Connect with us

اخبار صحفية

خلال ورشة نظمتها الهيئة الدولية “حشد”.. مجتمعون يؤكدون على ضرورة وضع رؤية وطنية لمواجهة “صفقة القرن”

Published

on

الرقم: 28 /2019

التاريخ :23 يونيو  2019

 

خلال ورشة نظمتها الهيئة الدولية “حشد”.. مجتمعون يؤكدون على ضرورة وضع رؤية وطنية لمواجهة “صفقة القرن”

فلسطين المحتلة/ غزة: نفذت الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني “حشد”، اليوم الأحد، الموافق 23/6/2019، ورشة عمل بعنوان “صفقة القرن وانتهاك حقوق الإنسان”، بهدف بحث طبيعة صفقة القرن، وآليات وسبل مواجهتها، ومخاطرها على القضية الفلسطينية، والدور المطلوب لإفشالها، وذلك بمشاركة نخبة من السياسيين، والباحثين والقانونيين وناشطين شباب.

وأفتتح اللقاء د. علاء حمودة مدير دائرة التدريب والتوعية بالهيئة الدولية “حشد” مرحباً بالحضور، وأكد أن هذا اللقاء يأتي ضمن سلسلة من اللقاءات الهادفة لرفع الوعي لدى الجمهور الفلسطيني، وخاصة أننا على اعتاب انعقاد ورشة البحرين.

وأضاف أن صفقة القرن، وورشة البحرين التي ستناقش الشق الاقتصادي ستعمل على إنهاء الحلم الفلسطيني في إقامة دولته الفلسطينية، والتي بدأت بإعلان القدس عاصمة إسرائيل، ونقل السفارة الأمريكية إلى القدس، والتي أعطت الكيان الصهيوني الأحقية بالقدس.

وفي كلمته تساءل د. مخيمر أبو سعدة رئيس قسم العلوم السياسية في جامعة الأزهر، عن أسباب تصدر الولايات المتحدة الأمريكية المشهد الدولي، ومشاريع التصفية للقضية الفلسطينية، مؤكداً أن هناك عدة أسباب أدت إلى ذلك أبرزها: أن الحركة الصهيونية استشعرت منذ الحرب العالمية الثانية أن مركز الثقل الدولي سينتقل من بريطانيا إلى أمريكا، وبالتالي أصبحت هي الدولة الأكثر تأثيراً، إضافة إلى وجود العدد الأكبر من اليهود في أمريكا، ولهم دور مؤثر في القرار الأمريكي سواء على مستوى صنع القرار، أو الانتخابات أو التحكم برأس المال، مع وجود المسحية الصهيونية التي تعتبر كتلة مهمة في الانتخابات الأمريكية.

وأضاف أن الثلاثي المكلف في صياغة ما تسمى صفقة القرن هم شخصيات يهودية تعمل بالقرب من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، مشيراً إلى أن أمريكا هي من أوائل الدول التي اتجهت إلى قرار التقسيم في عام 1947، وهي أول دولة اعترفت بإسرائيل على الرغم من أن وزارتي الخارجية والدفاع كانتا ضد الاعتراف.

وأكد أبو سعدة أن هناك مستجدات على الصعيد الفلسطيني والإقليمي والدولي شجعت أمريكا على الذهاب في اتجاه تصفية القضية الفلسطينية، منوهاً إلى أن الوضع العربي بعد ما يسمى بالربيع العربي يعيش في أسوأ حالاته، وكذلك الوضع الفلسطيني وحالة الانقسام التي جعلت أمريكا تستشعر أنه الوقت المناسب لتصفية القضية الفلسطينية، والذهاب إلى تسوية لا تلبي الحد الأدنى للحقوق الفلسطينية.

بدوره تحدث الكاتب والمحلل السياسي طلال عوكل، حول مخاطر صفقة القرن على حقوق الشعب الفلسطيني، قائلاً: “صفقة القرن هي مخطط أمريكي إسرائيلي لا يحتاج موافقة العرب أو الفلسطينيين”، مشيراً إلى أن ورشة البحرين هي أبرز مؤشر على تقدم عملية التطبيع، كما أنها ستقرب المسافات بين إسرائيل والدول العربية.

وأكد  على أن صفقة القرن بدأت العام الماضي بسحب قضية القدس، وإعلان القدس عاصمة إسرائيل، ونقل السفار الأمريكية إلى القدس، حيث تتابعت الأمور.

وانتقد عوكل غياب الاستراتيجية الوطنية لمواجهة “صفقة القرن”، “فالصفقة يجري فرضها فرضًا، ونحن لا زلنا في حالة انقسام مرير يسهل تنفيذها وسط ضعف الأداء الفلسطيني، وفي ظل وجود سياسة فلسطينية لا تعطي الحد الأدنى من الاهتمام، داعيًا إلى خلق أدوات قادرة على عرقلتها.

من جانبه تحدث عضو المكتب السياسي لحزب الشعب د. وجية أبو ظريفة عن صفقة الفرن وإمكانية المواجهة، وأكد على أنها مناقضة للقانون الدولي، وللكثير من قرارات الأمم المتحدة، كحق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره، مشدداً على أن هناك إمكانية وقدرة على المواجهة ذات طابع قانوني ودولي.

وأشار إلى أن التحديات التي تواجه القضية الفلسطينية أصبحت أكثر وضوحاً بالنسبة للشعب الفلسطيني، مؤكداً على أن صفقة القرن لها مخاطرها على الصعيد الإقليمي والعربي، وهناك من سيدفع الثمن.

وأكد أبو ظريفة على ضرورة عدم التعاطي سياسياً مع صفقة القرن، وحتى الموقف الرسمي الذي راهن طويلاً على أمريكا يجب أن تنتهي هذه المراهنة، مع ضرورة عدم الثقة بالإدارة الأمريكية.

وشدد على أن هناك استعداد للعمل المشترك، وما يتم طرحه في كيفية الاحتجاج على مؤتمر البحرين رغبة لدى الجميع بالعمل المشترك، مؤكداً على ضرورة إنهاء الانقسام الفلسطيني لأن بقاءه سيسهل عمن يريد الذهاب لصفقة القرن أن يتذرع بوجود الانقسام.

وفي نهاية اللقاء دعا المجتمعون القيادة الفلسطينية إلى ضرورة بناء رؤية وطنية لمواجهة صفقة القرن، مع  وضع آليات واضحة،  وخطة عمل لعرقلتها، وتشكيل حكومة وحدة وطنية لإدارة الصراع، مؤكدين على أن الانقسام الفلسطيني ساهم وبشكل كبير في المضي قدما وتسهيل المهمة أمام تنفيذ صفقة القرن، كما أن السياسة الفلسطينية ساهمت في تقويض صمود الشعب الفلسطيني.

انتهى،،

 

 

 

Continue Reading
Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اخبار صحفية

الهيئة الدولية “حشد” تصدر ورقة حقائق بعنوان: “واقع العنف ضد المرأة في فلسطين”

Published

on

By

الرقم: 160 / 2022

التاريخ: 28 نوفمبر/ تشرين الثاني 2022م

اللغة الأصلية: اللغة العربية

 

خبر صحافي

الهيئة الدولية “حشد” تصدر ورقة حقائق بعنوان: “واقع العنف ضد المرأة في فلسطين”

أصدرت الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني “حشد”، ضمن دائرة الأبحاث والسياسات – أقلام منتدى الباحث الحقوقي – ورقة حقائق بعنوان: واقع العنف ضد المرأة في فلسطين للعام 2021-2022، بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة، إعداد: ريهام الأستاذ.

وتكمن أهمية هذه الورقة في إبراز الانتهاكات التي تتعرض لها النساء في فلسطين وتوضح بالأرقام والمعطيات نسب العنف المبني على النوع الاجتماعي وأسباب ارتفاع حالات العنف وحوادث قتل النساء في المجتمع وخطورة هذا الأمر على النسيج الاجتماعي الفلسطيني.

وتؤكد الورقة أن العنف ضد المرأة مشكلة متجذرة ومتعمقة في الثقافة الذكورية، وتنشأ مع التنشئة الاجتماعية لكل من الذكور والإناث بحيث تجعل من الأنثى تابعاً للذكر بحكم عملية التنشئة داخل الأسرة فتُبنى عليها كل التصورات الأخرى وتنعكس على كافة مجالات الحياة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والثقافية، مما ستوجب وضع تلك المخاطر على رأس أولوية المؤسسات النسوية لمحاربة تلك الظاهرة بكل الطرق الممكنة.

وأوصت الورقة بضرورة الضغط على سلطات الاحتلال لتوفير حماية خاصة للمرأة تتناسب مع وضعها وظروفها أثناء النزاعات المسلحة وحالة الاحتلال الحربي، وبشكل خاص تلك القواعد التي جاء النص عليها في البرتوكول الإضافي الأول للعام 1977 المحلق باتفاقية جنيف الرابعة لعام1949

ونوهت الورقة أنه في ظل تزايد التحديات التي توجه النساء في فلسطين وزيادة نسب العنف والتمييز الموجه ضدها وضعف نسب مشاركتها في مواقع صنع القرار فإن هذا يتطلب بلورة استراتيجية وطنية شاملة تقوم على توفير كل آليات الحماية القانونية والاجتماعية والتمكين الاقتصادي والثقافي بما يضمن تعزيز دور ومشاركة النساء في الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية.

ودعت الورقة إلى تعزيز التعاون الرسمي والمجتمعي في ضمان التصدي لكافة الانتهاكات التي تتعرض لها النساء في المجتمع.

للاطلاع على الورقة كاملة اضغط هنا:

Continue Reading

اخبار صحفية

الهيئة الدولية “حشد” توجه مذكرة إحاطة بشأن حالة حقوق الطفل الفلسطيني خلال العام الجاري 2022

Published

on

By

الرقم: 159 / 2022

التاريخ: 23 نوفمبر/ تشرين الثاني 2022م

اللغة الأصلية: اللغة العربية

خبر صحافي

الهيئة الدولية “حشد” توجه مذكرة إحاطة بشأن حالة حقوق الطفل الفلسطيني خلال العام الجاري 2022

وجهت الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني (حشد)، بالغ تحياتها، مذكرة إحاطة بشأن حالة حقوق الطفل الفلسطيني خلال العام الجاري 2022، للتدخل من أجل وضع حد لمعاناة الأطفال ضحايا النزاعات المسلحة، كونهم يعانون معاناة قاسية وغير إنسانية سيما الأطفال الفلسطينيين الذين يعانون من أوضاع كارثية في ضوء تصاعد جرائم الاحتلال بحقهم.

وأكدت الهيئة الدولية “حشد”، خلال مذكرتها التي وجهتها إلى كلاً من رئيس وأعضاء مجلس حقوق الإنسان، ومفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الانسان؛ ومقرر الأمم المتحدة الخاص المعني بحقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية؛ والممثل الخاص للأمم المتحدة المعني بالأطفال والنزاع المسلح، من منطلق متابعتنا الحثيثة لحالة حقوق الأطفال وجدنا من الأهمية بمكان احاطتكم بصورة حالة حقوق الطفل الفلسطيني والانتهاكات التي يتعرض لها من قبل الاحتلال الإسرائيلي لحثكم للتدخل العاجل، وبذل المزيد من الجهود باستخدام ولايتكم القانونية والأخلاقية، عبر قيامكم بإجراءات عملية وفورية ومحددة من أجل ممارسة الضغط الكافي لإجبار الاحتلال ووكلائها العسكريين والمدنيين على حد السواء لوقف انتهاكاتها ضد الاطفال الفلسطينيين، سيما وإن قواعد القانون الدولي أكدت على وجوب تمتع الاطفال بكافة حقوقهم، ووفرت لهم العديد من الضمانات لتمتعهم بأعلى مستويات الرعاية والحماية على لمختلف جوانب حالة حقوق الإنسان، هذه الحقوق التي بحسب الشواهد والمعطيات قد انتهكها الاحتلال والحصار الإسرائيلي الغير مشروع على قطاع غزة للعام (16) على التوالي، بما في ذلك استمرار العدوانات العسكرية الإسرائيلية على القطاع.

وأشارت إلى أن عدد الشهداء منذ بداية العام الجاري 185 شهيداً، من بينهم 36 طفلاً، من بينهم 20 طفلًا أطلقت قوات الاحتلال عليهم النار في الضفة الغربية المحتلة، و15 طفلاً ارتقوا خلال العدوان الاخير على القطاع أغسطس الماضي، بحسب احصائيات صادرة عن التجمُّع الوطني لأُسر شهداء فلسطين

ونوهت إلى أن الاحتلال لا زال يارس سياسة الاعتقال والاحتجاز بحق الأطفال الفلسطينيين، حيث أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، بأنّ سلطات الاحتلال الحربي الاسرائيلي اعتقلت منذ مطلع العام الجاري حوالي (750) طفلاً فلسطينيًا، منهم (353) طفلاً من مدينة القدس المحتلة، كما ولايزال منهم (160) طفلاً يقبعون في سجون (عوقر ، مجدو، والدامون)، ومن بين الأطفال الأسرى ثلاث فتيات، هنّ: نفوذ حمّاد (16 عامًا) من القدس المحتلة، وزمزم القواسمة (17 عامًا) من الخليل، وجنات زيدات (16 عامًا) من الخليل، بالإضافة إلى عشرات أخريات تجاوزن سن الطفولة وهم داخل الأسر أبرزهم الأسير أحمد مناصرة، كما ومن بين الأطفال الأسرى 5 معتقلين إداريًا وهم: أنس أبو الرب من جنين، عبد الرحمن الخطيب من بلدة حزما شرق القدس، وعبادة خليل حمّاد من سلواد شرق رام الله، وجهاد بني جابر من بلدة عقربا شرق نابلس، وصهيب سلامة من جنين.

وأوضحت الهيئة الدولية “حسد”، أن إدارة سجون الاحتلال تحتجز الأطفال في مراكز توقيف وسجون تفتقر للحد الأدنى من المقومات الإنسانية، فوفقا لاحصائيات نادي الأسير والشهادات الموثقة للمعتقلين الأطفال، تشير إلى أن غالبية الأطفال تعرضوا لشكل أو أكثر للتعذيب الجسدي والنفسي، عبر أدوات وأساليب ممنهجة منافية للقوانين والأعراف الدولية واتفاقية حقوق الطفل، كما يعاني الأطفال الفلسطينيين من حرمانهم من التعليم من خلال هدم سلطات الاحتلال الحربي الإسرائيلي المدارس وتقييد الوصول اليها، حيث ووفقا للبيانات المتوفرة هناك العديد من المدارس ضمن دائرة الإخطار النهائي بالهدم، ما يهدد حق الطلبة الأطفال في تلقي التعلم، ووفقا للبانات الحديثة ان هناك مدرستي “عين سامية” قرب رام الله، و”صفي” في مسافر يطا مهددة بالهدم.

وأظهرت الهيئة الدولية “حشد”، أن نسبة الأطفال المشتغلين (سواء بأجر أو بدون أجر) في فلسطين قد بلغت نحو 2.5% من إجمالي عدد الأطفال في الفئة العمرية (10-17 سنة)، بواقع 3.8% في الضفة الغربية و0.9% في قطاع غزة، و(4.8% أطفال ذكور مقارنة بـ 0.2% من الأطفال إناث)،كما بلغت نسبة الأطفال المشتغلين والملتحقين بالمدارس 0.9%، بواقع، 1.5% في الضفة الغربية و0.2% في قطاع غزة، وعلى مستوى الجنس بلغت النسبة 1.7% للذكور مقابل 0.1% للإناث خلال العام 2021.

وذكرت خلال مذكرة الإحاطة أن قوات الاحتلال الإسرائيلي ما زالت تقيد حق الوصول للعلاج حيث وفقا للاحصائيات ان هناك 9 أطفال توفوا نتيجة منعهم وحرمانهم من الوصول لتلقي العلاج في المستشفيات خارج قطاع غزة، وذلك منذ العام 2011 حتى العام الجاري، مشيرةً إلى أن 53% من اطفال فلسطين لاسيما في قطاع غزة بحاجة الى دعم نفسي جراء جرائم الاحتلال وانعدام مظاهر العيش الآدمي.

وفي ضوء ما تقدم من مؤشرات كارثية يعاني منها الأطفال في الأراضي الفلسطينية المحتلة، والتي سببها الرئيسي الاحتلال وإجراءاته التعسفية التي يدفع الأطفال ثمنها، خلافاً لأدني اتفاقيات القانون الدولي الإنساني التي ألزمت الاحتلال بطائفة حقوق لا يجب التنصل منها تجاه سكان الإقليم المحتل وفي مقدمتهم الأطفال، ناهيكم عن اتفاقيات القانون الدولي لحقوق الإنسان واتفاقية حقوق الطفل، والتي أكدت على ضرورة تمتعهم بحقوقهم والالتزام بحمايتهم، بما في ذلك محاسبة من ينتهك هذه القوانين، كنوع من التطبيق الأمين للمنظومة الحقوقية الدولية والأخلاقية.

أنتهى

Continue Reading

اخبار صحفية

الهيئة الدولية “حشد” تتسلم رسالة من اللجنة العليا لمتضرري عدوان 2014 لاطلاعها على معاناتهم

Published

on

By

الرقم: 158 / 2022

التاريخ: 22 نوفمبر/ تشرين الثاني 2022م

اللغة الأصلية: اللغة العربية

 

خبر صحافي

الهيئة الدولية “حشد” تتسلم رسالة من اللجنة العليا لمتضرري عدوان 2014 لاطلاعها على معاناتهم

تسلمت الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني “حشد”، رسالة من اللجنة العليا لمتضرري عدوان 2014، لاطلاعها على معاناة المتضررين، ومطالبتها بالضغط على وكالة الغوث “أونروا”، بسرعة دفع التعويضات للمتضررين.

وتسلم الرسالة رئيس الهيئة د. صلاح عبد العاطي، وفريق العاملين بالهيئة، من وفد اللجنة المكون من منسق اللجنة د. خالد المصري، والعضو د. علاء انظيز، والعضو أ. محمد جمعة المصري وأ.طارق النجار.

وأكد وفد اللجنة أن هذه الزيارة تأتي لطرق جميع الأبواب لتسليط الضوء على معاناة المتضررين من عدوان 2014، ولدفع الجهات الرسمية والحقوقية للضغط من أجل سرعة تعويضهم، وكذلك استمراراً لنهج اللجنة في مواصلة فعالياتها السلمية من أجل تحقيق مطالب المتضررين.

انتهى،

Continue Reading

أخبار هامة

@ 2022 جميع الحقوق محفوظة