Connect with us

اخبار صحفية

الهيئة الدولية (حشد) تنظم لقاء بعنوان: “الاستعدادات الصحية لمواجهة فيروس كورونا”

Published

on

الرقم: 26/2020

التاريخ: 3 مارس 2020

اللغة الأصلية: اللغة العربية

خبر صحافي

الهيئة الدولية (حشد) تنظم لقاء بعنوان: “الاستعدادات الصحية لمواجهة فيروس كورونا”

فلسطين المحتلة/ غزة: نظمت الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني (حشد)، لقاء بعنوان: “الاستعدادات الصحية لمواجهة فيروس كورونا”، اليوم الثلاثاء، الموافق 3 مارس 2020، بمشاركة مجموعة من الأطباء والإعلاميين وممثلي المؤسسات الدولية والأهلية ونشطاء شباب، بمقر الهيئة بمدينة غزة.

وافتتح اللقاء المحامي أ. صلاح عبد العاطي رئيس الهيئة الدولية (حشد) مرحباً بالحضور، مؤكداً على أهمية عقد هذا اللقاء الذي يأتي في ظل الانتشار العالمي لفيروس كورونا، وأهمية التعرف على الاستعدادات الضرورة لمجابهة هذا المرض.

وأكد د. عبد الناصر صبح القائم بأعمال مدير مكتب منظمة الصحة العالمية بغزة، على أهمية دور منظمة الصحة في توفير الدعم اللوجستي وبناء القدرات لطواقم الطبية والعاملين بمنظمة الصحة لتعامل مع الفايروس الجديد والغير نمطي الذي يصيب الجهاز التنفسي والمنتقل عبر الرذاذ الخارج من المصاب عبر العطس أو ملامسة الاسطح أو الهواء.
وشدد على أن 40% من الحالات لم تظهر عليهم أعراض المرض من المصابين ، وهناك إمكانية لشفائهم دون علمهم بإصابتهم، ويرجع ذلك لقوة مناعتهم الصحية وخلوهم من الامراض مثل الضغط والسكر والقلب، مضيفا يعيش الفايروس على الملابس ما بين 8-10 ساعات وعلى اليدين 9ساعات وهذا ما يساعد انتشاره بشكل واسعاً.
وأضاف صبح علينا جميعاَ العمل بشكل ممنهج للقضاء على الفايروس ومنع وصوله لقطاع غزة، وهذا يتطلب منا بعض الارشادات التي أقرتها منظمة الصحة العالمية لتجنب الإصابة، والتي تتمثل في غسل اليدين بشكل منتظم بالماء والصابون مع الفرك الجيد لمدة لا تقل عن 20ثانية، وتجنب لمس الوجه قبل غسل اليدين جيدا، مشيرا إلى أهمية استمرار تنظيف الأسطح بشكل مستمر وتعقمها، وتجنب السفر في حالة المعاناة من الحمي والسعال الجاف، والتخلص السريع من المناديل الورقية بعد استخدامها مباشرةً.
ونوه إلى أن المرضي وكبار السن وأصحاب المناعات الضعيفة هم أكثر عرضةً للمرض لذلك يتوجب عليهم تجنب الأماكن المزدحمة واتباع إرشادات منظمة الصحة العالمية والعمل علي تحسين المناعة بتناول الأغذية الصحية وتجنب السكريات، والعزل المنزلي في حال تواجد الأعراض لمدة 14 يوماَ.
فيما تحدث د. مجدي ظهير نائب مدير الرعاية الصحية في وزارة الصحة بغزة، عن دور الوزارة لمواجهة المرض قائلاً “نحن نحارب كورونا في اتجاهين اتجاه البحث والاتجاه الإعلامي ونقل الاشاعات، مضيفاَ وضعنا خطتننا للاستعداد لمواجه الفايروس، وتكمن بإنشاء الحجر الصحي في معبر رفح ، والذي يتسع لـ 52 مريض َمجهزا بكافة الاحتياجات من طاقم طبي، وانترنت وخدمات فندقية، وخدمات أخري، مؤكداً أن 6أشخاص من دخلوا هذا المكان كان هناك اشتباه بإصابتهم بالمرض، خرج منهم واحداَ وباقي خمسة أخرون، أثبتت الفحوصات أنهم سلمين من المرض وبانتظار انتهاء فترة الحجر الطبي.
وقال ظهير” نحن الآن بصدد بناء مشفى ميداني داخل معبر رفح لضمان سلامة هؤلاء الأشخاص العائدين إلى غزة، مشددا على أن هناك إجراءات احترازية جديدة مع انتشار المرض في دول الشرق الأوسط ، تلزم العائدين من الخارج بتوقيع تعهد بإلزامهم بالعزل الصحي المنزلي لمدة 14 يوماَ، والتواصل عبر الرقم 103 في حال ظهر الأعراض، مؤكداً أننا لن نكون قادرين لمجابه هذا المرض في ظل الإمكانيات المحدودة للقطاع إذا تحول إلى وباء.
بدوره قال د.خليل حماد مدير وحدة مكافحة الأمراض في وكالة الغوث بغزة، أننا نعمل في قطاع غزة ضمن اللجنة الوطنية لمكافحة العدوى، والتي تشمل منظمة الصحة العالمية ووزارة الصحة، مؤكداً أنه حتى الآن لم تسجل أي حالة حتى الآن، ونحن في حالة الاستعداد حيث نعمل على زيادة الوعي وتدريب الأطباء على ألية تشخيص المرض في حالة وجوده اعتماداً على التوصيات التقنية والفنية لمنظمة الصحة العالمية، وبالتنسيق التام مع وزارة الصحة.
وأشار إلى أن الأونروا تقوم باستعدادات ميدانية تتمثل في الصحة المدرسية والتي بدأت بحملة واسعة لتوعية طلبة المدارس، وتجهيز المدارس بكل الإمكانيات اللازمة لزيادة مستوى النظافة الشخصية في صفوف الطلبة، وتوعيتهم بكيفية التعامل مع زملاءهم.
وأضاف حماد إلى أن الأونروا تعمل أيضاً على صعيد العيادات التابعة لها، حيث تم استلام جزء من النشرات من منظمة الصحة العالمية وتوزيعها من خلال وكالة الغوث، وتستهدف زيادة الوعي فيما يتعلق بالنظافة الشخصية، مؤكداً أن الأونروا تركز على اتجاهين وهما النظافة الشخصية، والإجراءات المعيشية بين الناس وضرورة الالتزام بها.
من جهته قال د. غسان زقوت مدير العيادات الطبية في جمعية الإغاثة الطبية، نحن في مرحلة الاستعداد، مشيراً إلى أن المؤسسات الأهلية حددت ثلاثة مراحل حيث تم دمج المرحلتين الأولى والثانية، وتتكون المرحلة الأولى من خلو قطاع غزة من فيروس الكورونا، مع تسجيل بعض الحالات في المعابر أو عزل بعض الحالات القادمة، وهذه المرحلة تتطلب تكاثف الجهود للحد من دخول الفيروس إلى القطاع.
وتابع: “أما المرحلة الثانية والتي تتمثل في وجود الفيروس في غزة، مشيراً إلى أن مرحلة الاستعداد تتطلب تدريب الطاقم الطبي، وتجهيز المراكز الطبية”.
وأكد زقوت على ضرورة تستمر المراكز الصحية في تقديم خدماتها للمواطنين، وأن تكون قادرة على استقبال الحالات المشتبه بها أو غير المشتبه بها والتي قد تكون مستقبلا لديها الفيروس.
وشدد على أهمية تأهيل المراكز الصحية، منوهاً إلى أن تلك المراكز غير مؤهلة لاستقبال المرض خلال مراحل المرض خاصة إذا تحاول المرض إلى وباء.

أنتهى،،

Continue Reading
Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أقلام المتدربين

الهيئة الدولية “حشد” تُصدر ورقة حقائق بعنوان “العنف ضد المرأة في فلسطين”

Published

on

By

الرقم:94/2022

التاريخ: 4 يوليو/ تموز 2022م

اللغة الأصلية: اللغة العربية

 

خبر صحافي

الهيئة الدولية “حشد” تُصدر ورقة حقائق بعنوان “العنف ضد المرأة في فلسطين”

 
أصدرت الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني “حشد”، ورقة حقائق بعنوان “العنف ضد المرأة في فلسطين” أعدتها سناء دويدار، ضمن أقلام المتدربين المشاركين في برنامج الباحث الحقوقي في دفعته الثامنة، والذي تُنظمه “الهيئة” بالتعاون والشراكة مع مركز المبادرة الإستراتيجية فلسطين – ماليزيا.

وتناولت الورقة، ظاهرة العنف ضد المرأة من حيث التعريف والأسباب، وأنواع وآثار وسبل معالجتها.

وأوصت الورقة، بضرورة معاقبة كل من يمارس أي شكل من أشكال العنف ضد المرأة من خلال القانون، وتعديل وتطوير القوانين في المحاكم، وأهمية توعية النساء بالثقافة القانونية وكيفية المطالبة بحقوقهم.

كما دعت الورقة إلى ضرورة تعزيز دور العالم في نشر الثقافة المناهضة للعنف، وأهمية القيام بحملات الضغط والمناصرة، وتمكين المرأة وتدريبها ودعم قدرتها على كسب المال، مع أهمية إقرار قانون حماية الأسرة.

للاطلاع على الورقة كاملة اضغط هنا:

Continue Reading

اخبار صحفية

الهيئة الدولية “حشد” تصدر ورقة بحثية بعنوان :”انكار العدالة في فلسطين”

Published

on

By

الرقم:93/2022

التاريخ: 4 يوليو/ تموز 2022م

اللغة الأصلية: اللغة العربية

 

خبر صحافي

الهيئة الدولية “حشد” تصدر ورقة بحثية بعنوان :”انكار العدالة في فلسطين”

أصدرت الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني “حشد” ورقة بحثية بعنوان:”انكار العدالة في فلسطين”، إعداد المحامية ريم منصور.

وأكدت الورقة أن احترام السلطات الثلاث (التشريعية، والتنفيذية، والقضائية)، وما ينتج عنها من تشريعات، وقرارات خاصة من السلطة القضائية، هو أساس قيام الدولة المدنية، وقد أقرّت الأفكار الديمقراطية، وجميع الدساتير الحديثة، مبدأ الفصل بين السلطات.

وبينت الورقة أن لكل سلطة من السلطات مهام محددة بنص القانون، وقد لازم هذا المبدأ مبدأ استقلال القضاء، وهو أن يمارس القضاء مهامه واختصاصه بحيادية، ودون تأثير أو تدخل من جانب السلطة التنفيذية أو السلطة التشريعية، وبعيداً عن التأثر بالرأي العام ووسائل الإعلام وغيرها، ومبدأ سيادة القانون واحترامه، يشكل الركن الأساس للحكم في فلسطين، وذلك حسب المادة السادسة من القانون الأساسي التي تقول ‘إن مبدأ سيادة القانون أساس الحكم في فلسطين، وتخضع للقانون جميع السلطات والأجهزة والهيئات والمؤسسات والأشخاصز.

وأوصت الورقة بضرورة اصدار الرئيس ورئيس الحكومة، توجيهاتهم وتعليماتهم فوراً، لمكونات السلطة التنفيذية بالتقيد الحرفي بما يصدر عن القضاء من قرارات وأحكام، بوصفه مرجعية الفصل في المنازعات، وذلك تحت طائلة المسئولية، والعمل على توحيد المرجعيات القضائية والقانونية داخل الأراضي الفلسطينية، ولحين ذلك مطلوب تحييد وتنزيه مرفق القضاء فوراً، وإخراجه من دائرة المناكفات.

كما طالبت بترسيخ الإيمان بمبدأ الفصل بين السلطات واستقلال القضاء وسيادة القانون كقاعدة دستورية يجب احترامها والعمل بموجبها. وجعلها سلوك لجميع أفراد المجتمع الفلسطيني، ويجب أن يبدأ هذا الإيمان من خلال خلق القدوة والتي ستنعكس آثاره على جميع أفراد المجتمع. بمعنى أنه يجب ترسيخ احترام هذه المبادئ لدى السلطة ومؤسساتها بادئ ذي بدء، والعمل على تعزيز سلطة القضاء كمؤسسة لها نظمها وقوانينها.

ودعت إلى ضرورة أن يضطلــع قضــاة المحاكــم النظاميــة بمســؤولياتهم الدســتورية في حمايــة حقــوق الإنســان، لا سيما في حــالات الحبـس الاحتياطـي وتمديـد التوقيـف، بإعـمال مبـادئ الضـرورة والتناسـب والقانونيـة، وأن تضطلـع النيابـة العامـة المدنيـة بمسـؤوليتها في الملاحقـات الجزائيـة للمتورطـين في الاعتقـالات التعسـفية والاحتجـاز غـر القانوني.

للاطلاع على الورقة كاملة اضغط هنا:

Continue Reading

أقلام المتدربين

الهيئة الدولية “حشد” تُصدر ورقة حقائق بعنوان ” صعوبة وصول الأشخاص ذوي الاعاقة إلى الوظائف العامة”

Published

on

By

الرقم:92/2022

التاريخ: 2 يوليو/ تموز 2022م

اللغة الأصلية: اللغة العربية

 

خبر صحافي

الهيئة الدولية “حشد” تُصدر ورقة حقائق بعنوان ” صعوبة وصول الأشخاص ذوي الاعاقة إلى الوظائف العامة”

 
أصدرت الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني “حشد”، اليوم الأحد، ورقة حقائق تحت عنوان ” صعوبة وصول الأشخاص ذوي الاعاقة إلى الوظائف العامة” أعدتها داليا وديع العشي، ضمن أقلام المتدربين المشاركين في برنامج الباحث الحقوقي في دفعته الثامنة، والذي تُنظمه “الهيئة” بالتعاون والشراكة مع مركز المبادرة الإستراتيجية فلسطين – ماليزيا.

وسلّطت “الورقة” الضوء على واقع الأشخاص ذوي الإعاقة في قطاع غزة، وصعوبة حصولهم على الوظائف العامة داخل المجتمع الفلسطيني، بمبررات وحُجج واهية تُمثل تعدٍ واضح على حقهم في العمل وممارسة الأنشطة والفعاليات أُسوةً بغيرهم من الأشخاص.

وأشارت “الورقة” إلى أن عدد الأفراد ذوي الإعاقة في فلسطين بلغ حوالي 93 ألف شخص، فيما يُشكّل الأفراد ذوي الإعاقة في فلسطين ما نسبته 2.1% من مجمل السكان موزعون بنسبة 48% في الضفة الغربية و52% في قطاع غزة، وحوالي خمس الأفراد ذوي الإعاقة هم من الأطفال دون سن الثامنة عشر أي ما بنسبة 20% من مجمل الأفراد ذوي الإعاقة، وبلغ معدل البطالة بين الأفراد ذوي الإعاقة حوالي 37% في اخر احصائية بواقع 19% في الضفة الغربية و54% في قطاع غزة.

وأوضحت “الورقة” أن نسبة التوظيف للأشخاص ذوي الاعاقة من مجموع الوظائف في فلسطين في ازدياد؛ فقد بلغت 5.7% عام 2014، بينما بلغت 6.1% عام 2015، في حين بلغت 6.4% عام 2016، وارتفعت عام 2017 إلى 6.8%. ويواجه الاشخاص ذوي الاعاقة صعوبة احياناً في استخدام وسائل النقل للوصول الى مكان العمل.

ولفتت “الوقة” إلى أن الأشخاص ذوي الإعاقة يُعانون من الاستمرار بعدم الاعتراف بكفاءة وكفاية هذه الفئة من الأشخاص لتولي الوظائف العامة والخاصة، وعدم ملائمة أماكن العمل مع هؤلاء الفئة من الأشخاص وعدم الإعداد الجيد للأماكن بما يتناسب مع احتياجات هذه الفئة.

كما أن المؤسسات الخاصة بالأشخاص ذوي الإعاقة، لم تسلم من العدوان الإسرائيلي وجملة الانتهاكات بحق أبناء شعبنا في جميع فئاته حيث تم تدمير 10 أماكن خاصة بالأشخاص ذوي الإعاقة من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي، وذلك وفقاً لإحصاءات الهيئة الاستشارية الفلسطينية لتطوير المؤسسات غير الحكومية.

وأوصت “الورقة” بضرورة الإعمال الصحيح لقانون رقم 4 لسنة 1999 بشأن حقوق المعوقين وإبراز أهم المواد المتعلقة بجانب حق هؤلاء الفئة من الأشخاص في الحصول على الوظائف العامة في خصوصية المواد 1 و10 و11 والعمل على نشر الوعي والثقافة حول هذه الإعاقات وكيفية التعامل معها، وإتاحة الفرصة لهم للمشاركة في دورهم التنموي في المجتمعي، مع أهمية الإعداد المناسب للمرافق بما يتناسب مع احتياجات هذه الفئات.

للإطلاع على الورقة كاملة اضغط هنا

Continue Reading

أخبار هامة

@ 2022 جميع الحقوق محفوظة