أزمة الصحة في قطاع غزة خطر محدق على حياة المرضى ومصابين مسيرات العودة وكسر الحصار

لطالما عانى قطاع غزة منذ بدء الانقسام عام 2007 والذي رافقه حصار جائر من أزمات متتالية

ورقة موقف حول:

أزمة الصحة في قطاع غزة خطر محدق على حياة المرضى ومصابين مسيرات العودة وكسر الحصار

 

إعداد الباحثة

سحر أبو رمضان

مقدمة:

لطالما عانى قطاع غزة منذ بدء الانقسام عام 2007 والذي رافقه حصار جائر من أزمات متتالية طالت جميع مناحي الحياة الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والتربوية والخدمية ومن ضمنها القطاع الصحي، وتفاقمت الأوضاع خلال ثلاثة حروب إسرائيلية نجى منها القطاع الصحي بأعجوبة رغم الصعوبات التي مر بها من حيث توفير العلاجات والأدوات اللازمة للطوارئ وغرف العمليات والطواقم الطبية التي عملت ليل نهار بأقصى جهد لديها لتلبية احتياجات المصابين والمرضى خاصة بالسرطان والكبد والكلى والذين هم بحاجة ماسة إلى توفر الأجهزة الطبية والعلاجات الملائمة، لتأتي مسيرات العودة فتكشف المزيد والمزيد من الأعباء التي يتحملها القطاع الصحي والنقص الحاد في العلاجات اللازمة للمصابين بالإضافة الى اغلاق غرف العمليات ونقص المواد الطبية وازمات الوقود والكهرباء المتتالية لتصيب هذا القطاع بالشلل التام لتظهر لنا على الساحة الفلسطينية حالات صحية تطالب بأدنى حقوقها في العلاج الغير متوفر مما يعلن ببداية النهاية لهؤلاء المرضى.

لتحميل الءرقة كاملة اضغط هنا: