الهيئة الدولية ( حشد ):تدين اعتداء الشرطة الفلسطينية وأمن جامعة الأزهر بغزة على الطلاب الفقراء غير المسددين للرسوم الجامعية المعتصمين سلمياً في حرم الجامعة

الهيئة الدولية ( حشد ):تدين اعتداء الشرطة الفلسطينية

بيان صحافي

الهيئة الدولية ( حشد ) :  تدين اعتداء الشرطة الفلسطينية وأمن جامعة الأزهر بغزة على الطلاب الفقراء غير المسددين للرسوم الجامعية المعتصمين سلمياً في حرم الجامعة

الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني( حشد) تابعت باستنكار شديد اعتداء الشرطة الفلسطينية وأمن جامعة الأزهر  بغزة، على الطلاب الفقراء المعتصمين سلمياً في حرم الجامعة، جراء منعهم من دخول القاعات الدراسية لتقديم الامتحانات. لعدم مقدرتهم على تسديد الرسوم الجامعية في ظل الظروف الكارثية التي يعيشها سكان القطاع. ما أسفر عن فض الاعتصام بالقوة، ووقوع الاصابات في صفوف الطلبة المعتصمين. وحالات اعتقال واسعة طالت العشرات .

وفقا للمعلومات التي تنشرها وسائل الإعلام المحلية، والمعلومات الواردة من داخل الحرم الجامعي، فإنه ومنذ اللحظة الأولى تعنتت إدارة جامعة الأزهر إزاء سماحها للطلاب غير القادرين على تسديد الرسوم، دخول القاعات لتقديم الاختبارات تحت ذريعة لوائح وقوانين العمل الجامعية، ما استدعى معه بالضرورة أن قام الطلاب وبشكل عفوي بالاعتصام سلميا داخل الحرم الجامعي، مطالبين ادارة الجامعة السماح لهم بدخول القاعات وتأجيل دفع الرسوم لمواعيد لاحقة أو تقسيطها، وهو ما قوبل بالرفض من ادارة الجامعة، والتي قامت بدورها باستدعاء أجهزة الأمن في غزة لفض الاعتصام.

الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني( حشد) تؤكد على أن السلوك الذي انتهجته أجهزة الأمن في فض الاعتصام ينطوي على انكار واضح لكل مضامين الإنسانية التي تشكل الأساس القانوني والأخلاقي على حد السواء لحقوق الطلبة في التظاهر والتجمع وممارسة حقوقهم الديمقراطية في التعبير عن رفضهم للسياسة الجامعية غير المراعية لظرفهم الاقتصادية العامة، كما أن قرار جامعة الأزهر بعدم السماح للطلبة تقديم الاختبارات يحمل بين طياته استهتار إضافي لمنظومة حقوق الإنسان والقانون الفلسطيني.

الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني( حشد) إذ تجدد استنكارها الشديد لقرارات الجامعة والتصرف المفرط للقوة من قبل أجهزة الأمن وأمن الجامعة، وتعلن تضامنها مع الطلاب الفقراء، وتري أن هذه التصرفات تشكل مخالفة واضحة لحقوق الطلاب والتعليم، المقررة طبقاً لأحكام القانون الأساسي الفلسطيني والقانون الدولي لحقوق الإنسان،  فإنها تؤكد وتطالب بما يلي:

1- حشد، تحث رئاسة الوزراء في رام الله ووزارة الداخلية في غزة وإدارة الجامعة التدخل الفوري ومنع أجهزة الأمن وأمن الجامعة من الاعتداء غير المبرر على الطلاب، واطلاق سراح المعتقلين، وفتح تحقيق جدي في الحادث المؤسف ونشر نتائجه للجمهور.

2- حشد، تطالب إدارة جامعة الأزهر الوقوف عند مسئولياتها المجتمعية تجاه طلبتها، بإلغاء قرار المنع والسماح للفقراء وغير القادرين على تسديد الرسوم من الطلاب دخول الاختبارات، وممارسة حقهم في التعليم الجامعي.

3- حشد تحذر من استمرار الصمت من قبل الجهات المسئولة، والذي يعتبر بمثابة ضوء أخضر بالسماح للجامعات الفلسطينية بالتعسف في مواجهة حقوق الطلبة في قطاع غزة.

انتهى