Connect with us

تصريحات صحفية

عبد العاطي: الاحتلال لن يتحمل تداعيات تصعيد ضد غزة

Published

on

التاريخ: 18 أغسطس/ آب 2020

اللغة الأصلية للبيان: اللغة العربية

تصريح صجافي

عبد العاطي: الاحتلال لن يتحمل تداعيات تصعيد ضد غزة

فلسطين المحتلة/ غزة: أكد صلاح عبد العاطي رئيس الهيئة الدولية للدعم حقوق الشعب الفلسطيني (حشد) ، أن إسرائيل تمعنُ في سياسة “العقاب الجماعي” وتفرض حصارًا خانقًا، خلّف تداعياتٍ كارثية، مشيرًا إلى أن الاحتلال يتنصل من تنفيذ تفاهمات التهدئة.

وبيّن في تصريح صحفي، أن إسرائيل تضغط في اتجاهين أحدهما عسكري بقصف وترويع المدنيين في قطاع غزة، والآخر سياسي بجملةٍ من قرارات إغلاق المعابر والصيد ومنع إدخال الوقود، موضحًا أنها جرائم ترقي لمستوي جرائم الحرب يهدف من خلالها الاحتلال يريد تثبت معادلة هدوء مقابل هدوء، وهذا الوضع الذي كانت عليه قبل مسيرات العودة.

ولفت إلى أن الاحتلال يسعى من خلال هذ الوضع، لكسب معركة داخلية مترامية الصراع، لا سيما في ظل الأزمات داخل الاحتلال مثل الخلاف بين مكونات الحكومة وازمة كورونا وعدم الاتفاق على الموازنة وقضايا الفساد لنتياهو وربما الإنتخابات المبكرة.

وشدّد أن فصائل المقاومة الفلسطينية، ترفض تنصل دولة الاحتلال من تفاهمات التهدئة التي تمت برعاية مصرية واممية والتي لم يلتزم الاحتلال بتفيذ اجزاء كبيرة منها وخاصة المشاريع الاقتصادية والإنسانية وتضغط من أجل تجديد التفاهمات وضمان تثبيتها من أجل تحسين الأوضاع وضمان تفيذ الاحتلال للالتزامات، مثل تجديد و إدخال المنحة القطرية، التي باتت تدرك المقاومة انها غير كفاية وحدها لإنعاش الأوضاع في غزة.

ونوّه عبد العاطي إلى أن السيناريو الأول المتمثل في استمرار الوضع الراهن، جولة تصعيد يتبعها هدوء في حال نجخت جهود الوسطاء او استمرار تسخين الأوضاع تدريجيا في قطاع غزة عبر الإرباك الليلي، وإطلاق الصواريخ التجريبية في إطار الضغظ علي الاحتلال إظهار قدرات المقاومة وجهوزيتها للرد علي اي عدوان ولضمان منع تغيير قواعد الاشتباك.

وأما السناريو الثاني فيتمثل في جولة جولةٍ تصعيد، يعقبها تدخل الوسطاء، وعندها سيكون ذلك معقدًا لاسيما أن الفصائل تطالب بمجموعةٍ الشروط لضمان تحسين الأوضاع الانسانية ورفع الحصار ، فيما إسرائيل ترفض ذلك، وتسعى للتحكم الكامل بما يضمن استمرار معادلة هدوء مقابل تحسينات تقررها بنفسها.

وبيّن أنه من الممكن أن تكون جولة تصعيدٍ اكبر في حال استمر تلكؤ الاحتلال وعدوانه علي غزة او المدنيين والأمر الذي يحدده الميدان، وستكون صعبة علي سكان القطاع و على الاحتلال، خاصة في ظل جائحة كورونا بحيث سيكون صعبًا عليه إدخال آلاف المستوطنين الى الملاجي في ظل اصرار المقاومة على تثبيت قواعد الاشتباك ومنع استمرار الانهيار في الأوضاع الانسانية للمدنيين في قطاع غزة.

ورجح عبد العاطي أن يتدخل الوسطاء لإنهاء تسخين وتثبيت التهدئة، وخاصة في ضوء عدم نية نتنياهو بخوض حرب يدرك انها لن تجلب للاحتلال الامن كما ان احتلال قطاع غزة غير ممكن للكلفة العالية.

أنتهى

Continue Reading
Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الرئيسية

دعا المجتمع الدولي للتحرك الجاد.. عبد العاطي: الاحتلال تعمد اغتيال الصحفية “أبو عاقلة” لمنع الصوت الفلسطيني الحُر

Published

on

By

تصريح صحفي

دعا المجتمع الدولي للتحرك الجاد

عبد العاطي: الاحتلال تعمد اغتيال الصحفية “أبو عاقلة” لمنع الصوت الفلسطيني الحُر

أدان رئيس الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني “حشد” د. صلاح عبد العاطي جريمة اغتيال الصحفية شيرين أبو عاقلة، مؤكدًا أن كل الوقائع تثبت ارتكاب الاحتلال لجريمة حرب وتعمده استهدافها.
وأضاف خلال تصريحاتٍ له اليوم حول اغتيال الاحتلال للزميلة شيرين أبو عاقلة، أن هذه الجرائم بحق شعبنا والصحفيين تحديداً تستوجب محاسبة الاحتلال في محكمة الجنايات الدولية.
وأشار عبد العاطي، إلى ارتقاء ٤٩ شهيداً من الأسرة الصحفية نتيجة جرائم الاحتلال، مما يستوجب تفعيل القضاء الفلسطيني للقيام بدوره والتحرك في المحافل الدولية لمحاسبة الاحتلال.
وأكد رئيس الهيئة الدولية “حشد” تعمد الاحتلال استهداف الزميلة شيرين أبو عاقلة وزملائها الصحفيين بهدف ثني زملائهم عن الاستمرار في التغطية وكشف جرائمه وانتهاكاته.
ولفت إلى أن هذه الجريمة لن تكون الأولى ولا الأخيرة طالما بقي الاحتلال متحللاً من كل القوانين والاتفاقيات الدولية.

وبيّن أن الهيئة الدولية وشبكة المنظمات الأهلية طالبت الجهات المعنية بفتح تحقيق جدي في هذه الجريمة وباقي الجرائم التي ارتكبها الاحتلال.

ودعا إلى ضرورة العمل بكل الوسائل على ملاحقة قادة الاحتلال كمجرمي حرب.
وشدد على أن المؤسسات الحقوقية والأهلية لا تثق بأي لجنة تحقيق “إسرائيلية” لأنها تهدف للتغطية على جرائم الاحتلال، مطالبًا المؤسسات الحقوقية بضرورة متابعة الجريمة ووضع الجميع أمام مسؤولياته، ويجب على المؤسسة الرسمية التحرك ومنع تغول الاحتلال وتصعيده ضد شعبنا.
وشدد على أهمية تفعيل مؤسسات نظامنا السياسي حتى تكون أقدر على القيام بمسؤولياتها ودورها.

وأشاد رئيس الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني صلاح عبد العاطي، بالمسيرة المهنية للشهيدة شيرين أبو عاقلة، التي استطاعت كسب قلوب وعقول كل الفلسطينيين على مدار عملها الصحفي منذ 25 عاماً، كمراسلة في قناة “الجزيرة” الفضائية.
ونوه عبد العاطي، إلى ضرورة تحرك المجتمع الدولي، لوقف جرائم الاحتلال بحق الصحفيين الفلسطينيين، وتدفيع القتلة الثمن، أمام محكمة الجنايات الدولية، قائلا: “آن الأوان لأن يشكل اغتيال الصحفية شيرين أبو عاقلة منعطفاً يتحول لمساءلة دولة الاحتلال وقادتها وجنودها أمام القضاء الدولي”.

Continue Reading

الرئيسية

الهيئة الدولية (حشد) تدين قطع شرطة الاحتلال الإسرائيلي أسلاك السماعات الخارجية للمسجد الأقصى ومنعها من رفع أذان صلاة العشاء

Published

on

By

تصريح صحافي

الهيئة الدولية (حشد) تدين قطع شرطة الاحتلال الإسرائيلي أسلاك السماعات الخارجية للمسجد الأقصى ومنعها من رفع أذان صلاة العشاء

أدانت الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني(حشد) وبشدة قطع شرطة الاحتلال الإسرائيلي أسلاك السماعات الخارجية للمسجد الأقصى ومنعها لرفع أذان صلاة العشاء، و ‏رفع الأعلام الإسرائيلية والغناء في باحات المسجد الأقصى.

