Connect with us

الرئيسية

عشية اليوم العالمي للشباب.. الهيئة الدولية (حشد) تؤكد أنه حان الوقت لتوفير الحماية القانونية للشباب الفلسطيني في ضوء تصاعد جرائم الاحتلال

Published

on

الرقم:  95 / 2022

التاريخ :13 آب/ أغسطس 2022  

اللغة الأصلية للبيان: العربية

بيان صحافي

عشية اليوم العالمي للشباب

الهيئة الدولية (حشد) تؤكد أنه حان الوقت لتوفير الحماية القانونية للشباب الفلسطيني في ضوء تصاعد جرائم الاحتلال

يحتفل العالم بيوم الشباب العالمي سنوياً في 12 آب/أغسطس، وذلك لتركيز اهتمام المجتمع الدولي بقضايا الشباب، والاحتفاء بإمكانياتهم بوصفهم شركاء في المجتمع العالمي المعاصر. وهو يوم اعتمدته الأمم المتحدة في دورتها الرابعة والخمسين بموجب قرارها 54/120 المعنون “السياسات والبرامج المتصلة بالشباب” العام 1999. بهدف تعزيز حقوقهم ورفاههم في مختلف المجالات، وإذكاء الوعي بقضايا وتطلعات الشباب في مجتمعاتهم سياسياً واجتماعياً واقتصادياً وثقافياً.

تأتي هذه المناسبة هذا العام في ظل تغيرات تنذر بخطورة كبيرة على مستقبل الشباب الفلسطيني ولا سيما في قطاع غزة، فبحسب الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني قد بلغت نسبة الشباب (18-29 سنة) في فلسطين نحو 23% من إجمالي السكان؛ ونصف الشباب ليسوا في دائرة العمل أو التعليم/التدريب، بواقع 41% في الضفة الغربية مقابل 64% في قطاع غزة، كما وأظهرت البيانات والمعطيات خلال العام 2022، تدني رضا الشباب عن نوعية الحياة التي يعيشونها، وارتفاع نسب الشباب الحاصلين على الشهادات الدراسية العليا مقابل ارتفاع معدلات الفقر والبطالة، سيما وأن 0.9% من الشباب فقط يعملون في مهنة مشرعين وموظفين إدارات عليا.

ولقد شهد هذا العام أيضاً عدد من التحديات الكارثية، وفي مقدمتها مواصلة سلطات الاحتلال الحربي الإسرائيلي التنصل من مبادئ القانون الدولي لحقوق الإنسان، وقواعد القانون الدولي الإنساني من خلال استمرارها في ارتكاب جرائمها بحق الفلسطينيين وفي مقدمتهم الشباب، سواء في الضفة الغربية والقدس وفي قطاع غزة، والتي تأخذ أكثر من نمط وشكل وحشي وسافر، والتي كان آخرها شن عدوان عسكري وممنهج على قطاع غزة خلال الفترة الواقعة ما بين (5 و7) أغسطس الحالي، راح ضحيته حوالي (50) مواطناً 34% منهم من الشباب في الفئة العمرية 18-29 عاما، وحوالي (350) آخرين بجراح مختلفة، بالإضافة لدمار طال المنازل وممتلكات المواطنين والمرافق والبنى التحية، نتج عنه تأثيرات لا تحمد عقباها على حقوق الإنسان وحقوق الشباب على وجه الخصوص، وظهرت آثارها على جملة واسعة من الحقوق والخدمات الأساسية؛ كالحق في السكن المناسب، والحق في العمل، والحق في الصحة والتعليم، كما وأضعفت قدرة الشباب على التكيف ومواجهة الصدمات.

الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني (حشد)، إذ تُحيي الشباب في يومهم المجيد، وإذ تؤكد على دعمها لحقوقهم، سيما وأن هذه المناسبة الدولية تأتي على الشباب في وقت يستمر فيه الانقسام، وتستعصي فيه مبادرات المصالحة الداخلية حتى تاريخه، وما ترتب عليه من زج السلطات الحاكمة في شقي الوطن لحقوق وحريات الشباب في آتون الانقسام، كما وألقت جائحة كورونا والتدابير الاحترازية المصاحبة لها مزيداً من تردي أوضاع الشباب، ما زاد من هشاشة الشباب الفلسطيني، سيما في قطاع غزة، وسط غياب السياسات الحكومية وضعف الإمكانات. وانعدام وجود سياسة وطنية فاعلة تعني بالشباب، وما ترتب على ذلك ارتفاع معدلات الجريمة، وتراجع الوضع البيئي، وتراجع الأوضاع التعليمية؛ والحرمان من المشاركة السياسية والثقافية؛ وانتشار الفقر والبطالة، وزيادة حالات الهجرة والانتحار والشروع فيه؛ إلى جانب غياب الأمل، وانتشار الإحباط وانعدام القدرة والتأثير، وفقدان الثقة بالمستقبل. فإنها تسجل وتطالب بما يلي:

  1. الهيئة الدولية (حشد)، تطالب المجتمع الدولي ومؤسساته المختلفة بضرورة القيام بمسئولياتهم القانونية والأخلاقية، في سياق توفير الحماية الدولية للشباب في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وبما يضمن محاسبة قوات الاحتلال الإسرائيلي على جرائمها المستمرة والمتواصلة بحق الشباب.
  2. الهيئة الدولية (حشد)، تطالب مؤسسات السلطة في الضفة الغربية وقطاع غزة، إلى تحييد الشباب عن آتون الانقسام، بما في ذلك احترام حقوق وحريات الشباب، ومعالجة الفقر والبطالة وتعزيز مشاركتهم الفاعلة في مراكز صنع القرار، وتحسين المواءمة بين مخرجات نظام التعليم الأكاديمي والمهني ومتطلبات سوق العمل، والتوقف عن نهج الضرائب خلافاً للقانون، وإيلاء مشاريع الشباب الصغيرة أهمية قصوى مع منحها تسهيلات خاصة لتشجيعها. وفتح حوار جدي معهم باعتباره السبيل الوحيد لتنمية خياراتهم وقدراتهم.
  3. الهيئة الدولية (حشد)، تطالب بضرورة تطوير أدوار مشاركة الشباب داخل الأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني، ليتمكنوا من المشاركة كعنصر فاعل في التصدي لظواهر البطالة والتخلف والفقر الاجتماعي والاقتصادي، وصولاً لمجتمع تتكامل فيه الأدوار ويعمل وفق خطط تنموية، بما يضمن إسهام حقيقي من الشباب في الدفاع عن حقوقهم ومصالحهم.

انتهى

الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني (حشد)

Continue Reading
Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الرئيسية

الهيئة الدولية “حشد” تستنكر اقتحام قوات الاحتلال لمنزل محافظ القدس المحتلة “عدنان غيث”

Published

on

By

الرقم: 111 / 2022

التاريخ: 5 أكتوبر 2022م

اللغة الأصلية: اللغة العربية

 

 

بيان صحافي

الهيئة الدولية “حشد” تستنكر اقتحام قوات الاحتلال لمنزل محافظ القدس المحتلة “عدنان غيث”

 

الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني (حشد)، تدين وتستنكر بأشد العبارات الممكنة، اقتحام قوات الاحتلال الحربي الإسرائيلي لمنزل محافظ القدس المحتلة “عدنان غيث”، في الحارة الوسطى من بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى، وذلك ظهر اليوم الأربعاء، الموافق: 5 أكتوبر 2022، في إطار حالة التنكر الواضحة والممنهجة لأدنى حقوق الفلسطينيين، خلافاً لأدنى قواعد القانون الدولي وقرارات الشرعية الناظمة لعلاقة الاحتلال بالأراضي والشعب المحتل.

وبحسب المعطيات المتوفرة، فإن هذه الجريمة بحق المحافظ “غيث”، لهي حلقة من حلقات التهويد والأسرلة التي تتعرض لها المدينة المقدسة المحتلة، في إطار استهداف الوجود ورموز ونواب الشعب الفلسطيني، حيث سبق وأن تم اقتحام المنزل نوفمبر 2021، وإلقاء قنابل الصوت، بما في ذلك الاعتداء الجسدي بحقه، وتحطيم محتويات المنزل.

يذكر أن سلطات الاحتلال قد جددت في وقت سابق من شهر أغسطس الماضي، القرارات التعسفية الصادرة بحقه، والقاضية بفرض الحبس المنزلي على المحافظ “غيث” دون تحديد فترة زمنية للقرار. بما فيها منعه تعسفياً من السفر ومغادرة المدينة، ومن دخول أراضي الضفة الغربية المحتلة، ومن المشاركة في أي اجتماعات أو فعاليات. بغية تقييد حرية تنقله داخل مدينة القدس المحتلة، ومنعه من الاتصال مع شخصيات فلسطينية. كما وقامت سلطات الاحتلال بإخضاعه لحوالي 35 اعتقالاً منذ تسلمه لمهامه محافظاً لمدينة القدس في آب الماضي.

الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني (حشد)، إذ تدين اقتحام قوات الاحتلال لمنزل المحافظ المذكور، وإذ ترى فيه اعتداء غاشم بحق رموز ونواب الشعب الفلسطيني، يكشف مدى الاستخفاف بالشرعية الدولية وبمبادئ القانون الدولي، وإذ ترى أن حالة تسييس العدالة والقانون الدولي، واستمرار ازدواجية المعايير غير المبرر، كلها عوامل تشجع الاحتلال على المزيد من الاستكبار والتنكر، الذي يأخذ صورة تصاعد وتيرة الإجرام بحق الفلسطينيين وممتلكاتهم ومقدساتهم، فإنها تسجل وتطالب بما يلي:

  1. الهيئة الدولية (حشد)، تطالب المجتمع الدولي بالضغط الجاد على دولة الاحتلال الإسرائيلي، لضمان احترامها للحصانة التي يتمتع بها رموز الشعب الفلسطيني، بما يسهم في تعزيز الاستقرار وينزع فتيل التوتر الذي لا تحمد عقباه.
  2. الهيئة الدولية (حشد)، تدعو الأطراف السامية المتعاقدة على اتفاقية جنيف الرابعة، إلى سرعة الوفاء بالتزاماتها الواردة في المادة الأولى والتي تتعهد بموجبها بأن تحترم الاتفاقية، وأن تكفل احترامها في جميع الأحوال، كذلك التزاماتها الواردة في المادة 146 من الاتفاقية بملاحقة المتهمين باقتراف مخالفات جسيمة للاتفاقية.
  3. الهيئة الدولية (حشد)، تطالب القيادة والفرقاء السياسيين لتلقف المبادرة الجزائرية وتسريع وتيرة جهود المصالحة الوطنية، بما يضمن تفعيل قدرة شعبنا في التصدي لجرائم الاحتلال بحق المدنيين الفلسطينيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة.
  1. الهيئة الدولية (حشد)، تطالب باستنفار الدبلوماسية الفلسطينية، بما فيه الاستفادة القصوى من الفضاءات المترتبة على ترقية عضوية فلسطين بالأمم المتحدة، بغية تدويل جرائم الاحتلال على مختلف المستويات وصولاً لعزل ومقاطعة ومحاسبة قادة الاحتلال. على جرائمهم المستمرة بحق الشعب الفلسطيني وقادته.
  2. الهيئة الدولية (حشد)، تدعو مكتب المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية، العمل بأقصى سرعة لجهة فتح تحقيق ابتدائي جدي وشفاف، بالجرائم الإسرائيلية المدنيين الفلسطينيين، بما في ذلك الواقعة على رموز ونواب الشعب الفلسطيني، كون ذلك هو السبيل الأنجع لضمان ردع قوات الاحتلال وإنصاف الضحايا.

                                         

انتهى،

الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني-حشد

Continue Reading

اخبار صحفية

الهيئة الدولية “حشد” تصدر تقرير بعنوان: “نظام صرف العملات الأجنبية في فلسطين وأثره على الحقوق الاقتصادية”

Published

on

By

الرقم:144/2022

التاريخ: 5 أكتوبر 2022م

اللغة الأصلية: اللغة العربية

 

خبر صحافي

الهيئة الدولية “حشد” تصدر تقرير بعنوان: “نظام صرف العملات الأجنبية في فلسطين وأثره على الحقوق الاقتصادية”

 

أصدرت الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني “حشد”، تقرير بعنوان: “نظام صرف العملات الأجنبية في فلسطين وأثره على الحقوق الاقتصادية”‘ إعداد الباحث معتصم ماهر فارس.

ويهدف هذا التقرير الى توضيع أنظمة صرف العملات وأهم شركات الصرف في فلسطين وأثر ذلك على الاقتصاد الفلسطيني، والالية المتبعة مع المواطنين لصرافة العملات من قبل مكاتب الصرافة واستغلالهم لهؤلاء المواطنين في ظل ظروف سياسية معقدة وغياب الدور الرقابي عن المخالفة للقانون، كما سنبين الوضع المالي الفلسطيني، والأنظمة القانونية الحديثة التي صدرت عن في فلسطين بغية تنظم عمل المصارف الفلسطينية (البنوك) وسنقوم بتوضيح ما جاء به من خلال التقرير وأهم التعديلات التي جرت عليه.

ويتكون التقرير من ثلاثة محاور وهي: الإطار المفاهيم وأنظمة الصرف وأثرها على الاقتصاد، أما المحور الثاني فيتناول سوق الصرف الأجنبي واهم شركات التداول التي تعمل في فلسطين، فيما يركز المحور الثالث على واقع صرف العملات في فلسطين والقوانين المنظمة لها

وأكد التقرير على أن المجتمع الفلسطيني يعاني من مشاكل متعددة في أسواق العملة والنظم المتبعة في فلسطين والقوانين المنظمة لعملية الصرف وحماية الافراد من الاستغلال

أشار التقرير إلى القطاع المصرفي يؤثر على الاقتصاد بشكل مباشر وغير مباشر بزيادة التمويل وجذب الاستثمارات الأجنبية او الاستثمار بالبورصة، كما أنه لا يوجد حماية قانونية تنظم عمل مكاتب الصرافة تحمي المواطنين من استغلال تجار العملة لهم مما زاد استغلالهم.

وبين أن سلطة النقد ترفض التعامل مع حكومة غزة وتعتبرها حكومة امر واقع مما لا يوجد محاسبة رقابية على المصارف ومكاتب الصرافة ويخلق بيئة ملائمة لمخالفة القوانين واستغلال المواطنين، كما  أن مكاتب الصرافة لا تخضع لقانون واضح ينظم عملها من صلاحياتها وواجباتها وحدود عملها مما يجعلها سوق سوداء علني داخل فلسطين وخاصة قطاع غزة

وأوضح التقرير أن مكاتب الصرافة لاتلتزم بتسعيرة صرف العملات حسب شاشة البورصة فهناك فارق صرف عملة كبير بين البنوك ومكاتب الصرافة، منوهةً إلى أنه يتم استغلال المواطنين من قبل مكاتب الصرافة عند صرف العملات لعدم وجود سعر بيع وشراء ملزمة به، وكذلك يتم الاستغلال عند وجود حوالات مالية فتقوم بصرف الحوالة بعملة مغايرة للعملة الحقيقية للحوالة بما يحقق النفع لمكتب الصرافة وتحميل خسارة على المواطن الزبون بحجة عدم توافر سيولة نقدية.

وأوصى التقرير بضرورة العمل على تطوير القطاع المصرفي وتنظيمه لما له من أهمية كبيرة تنعكس على النمو الاقتصادي داخل الدولة، وتوفير حماية قانونية للمواطنين في مواجهة انتهاكات وتجاوزات البنوك ومكاتب الصرافة تنفيذ العقوبات الازمة لتطوير القطاع المصرفي الفلسطيني.

كما دعا إلى وضع الية مشتركة للتعاون بين سلطة النقد الفلسطينية وأجهزة حكومة غزة بما يكفل حماية للمواطنين وردع المخالفات الصادرة عن البنوك ومكاتب الصرافة، تنظيم قانون ينظم عمل مكاتب الصرافة بما يكفل التزامها بأسعار شاشة البورصة ويحدد مهامها وصلاحياتها تحديد دقيق يجرى على مخالفته توقيع عقوبات رادعة ملزمة لهم.

وطالب التقرير بضرورة الزام البنوك ومكاتب الصرافة بإعطاء المواطنين حوالاتهم المالية بالعملة الاصلية التي تمت بها الحوالة للحد من الاستغلال الواقع على المواطنين بما ينتهك القوانين بحجة عدم توافر سيولة نقدية.

للاطلاع على التقرير كامل أضغط هنا:

Continue Reading

الرئيسية

الهيئة الدولية (حشد): تصاعد جرائم الإعدام الميداني بحق المدنيين الفلسطينيين يتحمل مسئوليتها الاحتلال وازدواجية معايير المجتمع الدولي

Published

on

By

الرقم: 110/ 2022

التاريخ: 3 أكتوبر 2022

اللغة الأصلية: اللغة العربية

 

بيان صحافي

الهيئة الدولية (حشد): تصاعد جرائم الإعدام الميداني بحق المدنيين الفلسطينيين يتحمل مسئوليتها الاحتلال وازدواجية معايير المجتمع الدولي

الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني (حشد)، تدين بأشد العبارات استمرار استخدام قوات الاحتلال الإسرائيلي للقوة المفرطة بحق المدنيين الفلسطينيين، في إطار إعدامهم المتعمد وبدم بارد، والتي راح ضحيتها اثنين من المدنيين جراء تصفيتهم من قبل جيش الاحتلال، وهم: “خالد الدباس” و “باسل البسبوس”. صباح اليوم الاثنين، الموافق: 3 أكتوبر 2022، شمال مدينة رام الله في الضفة الغربية المحتلة. فيما أصيب مواطن آخر بجراح مختلفة، وبذلك ترتفع حصيلة ضحايا جرائم القتل خارج نطاق القانون والقضاء التي تقترفها سلطات الاحتلال منذ بداية العام الجاري 2022، إلى حوالي (160) شهيداً بحسب ما نشرته وزارة الصحة الفلسطينية.

الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني (حشد)، إذ تنظر بقلق بالغ لتسارع وتيرة حالات القتل خارج إطار القانون والإعدام الميداني الممنهجة، التي تنفذها قوات الاحتلال الحربي الإسرائيلي بحق الفلسطينيين داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة، وإذ ترى أن هذه الجريمة تكشف مجدداً عن سياسة احتلالية مفزعة، تتنكر بشكل سافر لحق الفلسطينيين في الحياة، وتشكل انتهاكاً صارخاً لكافة قواعد القانون الدولي الإنساني، وإذ تحذر من تصاعد المزيد من جرائم الاحتلال خلال فترات الأعياد اليهودية الراهنة، خاصة وأن هذه الجرائم تأتي ترجمة للتعليمات التي يعطيها المستوى السياسي في دولة الاحتلال للجنود، بما يسهل عليهم إطلاق النار على المواطنين الفلسطينيين دون أي مبرر ودون أن يشكلوا أي خطراً على جنود الاحتلال. فإنها تسجل وتطالب بما يلي:

1. الهيئة الدولية (حشد): تحمل الاحتلال وازدواجية معايير المجتمع الدولي كامل المسئولية عن تصاعد الجرائم بحق المدنيين الفلسطينيين، وتؤكد على موقفها أن الاحتلال لم يكن ليتجرأ على الاستهتار بأرواح الفلسطينيين، لولا عجز وتواطؤ المجتمع الدولي، وتسييس منظومة المسائلة الجنائية الدولية.

2. الهيئة الدولية (حشد): تدعو المجتمع الدولي بكل مكوناته لضرورة التحرك الفوري والجاد لجهة محاسبة قادة الاحتلال على جرائمهم بحق المدنيين، بما في ذلك العمل الفوري والجاد لتوفير الحماية الدولية للمدنيين الفلسطينيين في الأراضي المحتلة.

3. الهيئة الدولية (حشد): تطالب الأطراف السامية المتعاقدة على اتفاقية جنيف الرابعة، بالوفاء بالتزاماتها الواردة في المادة الأولى من الاتفاقية والتي تتعهد بموجبها بأن تحترم الاتفاقية وأن تكفل احترامها في جميع الأحوال.

4. الهيئة الدولية (حشد): تطالب السلطة الفلسطينية باستنفار الدبلوماسية وتوظيف كل الآليات التعاقدية وغير التعاقدية لحماية حقوق الفلسطينيين بما في ذلك تكثيف العمل مع وإلى جوار المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية، لحثه على الانتصار لضحايا جرائم الإعدام الميداني خارج نطاق القانون والقضاء، من خلال فتح تحقيق دولي جاد يقود للمساءلة كونها السبيل الأنجح لتطبيق مبدأ عدم الإفلات من العقاب.

انتهى،

الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني حشد

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

Continue Reading

أخبار هامة

@ 2022 جميع الحقوق محفوظة