في مناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان

الهيئة الدولية(حشد) تدعو لتتحول هذه المناسبة إلى محطة عمل حقيقي لضمان احترام حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية المحتلة

الرقم:114/2018

التاريخ: 10ديسمبر / كانون الأول 2018

بيان صحافي

في مناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان

الهيئة الدولية(حشد) تدعو لتتحول هذه المناسبة إلى محطة عمل حقيقي لضمان احترام حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية المحتلة

الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني (حشد) تبرق بتحياتها للمدافعين ونشطاء حقوق الإنسان ولأحرار العالم، ودعاة الإنسانية، بمناسبة الذكرى السنوية لإحياء اليوم العالمي لحقوق الإنسان، الذي يصادف اليوم الاثنين الموافق 10 ديسمبر/ كانون الأول 2018، فقد خصصت الأسرة الدولية هذا اليوم لأحياء اليوم العالمي لحقوق الإنسان منذ صدور الإعلان العالمي لحقوق الإنسان عن الجمعية العامة للأمم المتحدة في 10 ديسمبر 1948، وذلك في سبيل إبراز التقدم الذي حققته على صعيد إعمال وتعزيز احترام حقوق الإنسان، فضلاً عن تضامن الشعوب مع ضحايا الانتهاكات، من خلال تذكيرها الدائم بالواجبات الأخلاقية والقانونية الملقاة على عاتق المجتمع الدولي تجاه الحقوق التي يكفلها الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، مما يساهم بالحيلولة دون تعرض الإنسان للمزيد من الانتهاكات.

يحي الشعب الفلسطيني الذكرى السنوية للإعلان العالمي لحقوق الإنسان هذا العام مع تصاعد وتيرة الانتهاكات الإسرائيلية التي يمارسها الاحتلال الحربي الإسرائيلي على مرئي ومسمع من جميع دول العالم، حيث يواجه الفلسطينيون شتى أشكال الانتهاكات التي تتعارض وتنتهك مبادئ الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، فينتهك الاحتلال الإسرائيلي؛ حق الإنسان الفلسطيني في تقرير المصير، و حقه في الحياة والحرية والسلامة الشخصية، ويحرمه من الحق في حرية التنقل والحركة، وحقه في التظاهر السلمي، وينفذ بحقه حملات اعتقال عشوائي، ويجرد الإنسان الفلسطينيين من أوجه الحماية التي كفلها له القانون الدولي الإنساني، عندما تضرب سلطات الاحتلال الحربي الإسرائيلي بعرض الحائط كافة القواعد القانونية والأخلاقية المنبثقة عن مبادئ القانون الإنساني ولاسيما مبدأ التناسب والتميز.

وتأتي الذكرى السنوية لليوم العالمي لحقوق الإنسان مع مواصلة سلطات الاحتلال الحربي الإسرائيلي تبنى سياسات معلنة تقوم على استهداف المدنيين والمتظاهرين الفلسطينيين وممتلكاتهم المدنية بشكل مباشر، فضلاً عن فرضها العقوبات الجماعية من خلال انتهاج سياسة الحصار عبر إغلاق المعابر والحيلولة دون مرور المواطنين والبضائع، ولم تستثن سلطات الاحتلال من إجراءات حصارها لقطاع غزة، المرضى الفلسطينيين الذين حرموا من السفر لتلقي العلاج اللازم لهم في مشافي خارج قطاع غزة.

تحل هذه المناسبة في هذا العام في وقت تتصاعد فيه الهجمات المسعورة لحكومة الاحتلال والمستوطنين على أبناء الشعب الفلسطيني، سواء استمرار البناء والتوسع الاستيطاني، والسيطرة على الموارد الطبيعية الفلسطينية، ومحاولات الحكومة الإسرائيلية وإلى جوارها الحكومة الأمريكية تنفيذ سياسات ترمي إلى تهويد مدينة القدس، وضمها إلى دولة الاحتلال الإسرائيلي، ما يعني تقويض وإنهاء الحلم بإقامة دولة فلسطينية مستقلة، عاصمتها القدس.

كما تأتي هذه المناسبة في ظل امعان قوات الاحتلال الإسرائيلي في انتهاك الحقوق المدنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية للشعب الفلسطيني على مدار الساعة، وممارسة تصعيد غير مسبوق في جرائمه بحق المدنيين الفلسطينيين وخاصة المتظاهرين السلميين المشاركين في مسيرات العودة وكسر الحصار، إلى جانب استمرار فرض الحصار وسياسة الاغلاق على قطاع غزة، والقيود المفروضة على حرية الحركة والتنقل للبضائع والأشخاص داخل ارض فلسطين المحتلة، وفي علاقتها مع العالم الخارجي، واستمراره في سياسة الأسر والاعتقال خاصة ضد الاطفال والنساء منهم، ضاربا بعرض الحائط كافة الاعراف والمواثيق الدولية وقرارات الشرعية الدولية، والاتفاقيات الموقعة.

وتترافق كافة الانتهاكات المذكورة سابقاً، مع تعمد إتباع قوات الاحتلال الإسرائيلي لسياسيات قهرية بحق المعتقلين الفلسطينيين بهدف النيل من كرامتهم، من خلال سياسة التعذيب الجسدي والنفسي في السجون والمعتقلات الإسرائيلية بحق المعتقلين والمعتقلات الفلسطينيات، هذه السياسة التي أدت إلى مقتل المئات من الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين، سواء نتيجة للتعذيب المباشر في السجون أو بعد التحرر، كما أدت بالتسبب بعاهات مستديمة وأمراض مزمنة لآلاف آخرين.

الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني (حشد) إذ تري أن اليوم العالمي لحقوق الإنسان يشكل فرصة متجددة للوقوف على معاناة الفلسطينيين ولفت انتباه العالم إلى المأساة المستمرة والمتفاقمة جراء استمرار حرمانهم من حقوقهم الأساسية، وإذ تذكر المجتمع الدولي بحقيقة أن الحاجة ماسة لحماية المدنيين الفلسطينيين وذلك من خلال استغلال المجتمع الدولي هذه المناسبة وتحويلها إلى محطة عمل جماعية من أجل الانتصار لمبادئ الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، والانتصار لضحايا الانتهاكات في الأراضي الفلسطينية المحتلة، فإنها تسجل وتطالب بما يلي:

  1. حشد المجتمع الدولي وعلى وجه الخصوص الأطراف السامية المتعاقدة على اتفاقية جنيف الرابعة بضرورة التدخل من أجل إلزام دولة الاحتلال بالوفاء بالالتزامات التي يفرضها عليها الإعلان العالمي لحقوق الإنسان الذي يشكل على الرغم من كونه غير إلزامي، القوة الأخلاقية لفكرة حقوق الإنسان.
  2. حشد تؤكد أن المجتمع الدولي مطالب أكثر من أي وقت مضى بتحمل مسؤولياته القانونية والأخلاقية بشكل فردي وجماعي، واتخاذ الاجراءات والتدابير العملية التي تفضي الى احترام وضمان احترام مبادئ واحكام القانون والقضاء والعرف والعمل الدولي لإنهاء الاحتلال، واحقاق الحقوق المشروعة غير القابلة للتصرف للشعب الفلسطيني، بما يضمن اتخاذ قرار دولي ملزم ينهي الاحتلال، ويوفر الحماية الدولية للشعب الفلسطيني.
  3. حشد تدعو الأمم المتحدة للعمل الجاد من أجل عقد مؤتمر دولي يهدف للنظر في آليات دولية ترتكز على تنفيذ قرارات الشرعية الدولية المنصفة لشعبنا، وعدم التضحية بحقوق شعبنا ورهنها بمسار المفاوضات. فالحقوق لا تقبل التفاوض أو المساواة تحت أي مبرر.
  4. حشد تطالب الرئاسة الفلسطينية بالتراجع الفوري وغير المشروط عن كل القرارات التي تحمل بين طياتها عقوبات جماعية بحق قطاع غزة، وتحملها مسؤولية النتائج غير الإنسانية التي رتبتها هذه العقوبات، وكما تتحذر من مخاطر فرض أي عقوبات جديدة.

انتهى