Connect with us

الرئيسية

الهيئة الدولية (حشد): القرارات بقوانين تؤشر لاستمرار هيمنة وتغول السلطة التنفيذية على السلطة القضائية

Published

on

الرقم المرجعي: 03/ 2021

التاريخ: 13 يناير / كانون الثاني 2021

اللغة الأصلية للبيان: اللغة العربية

بيان صحافي

الهيئة الدولية (حشد): القرارات بقوانين تؤشر لاستمرار هيمنة وتغول السلطة التنفيذية على السلطة القضائية

الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني(حشد) تابعت باهتمام وقلق بالغين القرارات بقانون المنشورة في بتاريخ 11 يناير 2021 بمجلة الوقائع الفلسطينية؛ عدد الممتاز رقم (22) التي تضمن ما يعتبر مساً خطيراُ بالاستقلالية الواجبة للسلطة القضائية.

حيث أصدر الرئيس الفلسطيني محمود عباس يوم الاثنين الماضي أربع قرارات جديدة خاصة بالشأن القضائي في فلسطين، وهي القرار بقانون رقم (40) لسنة 2020 بشأن تعديل قانون السلطة القضائية رقم (1) لسنة 2002، والقرار بقانون رقم (39) لسنة 2020 بشان تشكيل المحاكم النظامية، والقرار بقانون رقم (41) لسنة 2020 بشأن المحاكم الإدارية، والتي نشرت في العدد الممتاز بالوقائع الفلسطينية رقم (22)إضافة الي قرار بترقية عددٍ من قضاة البداية إلى قضاة استئناف، وقرار بإحالة ستة قضاة إلى التقاعد المبكر بناءً على تنسيب من مجلس القضاء الأعلى الانتقالي دون أي أسباب قانونية موجبه الامر الذي يؤكد الطبيعة الاقصائية للقرار، و قرارا بتعيين القاضي عيسى أبو شرار الرئيس السابق لمجلس القضاء الانتقالي (86) عام رئيسا للمحكمة العليا/ محكمة النقض، رئيسا لمجلس القضاء الأعلى، وتعيين القاضي فريد عقل نائب له .

الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني (حشد) إذ تعبر عن رفضها وادانتها لتغول السلطة التنفيذية ومسها بما تبقي من ضمانات لاستقلال السلطة القضائية، فأنها تؤكد دعمها لفكر توحيد قطاع العدالة والقضاء الفلسطيني، والحاجة الماسة لذلك بما لا يمس باستقلالية السلطة القضائية، وإذ ترى أن أسلوب السلطة التنفيذية وقراراتها الراهنة هي استنساخ لتجارب سابقة تهدف لضمان فرض المزيد من هيمنة السلطة التنفيذية على مقاليد السلطة القضائية، وإذ تؤكد على أن صاحب الاختصاص الدستوري الأصيل بإصدار القوانين الناظمة للشأن القضائي هو المجلس التشريعي بعد أخذ رأي مجلس القضاء الطبيعي؛ وإذ تؤكد على أن إعادة تكليف القاضي عيسى أبو شرار برئاسة المجلس الأعلى للقضاء؛ يفضح الأسباب الحقيقة لهذه القرارات؛ فإنها تسجل وتطالب بما يلي:

• الهيئة الدولية(حشد) ترى أن طريقة وأسلوب إصدار القرارات بقوانين الراهنة تكرار لذات التجارب التي اعتمدتها السلطة التنفيذية منذ عام 2005 دون أن تؤدي إلى نتيجة إيجابية، بل ان التعديلات أجهزت على ما تبقى من استقلال القضاء واضافة لكونها تشكل مخالفة دستورية خطيرة وتتعارض مع القانون الأساسي وجملة المعايير الدولية الخاصة باستقلال السلطة القضائية لاسيما عدم جواز قابلية القضاة للعزل .

• الهيئة الدولية(حشد) تؤكد بان الرزمة الجديدة من القرارات بقوانين تنسف أي جهد لإصلاح القضاء وتجعله تابعا للسلطة التنفيذية، فالتعديلات تحتوي على صلاحيات مطلقة تجعل رقاب القضاة تحت سيف العقوبات المقنعة بالإحالة للتقاعد والعزل والندب والاستيداع ، إضافة لكونها ترسخ التسيس لعمل السلطة القضائية التي ينظر إليها بوصفها حارسة سيادة القانون والحريات خاصة في أجواء ما قبل الانتخابات المتفق على إجرائها قريباً.

