Connect with us

أقلام المتدربين

الهيئة الدولية “حشد” تصدر ورقة حقائق حول :”واقع أطفال مرضى السرطان في قطاع غزة”

Published

on

الرقم:59/2022

التاريخ: 22 مايو/آبار 2022م

اللغة الأصلية: اللغة العربية

خبر صحافي

الهيئة الدولية “حشد” تصدر ورقة حقائق حول :”واقع أطفال مرضى السرطان في قطاع غزة”

أصدرت الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني “حشد”، ورقة حقائق أعدتها أ. ريهام جواد الأستاذ حول واقع أطفال مرضى السرطان في قطاع غزة.

واستعرضت المحامية المُشاركة في برنامج الباحث الحقوقي في دفعته الثامنة، واقع الأطفال مرضى السرطان وما يُعانون في ظل نقص الامكانات الطبية والعلاجية للتعامل معهم وضمان توفير الرعاية الصحفية اللازمة لهم.

وسلّطت الورقة الضوء على مرض السرطان باعتباره واحدًا من المشاكل الصحية التي تتعرض لها جميع البلدان سواء المتقدمة أو النامية، خاصة وأن قطاع غزة يُعاني من تفاقم الوضع الصحي، وتزايد مستمر ومرتفع في عدد الاصابة بالسرطان وخاصة لدى الأطفال.

وركزت الورقة الضوء على الواقع الصحي لأطفال مرضى السرطان في ظل التحديات والحصار وفرض الإجراءات العقابية وانتشار جائحة كورنا (كوفيد١٩) الذي منعهم من السفر لاستكمال البروتوكولات العلاجية من قبل سلطات الاحتلال الاسرائيلي خروجا بمجموعة من النتائج والتوصيات.
وأشارت الورقة الحقوقية، إلى أن عدد مرضى السرطان بلغ خلال أخر خمس سنوات حسب احصائية عام 2020 (8903) حالة، فيما بلغ عدد مرضى أطفال السرطان الذين يبلغون أقل من18 عام في فترة ما بين 2020_2016 (685) حالة، ما يمثل نسبة %7.7 من اجمالي الحالات.

وأكدت الورقة أن سلطات الاحتلال رفضت طلبات العلاج بنسبة %38 بواقع( 414 طلبًا).

ولفتت الورقة، إلى أن صحة الطفل تُعد من أسمى الحقوق وأساسها والتي يجب التمتع بها من أجل بقاءه واستمرار حياته لذلك على الحكومات تهيئة الظروف لتأمين تقديم الرعاية الصحية لجميع الأطفال دون تميز، وهو حقٌ منصوص عليه في المواثيق الدولية والمحلية.

وأوضحت الورقة، أن أطفال مرضى السرطان في قطاع غزة يُواجهون العديد من التحديات والعقبات في رحلتهم لاستكمال البروتوكولات العلاجية ومنها النقص الحاد في الخدمات المقدمة للمرضى بسبب عدم توافر %60 من الأدوية والمستلزمات الطبية في ظل وجود مستشفى واحد لاستقبال أطفال مرضى السرطان وهذا مؤشر خطير أمام زيادة فرص العلاج.

كما أن قلة الأطباء المتخصصين في مجال الأورام السرطانية وعدم حضورهم لدورات متخصصة لتطوير إمكانياتهم العلاجية بسبب منعهم من السفر، ونقص الرعاية التلطيفية والمتابعة النفسية المختصة بالأطفال والوضع الاقتصادي الصعب وعدم المقدرة على توفير العلاج للمرضى وتحمل المصاريف العلاجية وصعوبة الوصول إليها لعبوا دورًا بارزًا في زيادة صعوبات علاج مرضى السرطان، إلى جانب أن انتشار فايروس كورونا كوفيد 19 الذي زاد من التشديد في الاجراءات واغلاق للمعابر والحواجز خاصة حاجز بيت حانون ومعبر رفح البري الذي يسافر منه المرضى.

ونوهت الورقة إلى أن التغيُر الديمغرافي السريع يعد من أهم الأسباب في تزايد اعداد المرضى وخاصة لدى الأطفال، وعدم استقبال المرضى في المستشفيات الحكومية في القدس وداخل الخط الأخضر لعدم التغطية المالية الكافية من قبل السلطة الفلسطينية وتأخير دفع مستحقات المالية لكافة المشافي الفلسطينية وهذا ما يخالف قانون الصحة العامة الفلسطيني في المادة60 منه والتي تنص على ضمان الحصول وتلقي العلاج الفوري واللازم، يعتبروا أسبابًا أساسيةً في زيادة معاناة مرضى السرطان في القطاع.

ودعت الورقة إلى ضرورة تحريك المجتمع الدولي لإعمال نصوص اتفاقية حقوق الطفل في قطاع غزة ، وتحميل المسؤولية القانونية والأخلاقية لانتهاك وخرق القوانين والمواثيق الدولية لسلطات الاحتلال الاسرائيلي.

وأوصت “الورقة” بضرورة تحرك المجتمع الدولي ومنظمة الصحة العالمية لإنهاء الحصار ومعاناة المرضى في السفر والحصول على تحويلات طبية والسماح بتزويد القطاع الصحي في غزة بالأجهزة الطبية والتحاليل اللازمة لإجراء الفحوص التشخيصية لأطفال مرضى السرطان ولاستكمال البروتوكولات العلاجية الخاصة بهم، ودعم قسم الأورام السرطانية للأطفال بالرعاية التلطيفية والنفسية الكافية للمرضى.

وطالبت الورقة السلطة الفلسطينية بدفع جميع المستحقات المتأخرة للمستشفيات الحكومية لاستكمال علاج المرضى وإعمال نصوص قانون الصحة العامة الفلسطيني.

للاطلاع على الورقة كاملة اضغط هنا:

Continue Reading
Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أقلام المتدربين

الهيئة الدولية “حشد” تصدر ورقة سياسات بعنوان:” نحو سياسة وطنية دولية لمواجهة انتهاكات الطائرات الحربية بدون طيار”

Published

on

By

الرقم:131/2022

التاريخ: 11 سبتمبر/ أيلول 2022م

اللغة الأصلية: اللغة العربية

خبر صحافي

الهيئة الدولية “حشد” تصدر ورقة سياسات بعنوان:” نحو سياسة وطنية دولية لمواجهة انتهاكات الطائرات الحربية بدون طيار”

أصدرت الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني “حشد”، ورقة سياسات بعنوان:” نحو سياسة وطنية دولية لمواجهة انتهاكات الطائرات الحربية بدون طيار” أعدتها داليا وديع نايف العشي، ضمن أقلام المتدربين المشاركين في برنامج الباحث الحقوقي في دفعته الثامنة.

وتهدف هذه الورقة إلى تسليط الضوء على قضية من أهم قضايا المجتمع الفلسطينيين التي تسبب المعاناة الشاملة لكل السكان من جميع الفئات، وهي قضية الطائرات الحربية بدون طيار” الزنانة” حيث أصبحت جزءا لا يتجزأ من روتين المعاناة اليومي للفلسطينيين في قطاع غزة.

واعتمدت الباحثة في هذه الورقة على المنهجين الوصفي والتحليلي، وجاء هذا الاستخدام بناء على وصف التجربة الفلسطينية وتحليل القواعد الوطنية والدولية المتعلقة بالاعتقال وقياسها على هذه الطائرات ” الزنانة”.

وقدمت الورقة مجموعة من الحلول والبدائل للتصدي لانتهاكات الاحتلال بحق الفلسطينين باستخدام الطائرت الحربية بدون طيار” الزنانة”.

للاطلاع على الورقة كاملة اضغط هنا:

Continue Reading

أقلام المتدربين

الهيئة الدولية “حشد” تُصدر ورقة تقدير موقف بعنوان “شغور منصب رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية”

Published

on

By

الرقم:124/2022

التاريخ: 26 أغسطس/ آب 2022م

اللغة الأصلية: اللغة العربية

 

خبر صحافي
الهيئة الدولية “حشد” تُصدر ورقة تقدير موقف بعنوان “شغور منصب رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية”

أصدرت الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني “حشد”، ورقة تقدير موقف بعنوان :” “شغور منصب رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية”، أعدها الباحث حسين أسامة نصير.
وحاولت الورقة الإجابة على التساؤلات التالية: ما المتوقع في اليوم التالي لشغور منصب رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية لاسيما في ظل التجاذبات الحزبية ووجود المبررات القانونية المتعددة؟، وهل سيخلف الرئيس الحالي شخص يجمع جميع مناصبه أم أنه سيتم توزيع هذه المناصب؟، حيث قامت الورقة بإلقاء الضوء على مواد القانون الأساسي وأية قوانين أخرى ذات علاقة بالموضوع المُثار.
وطرحت الورقة  السيناريوهات المتوقعة في حال شغور منصب رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية، وتمثل السيناريو الأول بتولي رئيس المجلس التشريعي مهام رئاسة السلطة الوطنية الفلسطينية، والسيناريو الثاني تعيين نائب رئيس، والسيناريو الثالث تعيين رئيس المحكمة الدستورية، والسيناريو الرابع تعيين أمين سر اللجنة التنفيذية في منظمة التحرير، والسيناريو الخامس إحلال المجلس المركزي مكان المجلس التشريعي.

ويرى الباحث أنه بدا واضحاً للكل الفلسطيني أن الحل القانوني لحالة شغور منصب رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية يتمثل في الالتزام بنصوص القانون الأساسي، وبالتحديد المادة رقم (37/ 2) وبالتالي تطبيق السيناريو الأول كونه المتوافق مع نصوص القانون، ويرفض الباحث أي تجاوز لنصوص القانون فمن غير المعقول أن ندخل في متاهات جديدة تزيد الحالة القانونية الفلسطينية تعقيداً، ومما يراه الباحث أن الأطراف الفلسطينية قد تتجاوز الحل القانوني المطروح في القانون الأساسي لتخلق حلاً سياسياً توافقياً بين الفصائل الفلسطينية، لذا فإن الباحث يتمسك بالحل القانوني كونه يسير التطبيق.

لكننا نعتقد أن الفصائل الفلسطينية قد تُقدم على حل سياسي يتضمن التوافق على تحديد شخصية فلسطينية مُجمع عليها لتتولى مهام الرئاسة لمدة ستين يوماً تُعقد خلالها الانتخابات الرئاسية، وبعد ذلك تجري الانتخابات التشريعية ومن ثم الهيئات المحلية وباقي المؤسسات الفلسطينية.

 ويؤكد الباحث على ضرورة العمل الجاد لإصلاح منظمة التحرير وبث الروح في مؤسساتها التي أصابتها الكهولة والموت الفعلي، من خلال انتخاب شخصيات جديدة وإدخال جميع الفصائل في كنفها.

للاطلاع على الورقة اضغط هنا

Continue Reading

أقلام المتدربين

الهيئة الدولية “حشد” تُصدر ورقة سياسات بعنوان “نحو سياسات وطنية للحد من عمالة الأطفال” 

Published

on

By

الرقم:111/2022

التاريخ: 11 أغسطس/ آب 2022م

اللغة الأصلية: اللغة العربية

خبر صحافي

الهيئة الدولية “حشد” تُصدر ورقة سياسات بعنوان “نحو سياسات وطنية للحد من عمالة الأطفال” 

 

أصدرت الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني “حشد”، ورقة سياسات بعنوان “نحو سياسات وطنية للحد من عمالة الأطفال”، أعدها كلاً من الاء داوود ومحمد الكفارنة، ضمن أقلام المتدربين المشاركين في برنامج الباحث الحقوقي في دفعته الثامنة.

وبينت الورقة أن هناك ظاهرة عمالة الأطفال تتواجد بوضوح في فلسطين، ولحجم هذه المشكلة وتفاقمها في الآونة الاخيرة كان لابد من التركيز عليها، والحد من انتشارها لخطورة تأثيرها على النمو السليم للأطفال كونهم شباب المستقبل وبُناة الوطن.

وأكدت الورقة أن التباينات بين الإحصائيات والتقديرات واضحة، ودليل صريح على وجود خلل في منظومة مؤسسات السلطة، ومنظمات المجتمع، ومؤشر على انتهاك حقوق الطفل.

وأوضحت أن عمالة الأطفال ينتج عنها انتهاك لجملة من الحقوق الخاصة بالأطفال كان لابد من وجود سياسة، ولفت انتباه السلطات لحجم وخطورة هذه الظاهرة والمسارعة في وضع حلول لها.

وتناولت الورقة واقع عمالة الأطفال في فلسطين، وأسباب وعوامل انتشار هذه الظاهرة، والآثار المترتبة عليها، وعمالة الأطفال في القانون الوطني والدولي.

وأوصت الورقة بضرورة إيجاد سياسة وطنية للحد من عمالة الأطفال، وذلك من خلال تشكيل لجنة وطنية للحماية من ظاهرة عمالة الأطفال، ومنع التجاوزات فيما يتعلق بالحد الادنى لسن العمل، وادخال نظام جديد للتفتيش على العمل، وتفعيل دور النقابات العمالية والمؤسسات الحقوقية في محاربة عمالة الأطفال، وتفعيل المساءلة المجتمعية للجهات المسؤولة عن عمل الاطفال المتمثلة في الحكومة والمجتمع والشركات.

كما دعت الورقة إلى ضرورة تنفيذ برامج توعوية و تدريبية تشمل: تدريب صناع السياسات والمتنفذين الحكوميين على صياغة سياسات وفق نهج يحمي الاطفال من العمل، وتطبيق نوع من البرامج التنموية الشاملة في اطار النهج الحقوقي للقضاء على الفقر و الحرمان الذي تعاني منه قطاعات كبيرة من الأطفال، وتنفيذ برامج لإعادة دمج الاطفال العاملين في النظام التعليمي، وتطوير النظام التعليمي بما يتلاءم مع ميول الاطفال بما يحد من ظاهرة تسرب الأطفال، وتركيز الجهود على منع دخول اطفال جدد الى سوق العمل، وتطبيق احكام الزامية التعليم.

للاطلاع على الورقة كاملة اضغط هنا:

Continue Reading

أخبار هامة

@ 2022 جميع الحقوق محفوظة