واعتبرت الهيئة الدولية (حشد )هذه الانتهاكات الجسيمة تصعيد في الاعتداءات على حرمة المسجد الأقصى ومحاولة لتكريس وفرض السيادة الإسرائيلية و التقسيم الزماني والمكاني في المسجد الأقصى، ومحاولة إلى تصعيد ابعاد الصراع علي أساس ديني، وتنذر بمخاطر جدية للأمن والسلم في الإقليم والعالم.

وحذرت (حشد) من مخططات اقتحام المسجد الأقصى اليوم الخميس، والتي أطلقتها جماعات استطيانية بحماية قوات الاحتلال الإسرائيلي، مطالبة القيادة الفلسطينية والمجتمع الدولي وكافة المنظمات الدولية والإقليمية ودول العالم بالتحرك الجاد والقيام بمسؤلياتهم الأخلاقية والقانونية لوقف جرائم وانتهاكات واعتداءات و ارهاب الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنين في مدينة القدس وضمان حماية المسجد الاقصي والمقدسات الإسلامية والمسيحية في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

أنتهى

Continue Reading

الرئيسية

دعا لتبني حركات المقاطعة.. عبد العاطي يدعو لتفعيل الاشتباك الشعبي والقانوني والدبلوماسي لمواجهة الاحتلال

Published

on

By

 

تصريح صحافي

دعا لتبني حركات المقاطعة
عبد العاطي: ندعو لتفعيل الاشتباك الشعبي والقانوني والدبلوماسي لمواجهة الاحتلال

دعا رئيس الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني “حشد” د. صلاح عبد العاطي، إلى تفعيل حالة الاشتباك الشعبي والقانوني والدبلوماسي والإعلامي لمواجهة الاحتلال وتبني حركات المقاطعة في جميع أنحاء العالم.

وقال عبد العاطي: إن “دولة الكيان الإسرائيلي واصلت على مدار الأيام الماضية، اعتداءاتها الوحشية ضد أبناء الشعب الفلسطيني، إلى جانب السماح للقوات الخاصة الإسرائيلية بالاعتداء على المصلين في المسجد الأقصى بالضرب واطلاق القنابل الغازية والصوتية واستخدام الرصاص المطاطي والهراوات والتي استهدفت الأجزاء العُليا من أجساد المصلين في المسجد الأقصى”.

وأضاف عبد العاطي خلال تصريحاتٍ له اليوم الثلاثاء: “نتج عن اعتداءات الاحتلال ما يزيد عن (203) إصابة وإعتقال أكثر من (469) فلسطينياً، ناهيك عن الاعتداء على المسعفين والصحافيين خلال عملهم الإنساني”.

واستنكر عبد العاطي، مواصلة قوات الاحتلال الإسرائيلي اغلاق الحرم الابراهيمي أمام المصلين المسلمين والسماح فقط للمستوطنين بدخوله وإقامة الصلوات التلمودية، بالإضافة إلى استمرار قوات الاحتلال الإسرائيلي في فرض التقسيم الزماني والمكاني في المسجد الأقصى عبر افراغه صباحًا من المصلين ومُحاصرة المرابطين فيه والسماح لقطعان المستوطنين باقتحام باحاته”.

وأوضح أن اعتداءات قوات الاحتلال، في المسجد الأقصى تأتي ضمن مخطط تهويدي لتطبيق التقسيم الزماني والمكاني في المسجد أسوة بما فعلته إزاء المسجد الابراهيمي في الخليل، وفي اطار رؤية تستهدف إظهار الصراع على الأرض الفلسطينية المحتلة بأنه صراع ديني وليس صراعًا ناجمًا عن الاستعمار الاستيطاني للأرض الفلسطينية وعن الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية وارتكاب انتهاكات خطيرة للقانون الدولي العام والقانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الإنساني، خاصةً لاتفاقيات جنيف لعام 1949، والبروتوكول الأول الإضافي لعام 1977، وجرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية وإبادة جماعية.

