انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي والسلطة الوطنية الفلسطينية بحق المجلس التشريعي الفلسطيني

يعتبر المجلس التشريعي الفلسطيني الذي شُكل بموجب اتفاق أوسلو، وعبر الانتخابات التي أجريت بتاريخ 20\1\1996م

ورقة حقــــائق
انتــــــهاكات الاحتـــــلال الإســــرائيلي والســـــــلطة الــــوطنية الفلســـــــطينية
بحق المجلـــــس التــــــشريعي الفلســــــطيني

إعداد
هنادي صلاح

مقدمة
يعتبر المجلس التشريعي الفلسطيني الذي شُكل بموجب اتفاق أوسلو، وعبر الانتخابات التي أجريت بتاريخ 20\1\1996م ليشمل عمله الضفة وقطاع غزة والقدس الشرقية، بمثابة اول تجسيد حي وملموس لسلطة تشريعية وطنية فلسطينية، ومنذ ان شكل المجلس كان حجم التوقعات منه كبيرة، حيث أقر العديد من القوانين الهامة، ومارس أدائه الرقابي والمحاسبي بشكل مقبول، إلا أن المجلس واجه العديد من المعوقات التي أثرت سلبا على قدرته للقيام بأدواره بفعالية، سواء كان من جهة الاحتلال الإسرائيلي الذي تعمد استخدام ممارسات أعاقت قيام السلطة التشريعية بعملها على الوجه المطلوب، لاسيما بعد دورة الانتخابات الثانية يناير 2006، وفوز كتلة الإصلاح والتغيير، وما تبعه أن اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي رئيس المجلس التشريعي وأكثر من أربعين نائباً، واستهداف الأغلبية البرلمانية التي نالت الثقة الشعبية والتفويض الانتخابي. يضاف لذلك فرض القيود على الحركة ومنع أعضاء التشريعي من التنقل فيما بين محافظات الوطن، ومنعهم كذلك من الوصول إلى مقر المجلس الرئيس برام الله.

لتحميل الورقة كاملة اضغط هنا: