الهيئة الدولية (حشد): تستنكر استهداف قوات الاحتلال للمتظاهرين سلمياً في فعاليات العودة على حدود قطاع غزة.

الهيئة الدولية (حشد): تستنكر استهداف

الهيئة الدولية (حشد): تستنكر استهداف قوات الاحتلال للمتظاهرين سلمياً في فعاليات العودة على حدود قطاع غزة.

الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني (حشد)، تستنكر وبأشد العبارات، إقدام قوات الاحتلال الإسرائيلي على استهداف المتظاهرين سلمياً في فعاليات العودة المنتشرة على طول حدود قطاع غزة، ضمن فعاليات إحياء يوم الأرض، استمراراً  لسياسة الانتهاكات الجسيمة التي تقترفها قوات الاحتلال الإسرائيلي داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة، خلافاً لمواثيق القانون الدولي الإنساني وفي مقدمتها جنيف لعام 1949.

فوفقاً للمعطيات الأولية، الصادرة عن وزارة الصحة الفلسطينية الساعة 8:30م، فقد ارتفع عدد الشهداء حتى اللحظة بقطاع غزة إلى (15) شهيد، وما يزيد عن (1416) جريحاً، جراء استهداف قوات الاحتلال الاسرائيلي العمدي للمتظاهرين سلمياً، حيث تركزت الاصابات على الأجزاء العلوية والرأس، ما يدلل على عمد الاستهداف، وتجاوز مبدأي التناسب والضرورة، على الرغم من أن المتظاهرين سلمياً يبتعدون ما يزيد عن 700 متر وأكثر من السياج الحدودي، وأنهم التزموا السلمية في كل فعالياتهم، لكنهم فوجئوا باستخدام قوات الاحتلال القوة المسلحة المفرطة والمميتة بقصد القتل والإصابة، خلافاً لأحكام القانون الدولي الإنساني وقوانين حقوق الإنسان.

الهيئة الدولية (حشد)، وفي الوقت الذي تعبر فيه عن بالغ استنكارها للاستهداف الحربي الإسرائيلي العمدي والغير المتناسب للمدنيين المتظاهرين بالقطاع، لتؤكد على أن مسيرة العودة الكبرى، لهي مسيرة سلمية شعبية فلسطينية، سينطلق خلالها المتظاهرين باتجاه التجمعات الفلسطينية داخل الأراضي المحتلة ومن خارجها، بهدف تسليط الضوء على معاناة اللاجئين الفلسطينيين، وتمكينهم من ممارسة حقهم في العودة إلى مدنهم وقراهم التي طردوا منها جراء عمليات التطهير العرقي، وجرائم الحرب التي مارستها العصابات الصهيونية، وعليه فإن الهيئة، تحذر دولة الاحتلال الإسرائيلي وقواتها الحربية من سياسة الإمعان في استهدافها للمدنيين والمتظاهرين سلمياً، وكما تحملها المسؤولية القانونية عن ذلك، وتؤكد على ما يلي:

حشد: تؤكد على أن الهجوم الحربي الإسرائيلي الموجه بحق المتظاهرين سلمياً، لهو جريمة حرب للمشاركين والمشاركات في مسيرة ومخيم العودة، يشكل جريمة حرب، وتحمل الاحتلال  المسؤولية القانونية عن ذلك.

حشد: تطالب المجتمع الدولي لممارسة الضغوط السياسية والدبلوماسية على دولة الاحتلال الإسرائيلي من أجل وقف ارتكاب هذه الجرائم المنظمة بحق المشاركين/ات في مسيرة العودة الكبرى.

حشد: تطالب الدبلوماسية الفلسطينية ببذل المزيد من الجهود، لإبلاغ المدعية العامة لدي المحكمة الجنائية الدولية بالوقائع حول هذه الجرائم والاستهداف، لحثها على المزيد من الجهود للانتقال خطوة للأمام نحو فتح تحقيق دولي بالجرائم الدولية المرتكبة من قبل قوات الاحتلال، ما من شأنه ضمان عدم افلات المجرمين الإسرائيليين من العقاب.

حشد: تدعو الاطراف السامية المتعاقدة على اتفاقية جنيف، والأسرة الدولية لأهمية التحرك العاجل والفوري لمسائله قوات الاحتلال عن جرائهما المتكررة في قطاع غزة.

حشد تحث المجتمع الدولي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، ومساندة مسيرات العودة الكبرى، وذلك على الأصعدة القانونية والسياسية والدبلوماسية والحقوقية كافة، والمساهمة الفعلية لضمان أعمال حق العودة اللاجئين الفلسطينيين وإنهاء معاناتهم المتواصلة منذ سبعين عاما.

انتهى،

الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني (حشد)