ودعا رئيس الهيئة الدولية “حشد”، إلى ضرورة تعزيز حقوق الشعب الفلسطيني غير القابلة للتصرف وفي مقدمتها حق عودة اللاجئين والنازحين وحق تقرير المصير وبناء الدولة المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

ولفت عبد العاطي، إلى أن سلطات الاحتلال وطوال أسابيع سبقت حلول شهر رمضان مهّدت لتحويل الشهر الفضيل إلى شهر دامٍ للشعب الفلسطيني، وصعّدت سياسات الإعدام خارج القانون منذ بدء العام والتي وصلت إلى قتل ٤٧ شهيد فلسطيني وإصابة العشرات.

وأبدى أسفه ازاء ارتكاب هذه الجرائم والانتهاكات على مرأى ومسمع المجتمع الدولي ودُوله التي تلوذ بالصمت المُخجل وتعبّر عن سياسة الكيل بمكيالين حِيال حقوق الشعوب الأمر الذي يسمح في استمرار جرائم الاحتلال الحربي الإسرائيلي واستمرار معاناة الفلسطينيين.

ودان عبد العاطي، استمرار حالة الانقسام الفلسطيني وتداعياتها والتي أخطرها استمرار حالة التفرد وغياب أي دور فعّال للقيادة الفلسطينية ومؤسسات النظام السياسي المستمرة في رهانها على العلاقة مع دولة الاحتلال، وغياب استراتيجية وطنية قائمة على الوحدة وتدويل الصراع والتحلل من اتفاقيات أوسلو، ورفع كُلفة الاحتلال الإسرائيلي بما يضمن التحرك الفلسطيني والعربي والدولي الضاغط لتسريع محاكمة قادة الاحتلال الإسرائيلي كمجرمي حرب أمام محكمة الجنايات الدولية .

وطالب رئيس الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني “حشد”، المدعي العام بتسريع التحقيق في جرائم الاحتلال التي ترقى إلى جرائم ضد الإنسانية، ودعوة الدول السامية المتعاقدة إلى إلزام دولة الاحتلال والفصل العنصري إلى تطبيق واحترام المادة المشتركة الأولى في اتفاقيات جنيف، والتي تنص على تعهد الأطراف السامية المتعاقدة بإحترام الاتفاقية وتكفل احترامها في جميع الأحوال.

وبيّن عبد العاطي، أهمية التحرك أمام مجلس حقوق الإنسان وكل الهيئات المعنية بحقوق الإنسان لاتخاذ موقفًا صارمًا ضد انتهاكات دولة الاحتلال والأبارتهايد في فلسطين المحتلة، ودعوة مجلس الأمن الدولي لعقد جلسة طارئة يتخذ فيها قرارًا وفقًا للفصل السابع لميثاق الأمم المتحدة بإدانة الأعمال الوحشية لدولة الاحتلال والأبارتهايد ضد الشعب الفلسطيني والتي تُهدد السِلم والأمن الدوليين.

ودعا رئيس الهيئة الدولية “حشد” إلى أهمية تفعيل حركات التضامن مع نضال وحقوق الشعب الفلسطيني وتبني حركة المقاطعة وفرض العقوبات على دولة الاحتلال ومطالبة العالم بمقاطعتها، وتشكيل حائط صد عربي وإسلامي ودولي لوقف سياسية التقسيم الزماني والمكاني في المسجد الأقصى باعتباره جريمة دولية تنتهك كافة الاعراف والقوانين الدولية وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة بالقدس والقضية الفلسطينية.

وشدد على أهمية استمرار نضال ومقاومة الشعب الفلسطيني الشاملة للتصدي لمخططات وجرائم الاحتلال الإسرائيلي في كافة التجمعات الفلسطينية بما يتناسب مع ظروف كل تجمع فلسطيني والذي عليه تكثيف مواجهته بكافة الاشكال النضالية لمنع فرض التقسيم الزماني والمكاني و السيادة الإسرائيلية على المسجد الأقصى والتصدي لمخططات تهويد مدينة القدس وتغيير طابعها الإسلامي العريق.

أنتهى

Continue Reading
Advertisement

أخبار هامة

@ 2022 جميع الحقوق محفوظة