الهيئة الدولية(حشد): تستنكر الاعتداءات الإسرائيلية المتواصلة على المشاركين في فعاليات المسير البحري ضمن فعاليات مسيرات العودة وكسر الحصار

الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني (حشد)، تدين وتستنكر بأشد عبارات الإدانة

الرقم:111 /2018

التاريخ: 18 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018

بيان صحافي

الهيئة الدولية(حشد): تستنكر الاعتداءات الإسرائيلية المتواصلة على المشاركين في فعاليات المسير البحري ضمن فعاليات مسيرات العودة وكسر الحصار

الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني (حشد)، تدين وتستنكر بأشد عبارات الإدانة، مواصلة قوات البحرية التابعة لسلطات الاحتلال الإسرائيلي، اعتداءاتها على المواطنين المشاركين في فعاليات المسير البحري السادس عشر، على شاطئ بحر شمال غزة، ضمن فعاليات العودة وكسر الحصار السلمية، والتي أسفرت بحسب معلومات وزارة الصحة الفلسطينية، عن إصابة (25) مواطناً بجراح مختلفة، من بينهم الصحفي المصور راشد رشيد مصور وكالة AP العالمية، جراء استهدافهم العمدي بالرصاص الحي والرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وبقنابل الغاز المسيل للدموع.

الهيئة الدولية (حشد)، إذ تجدد إدانتها للجرائم الإسرائيلية المرتكبة بحق المشاركين في فعاليات المسير البحري، وإذ تري أن مواصلة استهداف قوات البحرية الإسرائيلية للمشاركين السلميين، لهو عملاً من أعمال القرصنة بحق المدنيين الفلسطينيين السلميين، هدفه الأساس حرمان الفلسطينيين في حقوقهم المعترف بها دولياً، وإذ تؤكد عدم مشروعية الحصار الإسرائيلي المفروض على سكان قطاع غزة منذ ما يزيد عن 12 عام على التوالي، ما يجعل من كسر الحصار وإنهاؤه، واجب قانوني وأخلاقي على عاتق كل الأطراف الدولية، فإنها تسجل وتطالب بما يلي :

  • حشد، تنظر بخطورة بالغة لتصاعد وتيرة استهداف المدنيين الفلسطينيين المشاركين في فعاليات العودة وكسر الحصار البرية والبحرية بقطاع غزة، وتطالب المجتمع الدولي للتدخل العاجل للجم جرائم سلطات الاحتلال بحق المدنيين الأبرياء.
  • حشد، تدعو الأطراف السامية المتعاقدة على اتفاقية جنيف الرابعة لتحمل مسئولياتها لجهة حماية المدنيين الفلسطينيين، بما في ذلك ملاحقة المتهمين الإسرائيليين باقتراف أعمال القرصنة الإسرائيلية كونها تندرج ضمن نطاق ومدلول جرائم الحرب جرائم حرب وفقاً للمادة 147 من اتفاقية جنيف الرابعة لحماية المدنيين، وبموجب البروتوكول الإضافي الأول للاتفاقية في ضمان حق الحماية للمدنيين الفلسطينيين في الأراضي المحتلة.
  • حشد، تطالب القيادة والدبلوماسية الفلسطينية ببذل كل الجهود الممكنة مع المحكمة الجنائية الدولية، لجهة حثها الانتقال خطوة للأمام نحو فتح تحقيق دولي وجدي بالجرائم التي ترتكبها قوات الاحتلال، انسجاماً مع مبدأ العدالة الدولية وعدم افلات المجرمين الإسرائيليين من العقاب.

انتهى،،