الهيئة الدولية (حشد): تطالب المجتمع الدولي بأدراج إسرائيل بقوائمها السوداء للدول المنتهكة لحقوق الطفل

الهيئة الدولية (حشد): تطالب المجتمع

بيان صحافي

قوات الاحتلال تمعن في انتهاكها لحقوق الأطفال الفلسطينيين

الهيئة الدولية (حشد): تطالب المجتمع الدولي بأدراج إسرائيل بقوائمها السوداء للدول المنتهكة لحقوق الطفل

الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني (حشد)، تدين وتستنكر بشدة استمرار قوات الاحتلال الحربي الإسرائيلي وقناصته المنتشرة على طوال السياج الحدودي، على ارتكاب المزيد من جرائم القتل والاصابة بحق المتظاهرين وخصوصاً الأطفال منهم المشاركين في مسيرات ومخيمات العودة، المطالبين بحقهم بالعودة إلى أراضيهم التي هجروا منها، منذ 30 مارس/آذار 2018 في ذكرى يوم الأرض الفلسطيني، وذلك للجمعة الرابعة على التوالي.

فوفقا للمعلومات المنشورة من وزارة الصحة الفلسطينية، ومتابعات فريق الهيئة الدولية (حشد)، فإنه منذ بدء الفعاليات وحتى كتابة هذا البيان، ونتيجة لاستخدام قوات الاحتلال القوة المفرطة والقوة المميتة تجاه المتظاهرين السلميين وخصوصاً الأطفال، ما أسفر عنه: استشهاد (39) من المواطنين المتظاهرين من بينهم (4) أطفال، وإصابة (4924) مواطن من بينهم (671) طفلاً، بالرصاص الحي والمتفجر والغازات منها السامة.

الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني (حشد)، تؤكد أن ما قامت به قوات الاحتلال من استخدام مفرط للقوة والقوة المميتة تجاه المدنيين المتظاهرين سلمياً وخصوصاً الأطفال منهم، عبر اطلاق الرصاص الحي والمتفجر ذات آثار واسعة النطاق، والغازات المسيلة للدموع، وبشكل مباشر ومتعمد على الأطفال مما أدى لمقتل وتشويه العشرات من الأطفال، تؤكد أن هذه الأفعال تشكل انتهاكات لحقوق الإنسان وخصوصاً اتفاقية الطفل لعام 1989 والبروتوكول الملحق بها، وتعد مخالفات جسيمة لضرورة توفير حماية خاصة للأطفال وعدم تعريضهم للخطر وفقاً لأحكام اتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949م، والبروتوكول الإضافي الأول الملحق بها لعام 1977م، والتي ترقى لوصفها جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية بموجب النظام الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية “ميثاق روما 1998م”.

الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني (حشد)، ترى أن ممارسات قوات الاحتلال بحق الأطفال تدلل وتبرهن من جديد على أن الجرائم الإسرائيلية جاءت وفقا لخطة ممنهجة معززة بقرار وحماية سياسية من المستوي القيادي السياسي والعسكري الإسرائيلي، لكل ذلك فإنها تسجل وتطالب بما يلي:

  1. حشد، تؤكد على أن تعمد قوات الاحتلال الإسرائيلي استهداف الأطفال المتظاهرين سلمياً، تشكل مخالفات جسيمة لقواعد الحماية الخاصة للأطفال بموجب قواعد القانون الدولي الإنساني خاصة اتفاقية جينيف الرابعة، وترقى لوصفها جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية وفقا لنظام روما المنشئ للمحكمة الجنائية الدولية الدائمة.
  2. حشد، تطالب هيئة الأمم المتحدة ومجلس حقوق الإنسان، ضرورة إنشاء لجنة تحقيق خاصة عاجلة بشأن انتهاكات قوات الاحتلال للقانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي تجاه المتظاهرين السلميين وخصوصاً الأطفال منهم. وينبغي أن تكون للمحققين صلاحية تقصي الحقائق والملابسات وجمع الأدلة وتحديد المسؤولية عن الانتهاكات، بغية وضع حد للإفلات من العقاب، وتحقيق المساءلة.
  3. حشد، تحذر قوات الاحتلال الإسرائيلي، من سياسة الإمعان في استهداف المدنيين والمتظاهرين سلمياً وخصوصاً الأطفال، وتحملها المسؤولية القانونية عن ذلك، وتحذر المجتمع الدولي من مغبة استمرار الصمت على الجرائم الإسرائيلية المرتكبة بحق المتظاهرين، وتعتبر ذلك بمثابة ضوء أخضر لقوات الاحتلال لاستمرار استباحة دماء المتظاهرين العزل، وما ينذر بوقوع المئات من الضحايا وتطالبه بممارسة الضغوط السياسية والدبلوماسية والقانونية الكافية على الاحتلال الإسرائيلي من أجل وقف ارتكاب أي جريمة أو انتهاك أو مخالفة دولية تجاه المشاركين/ات في مسيرة العودة الكبرى.
  4. حشد، تطالب القيادة والدبلوماسية الفلسطينية بتفعيل دورها بإحالة ملفات الانتهاكات الجسمية وجرائم الحرب الإسرائيلية بموجب المادة 14 من ميثاق روما، ما من شأنه ضمان عدم افلات المجرمين الإسرائيليين من العقاب.
  5. حشد، تحث حركة التضامن الدولية مع الشعب الفلسطيني، وكافة المنظمات العربية والإقليمية والدولية للتحرك على كل الأصعدة القانونية والسياسية والدبلوماسية والحقوقية والشعبية، لضمان حماية المتظاهرين سلميا وخصوصاً الأطفال المشاركين في مسيرات ومخيمات العودة.

انتهى،