• الهيئة الدولية(حشد) تطالب الرئيس الفلسطيني: محمود عباس؛ بسحب هذه القرارات الغير دستورية، ووقف التغول والتدخلات في عمل السلطة القضائية والعمل على إعادة بناء وتوحيد مؤسسات النظام السياسي كأولوية وطنية وقانونية بما يضمن الفصل بين السلطات وسيادة القانون وعدم المس في استقلالية القضاء الفلسطيني.

• الهيئة الدولية (حشد) تطالب بتشكيل مجلس قضاء اعلى وفقاً لنصوص قانون السلطة القضائية رقم (1) لسنة 2002، ليعمل على توحيد وإصلاح السلطة القضائية وضمان استقلالها.

• الهيئة الدولية (حشد) تحث المقرر المعنية باستقلال القضاة والمحامين لضرورة أخذ ما يلزم من إجراءات للضغط على السلطة التنفيذية الفلسطينية لتراجع عن هذه القرارات والقوانين وضمان استقلال السلطة القضائية الفلسطينية.

• الهيئة الدولية (حشد ) تطالب كافة القوي السياسية ومنظمات المجتمع المدني ونقابة المحامين ونادي القضاة برفض وادنه هذه القرارات بقوانين، والعمل على استعادة الوحدة وتوفير كافة الضمانات السياسية والقانونية لإجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية والمجلس الوطني.

انتهى

Continue Reading
Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الرئيسية

الهيئة الدولية “حشد” تحمل سلطات الاحتلال مسئولية إعدام الشاب “محمد شحام” في مدينة القدس بدم بارد وتطالب المجتمع الدولي بتوفير الحماية للشعب الفلسطيني

Published

on

By

الرقم: 97/ 2025

التاريخ: 15/8/2022

اللغة الأصلية للبيان: اللغة العربية

 

بيان صحافي

الهيئة الدولية “حشد” تحمل سلطات الاحتلال مسئولية إعدام الشاب “محمد شحام” في مدينة القدس بدم بارد وتطالب المجتمع الدولي بتوفير الحماية للشعب الفلسطيني

الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني (حشد)، تدين بأشد العبارات الممكنة استمرار استخدام قوات الاحتلال الإسرائيلي للقوة المفرطة ضد المدنيين الفلسطينيين، بهدف قتلهم وإعدامهم بدم بارد بشكل متعمد وسافر، والتي كان آخرها إقدام جنود الاحتلال على اقتراف جريمة إعدام الشاب: محمد شحام، الذي استشهد علي اثر اقتحام قوة خاصة من شرطة الاحتلال الإسرائيلي صباح اليوم الاثنين الموافق 15-8-2022 منزل عائلة شحام في بلدة كفر عقب شمال القدس، حيثُ أطلقت النار تجاه الشاب محمد إبراهيم شحام برأسه بشكل مباشر ومن مسافة الصفر.
وبحسب عائلته، واصلت القوة الخاصة التابعة لجيش الاحتلال تفتيش المنزل بعد إطلاق النار على الجريح محمد ودون تقديم الإسعافات الأولية له أو حتي استدعاء سيارة اسعاف وخلال انسحابها اعتقلت محمد وهو مصاب بجروح خطيرة، إلى أن أعلن علي استشهادة بعد ساعة من عملية الاعتقال

الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني (حشد) إذ تنظر بقلق بالغ لتسارع وتيرة حالات القتل خارج إطار القانون والإعدام الميداني الممنهجة، التي تنفذها قوات الاحتلال الحربي الإسرائيلي بحق الفلسطينيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة ، والتي راح ضحيتها عشرات المدنيين الفلسطينيين، ممن لا يشكلون أي خطر على حياة جنود الاحتلال، وإذ ترى أن هذه الجريمة تكشف مجدداً عن سياسة إسرائيلية مفزعة تتنكر بشكل سافر لحق الفلسطينيين في الحياة، وتشكل انتهاكاً صارخاً لكافة قواعد القانون الدولي الإنساني، فإنها تسجل وتطالب بما يلي:

1- الهيئة الدولية (حشد): تذكر بموقفها الراسخ، الذي يؤكد أن الاحتلال لم يكن ليتجرأ على اقتراف جرائم الإعدام الميداني والتعسفي بحق الفلسطينيين، لولا صمت وعجز المجتمع الدولي في وضع حداً لجرائم الاحتلال، بما في ذلك تواضع منظومة المسائلة الجنائية الدولية.
2- الهيئة الدولية (حشد): تدعو المجتمع الدولي لضرورة التحرك الفوري والجاد لجهة محاسبة قادة الاحتلال على جرائمهم بحق المدنيين، وتوفير الحماية القانونية للمدنيين الفلسطينيين في الأراضي المحتلة.
3- الهيئة الدولية (حشد): تطالب الأطراف السامية المتعاقدة على اتفاقية جنيف الرابعة، بالوفاء بالتزاماتها الواردة في المادة الأولى من الاتفاقية والتي تتعهد بموجبها بأن تحترم الاتفاقية وأن تكفل احترامها في جميع الأحوال.

4- الهيئة الدولية (حشد): تطالب المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية “كريم خان”، للانتصار لضحايا جرائم الاحتلال الاسرائيلي، سيما جرائم الإعدام الميداني وخارج نطاق القانون والقضاء، لما تنطوي عليه من بشاعة ولا إنسانية، وذلك من خلال فتح تحقيق دولي عاجل وموضوعي في الجرائم المرتكبة داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة، تغليباً للعدالة الدولية وعدم الإفلات من العقاب، وبما يعيد ثقة الضحايا بأحكام ومقررات القانون الدولي الإنساني.

انتهى،

الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني حشد

Continue Reading

الرئيسية

الهيئة الدولية “حشد” تصدر تقرير بعنوان: “مشروعية الطائرات بدون طيار”

Published

on

By

الرقم:113/2022

التاريخ: 13 أغسطس/ آب 2022م

اللغة الأصلية: اللغة العربية

خبر صحافي

الهيئة الدولية “حشد” تصدر تقرير بعنوان: “مشروعية الطائرات بدون طيار”

 

أصدرت الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني “حشد”، تقرير بعنوان:” مشروعية الطائرات بدون طيار”، إعداد الباحث الحقوقي معتصم ماهر فارس.

ويتكون التقرير من أربعة أقسام، وتناول القسم الأول الإطار المفاهيمي والتاريخي للطائرات بدون طيار، ونظام التحكم في صناعتها، ودور الولايات المتحدة الأمريكية في تجارة تلك الطيارات، واستبدال الطائرات التقليدية بالطائرات دون طيار، وسباق التسلح وتطوير صناعتها، كما تناول محاور استخدام سلطات الاحتلال لها كأكبر مصدر للطائرات دون طيار في العالم، واستعرض القسم قائمة الدول التي أبلغ بامتلاكها.

أما القسم الثاني فتناول خطر استخدام الطائرات دون طيار في الأعمال الحربية، والتوسع في استخدامها في “القتل المستهدف”، وكيف يتم اغواءنا بأسطورة “الدقة”، واستخدامها في الدخول في حرب دائمة، وتمكين حرب ألعاب الفيديو، وتخفيض عتبة استخدام القوة البشرية المباشرة، ونهج المملكة المتحدة لأنظمة الطائرات دون طيار.

أما القسم الثالث فتركز في القتل المستهدف بالطائرات دون طيارـ وصور هذا القتل، فيما تناول القسم الرابع مشروعية الطائرات دون طيار، وحكمها في القانون الدولي الإنساني، وحالات مشروعية الطائرات دون طيارـ والأثر النفسي لها، والأهداف المشروعة بموجب القانون الدولي الإنساني، واستهداف المتحكمين في تشغيلها بموجب القانون الدولي.

وقدم التقرير جملة من النتائج أبرزها: طائرات الاستطلاع لها أضرار كبيرة على المدنيين عند استخدامها في الجانب العسكري فتعرض حياتهم للخطر ولها فوائد نافعة لهم عند استخدامها في الحاجات المدنية، وتسعى الدول المصنعة لتطوير الطائرات بدون طيار، الأمر الذي زاد من خطورة هذا السلاح وتسعى الدول غير المصنعة لشراء وامتلاك أحدث طراز وصلت له الدول استعداد لاستخدامه للقتل في أي حرب قد تحدث

كما خلص التقرير إلى أن القانون الدولي لم يتناول نصوص تنظيم استخدام الطائرات بدون طيار بما يحد من انتشارها وتصنيعها وبيعها ولا تحظر قواعد القانون الدولي استخدامها، كما أن أكثر ما يعمل على تصنيع وتطوير الطائرات بدون طيار هي الشركات المصنعة للأسلحة والمؤسسات العسكرية التابعة للدول، الأمر الذي يظهر استخدامها في الجانب العسكري اكبر من استخدمها في الجانب المدني

كما أوصى التقرير بضرورة العمل على حماية المدنيين من خطر الطائرات بدون طيار ومحاسبة الدولة التي تلحق الضرر بهم وفرض عقوبات عليها، مع ضرورة تنظيم القانون الدولي بشكل صريح لعملية تصنيع الطائرات بدون طيار، والحد من بيعها وانتشارها واستخدامها، ومنع استخدام الطائرات بدون طيار في أوقات السلم والحد من استخدامها في أوقات الحرب والنزاعات المسلحة.

للإطلاع على التقرير كاملاً اضغط هنا

Continue Reading

اخبار صحفية

خلال نداء عاجل.. الهيئة الدولية “حشد” تدعو للتحرك والتضامن مع الأسير خليل العواودة المضرب عن الطعام احتجاجاً على اعتقاله الاداري في سجون الاحتلال

Published

on

By

خبر صحافي

خلال نداء عاجل
الهيئة الدولية “حشد” تدعو للتحرك والتضامن مع الأسير خليل العواودة المضرب عن الطعام احتجاجاً على اعتقاله الاداري في سجون الاحتلال

أصدرت الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني “حشد” نداء عاجل، للتحرك والتضامن مع الأسير خليل العواودة المضرب عن الطعام لليوم 152 على التوالي احتجاجاً على اعتقاله الإداري في سجون الاحتلال الإسرائيلي.
وأكدت الهيئة الدولية “حشد” متابعتها لانتهاكات، وعذابات الأسرى التي تتصاعد داخل سجون الاحتلال الاسرائيلي وإجراءاتها التعسفية ضد الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين لاسيّما بحق الأسرى المضربين عن الطعام والأسرى المرضى وكبار السن وبشكل خاص الأسير المضرب عن الطعام خليل عواودة (40) عام من بلدة اذنا قضاء الخليل المحتلة، والذي لا زال يواصل اضرابه المفتوح عن الطعام لليوم 152 على التوالي رفضاً لاعتقاله الاداري التعسفي حيث لا زال يحتجز داخل سجن الرملة وما زالت سلطات الاحتلال ترفض الافراج عنه، ونقله إلى المستشفى لتلقي الخدمات الصحية ومتابعة وضعه الصحي رغم التدهور الشديد لحالته الصحية
ودعت الهيئة الدولية “حشد” إلى ممارسة كافة الضغوط على سلطات الاحتلال الإسرائيلي من أجل ضمان حياة خليل عواودة المضرب عن الطعام في سجون الاحتلال الإسرائيلي لليوم 152، والمطالبة بوقف جريمة الاعتقال الإداري التعسفي بحقه، دون لوائح اتهام او محاكمة عادلة، وكذلك باقي الانتهاكات الجسيمة التي يتعرض له وهو الأسري والمعتقلين في سجون الاحتلال من تعذيب وإهمال طبي إجراءات تعسفية تنتهك أحكام وقواعد القانون الدولي الإنساني ومواثيق حقوق الإنسان.
وبينت أن استمرار إضراب الأسير خليل عواودة، واستمرار رفض الاحتلال نقله الى المستشفى رغم أنها قد وصلت حالته الصحية إلى حد الخطورة القصوى، وقد باتت حياته معرضة للخطر الشديد ومهدد بالموت في أية لحظة.
ودعت الهيئة الدولية “حشد” إلى تصعيد التضامن مع الأسير العواودة، والقيام بكافة الإجراءات من أجل ضمان وفاء أعضاء الأسرة الدولية بالتزاماتهم للضغط على سلطات الاحتلال الإسرائيلي لضمان الاستجابة لمطالبة العادلة بوقف الاعتقال الإداري بحقه، وإطلاق سراحه، وكسر الصمت حول تصاعد انتهاكات الاحتلال للمعايير الدولية لحقوق الإنسان وقواعد القانون الدولي الإنساني، وإلزام سلطات الاحتلال باحترام القانون الدولي وأحكام اتفاقيات جنيف للعام 1947. ووقف ممارساتها وانتهاكاتها الجسيمة والممنهجة والإجراءات التعسفية الممارسة بحق الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال.
أنتهى

Continue Reading
Advertisement

أخبار هامة

@ 2022 جميع الحقوق محفوظة