودوريتها وعدالتها.

وفي التجربة الفلسطينية، لازالت الانتخابات متعثرة في مؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية، ولازالت هيئاتها القيادية نتاج التوافقات والمحاصصة بين التنظيمات المشاركة بها. فيما تجربة السلطة الوطنية، اعتمدت في القانون الأساسي، وقانون الانتخابات العامة، وقانون انتخاب الهيئات المحلية، الانتخابات كوسيلة وحيدة في اختيار الحكام، ولكن من الناحية العملية، اعترى التجربة مخالفة واضحة لدورية الانتخابات، وقد تعطلت الانتخابات كلياً طوال فترة الانقسام، ما ترتب عليه حرمان المواطنين من المشاركة السياسية، وتآكل الشرعيات.

تهدف ورقة الحقائق الى التعرض لجملة الحقائق المتعلقة بتجارب الانتخابات في التجربة الفلسطينية، وصولاً لمجموعة من الاستخلاصات والتوصيات الهامة لصناع القرار.

للإطلاع على الورقة كاملة اضغط هنا: