السياسات والإجراءات الإسرائيلية تجاه المتظاهرين السلميين ضمن مسيرات العودة الكبرى

يعتبر التظاهر السلمي حق مكفول لكل شخص بالطبيعة، فهو أفضل وسيلة سلمية لتعبير الفرد عن رأيه وفكره ومطالبته

ورقة حقائق حول:

السياسات والإجراءات الإسرائيلية تجاه المتظاهرين السلميين ضمن مسيرات العودة الكبرى

 

 

إعداد الباحثة:

سحر أبو رمضان

 

المقدمة:

يعتبر التظاهر السلمي حق مكفول لكل شخص بالطبيعة، فهو أفضل وسيلة سلمية لتعبير الفرد عن رأيه وفكره ومطالبته لحقوقه المسلوبة وأكد على هذا الحق القانون الدولي لحقوق الإنسان، والقانون الدولي الإنساني، وتبعا للحالة الفلسطينية فقد قرر الفلسطينيون المطالبة بإحدى حقوقهم الثابتة التي نص عليها القانون الدولي وأقرتها الأمم المتحدة ضمن قرار 194 وهو حق العودة باستخدام التظاهرات السلمية على الشريط الحدودي الفاصل ما بين قطاع غزة والأراضي المحتلة من قبل الاحتلال الإسرائيلي فيما يسمى بمسيرات العودة الكبرى في ذكرى يوم الأرض 30 من اذار/مارس والتي أعلن عن استمرارها حتى يوم النكبة الفلسطينية بتاريخ 15 أيار/مايو

لتحمل الورقة كاملة اضغط هنا: