Connect with us

دراسات وأبحاث

دراسة: البطالة في فلسطين

تعتبر البطالة إحدى المشكلات الجوهرية التي تواجه دول العالم ، بصرف النظر عن طبيعة أنظمتها الاقتصادية والاجتماعية والسياسية. ورغم أن معدلات البطالة تتفاوت من دولة لأخرى ، الا أن هذا لا ينفي عنها سمة العالمية ، باعتبارها ظاهرة لصيقة بالنظام الرأسمالي، وجاءت مرحلة العولمة لتعمقها.

Published

on

تعتبر البطالة إحدى المشكلات الجوهرية التي تواجه دول العالم ، بصرف النظر عن طبيعة أنظمتها الاقتصادية والاجتماعية والسياسية. ورغم أن معدلات البطالة تتفاوت من دولة لأخرى ، الا أن هذا لا ينفي عنها سمة العالمية ، باعتبارها ظاهرة لصيقة بالنظام الرأسمالي، وجاءت مرحلة العولمة لتعمقها.

وقد استحوذت البطالة على اهتمام الكتاب والباحثين في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية ، لاسيما وأن للظاهرة تأثيرات وتداعيات على كافة المستويات ، في حين أن الأهم هو تداعياتها على حالة حقوق الإنسان، وتحديداً العاطلين عن العمل وأسرهم.

ومما لاشك فيه ، أن مخاطر ظاهرة البطالة متعددة ، ولكن أكثرها خطورة، حرمان العاطلين عن العمل وأسرهم من فرص الحصول على الحق الغذاء والمسكن اللائق والسكن والتعليم، خاصة في الدول التي لا توفر الحماية الاجتماعية للعاطلين عن العمل.

وباب من الثابت أن البطالة تفرز ظاهرة أكثر خطورة منها ، ألا و هي ظاهرة الفقر ، ، وكلما ارتفعت نسبة البطالة في المجتمع ارتفع معها نسبة الفقر، وحيث ما يفسر ارتفاع معدلات الفقر في قطاع غزه ، حيث قاربت (65)% ، بسبب وصول نسبة البطالة (42)% .

وفي إطار إقرار المجتمع الدولي والدول بمخاطر البطالة وضرورة التصدي لها ، تم النص على الحق في العمل ضمن سلسلة حقوق الإنسان الأساسية في الاتفاقيات الدولية لحقوق الإنسان وفي دساتير الدول ، إضافة الى تخصيص تشريعات خاصة بالحق في العمل والحماية من البطالة.

وتعتبر فلسطين بوجه عام وقطاع غزه بوجه خاص ، لجملة من الأسباب المتعلقة بالاحتلال وببنية الاقتصاد الفلسطيني ، من أكثر الدول في العالم التي يُعاني بها الاقتصاد والطبقة العاملة من مشكلة البطالة ، وما يترتب عليها من انتهاكات لسلسة الحقوق الأخرى.

لقد مارس الاحتلال سياسات متواصلة ، تهدف إلى تدمير الاقتصاد الفلسطيني ، وإلحاقه باقتصاد دولة الاحتلال، حيث ألحق الطبقة العاملة الفلسطينية بسوق العمل الإسرائيلي ، واعتبر الأراضي الفلسطينية السوق الرئيس لمنتجاته ، إضافة إلى تدمير المنشآت الاقتصادية بآلته العسكرية ، وفرض الحصار على حرية تنقل المواد الخام والسلع.

وأمعن الاحتلال في تدمير الاقتصاد الفلسطيني بقطاع غزه منذ انتفاضة العام 2000، حيث بدأ بإغلاق سوق العمل الإسرائيلي أمام عمال قطاع غزه ، وتبعها بفرض الحصار الشامل على البضائع والأفراد في العام 2007، وتوجها بالعدوان المتواصل على المنشآت الاقتصادية وتدميرها بشكل ممنهج في عدوان 2008 و2012 و2014 ، الأمر الذي تسبب في إغلاق غالبية المنشآت ، وتحول العاملين بها إلى جيش العاطلين عن العمل ، لتحتل غزه أعلى معدلات البطالة في العالم، وما ترتب على ذلك من تدهور في مجمل الظروف الإنسانية .

Continue Reading
Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اخبار صحفية

الهيئة الدولية “حشد” تصدر ورقة سياسيات بعنوان:”نحو سياسة وطنية للحد من استخدام المبيدات الزراعية وأثرها على المواطنين”

Published

on

By

الرقم:83/2022

التاريخ: 26 يونيو/ حزيران 2022م

اللغة الأصلية: اللغة العربية

 

خبر صحافي

الهيئة الدولية “حشد” تصدر ورقة سياسيات بعنوان:”نحو سياسة وطنية للحد من استخدام المبيدات الزراعية وأثرها على المواطنين”

 

أصدرت الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني “حشد”، اليوم الأحد، ورقة سياسيات بعنوان:”نحو سياسة وطنية للحد من استخدام المبيدات الزراعية وأثرها على المواطنين”، إعداد الباحثة فاطمة أبو نادي.

وأشارت الورقة أن قطاع الزراعة في غزة يعاني من فوضى الاستخدام للمبيدات الحشرية، من قبل المزارعين بسبب الاستخدام المفرط ” لمتبقيات المبيدات” لأنه لا يوجد مراعاة في التركيب لمعايير الانتاج الزراعي, بعيدا عن سوء التقدير للمزارع، ويعتبر استخدام المبيدات في النمط الزراعي أمرً أساسيا, حيث تحتاج الخضروات والفواكه إلى المبيدات ليتم معالجتها تلقائيا من أجل الوصول إلى الاكتفاء الذاتي في توفير أهم السلع الغذائية للمواطن, حيث بلغ معدل الاستهلاك للفرد من المواد الغذائية الأساسية , حوالي 40, 20,20,17كجم/سنة, أي أنه معدل عالي للاستهلاك في ظل مساحة زراعية صغيرة, مما يضطر المزارع لاستخدام نسب عالية من المبيدات بهدف زيادة الإنتاج؛ وحماية المحاصيل الزراعية من الحشرات والفطريات والآفات الزراعية الأخرى.

وتهدف الزرقة إلى تسليط الضوء على واقع الاستخدام للمبيدات الزراعية وتداعياته على قطاع الزراعة وصحة المواطنين، والاطلاع على دور وزارة الزراعة في ضمان الاستخدام الأمثل للمبيدات بما يضمن تفعيل دور الرقابة من قبل وزارة الزراعة، والحد من الآثار الناجمة عن سوء استخدام المبيدات الكيماوية من قِبل المزارعين بعيدً عن العشوائية، بهدف التسابق على موسم القطف.

وقدمت هذه الورقة بعض الحلول للحد من انتشار الاستخدام “لمتبقيات المبيدات” من خلال المتابعة والبحث للواقع العام في سياسة الزراعة ونحن نرى, ان أفضل البدائل كمخرج عاجل وأقل تكلفة يتناسب مع مقدرات وزراه الزراعة هي المتابعة مع المزارعين  وفرض رقابة جدية عليهم, وإصلاح الأراضي البور كوسيلة لإراحة التربة وتجديد نشاطها من كميات السموم والمبيدات الكيماوية.

للإطلاع على الورقة أضغط هنا:

Continue Reading

اخبار صحفية

الهيئة الدولية “حشد” تصدر ورقة حول “القطاع الصحي في قطاع غزة”

Published

on

By

الرقم: 43 / 2022م

التاريخ: 9 أبريل/نيسان 2022

اللغة الأصلية: اللغة العربية

 

خبر صحافي

الهيئة الدولية “حشد” تصدر ورقة حول “القطاع الصحي في قطاع غزة”

أصدرت الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني “حشد”، ورقة حول “القطاع الصحي في قطاع غزة”، إعداد ريم منصور.

وتناولت الورقة الحق في الصحة وكيف تسبَّب الاحتلال الإسرائيلي في تراجع قدرة الفلسطينيين على توفير الرعاية الصحية والحصول عليها، خاصة في قطاع غزة، التي تعد منطقة محاصرة إسرائيليًا للعام السادس عشر على التوالي.

وأكدت الورقة أن حق الانسان في الصحة حقاً أساسيًا ثابتاً، ومنصوص عليه في المواثيق والمعاهدات الدولية وقــد جــاء في دســتور منظمــة الصحــة العالمية حيث نصت على : “أن الصحــة هــي حالــةٌ مــن اكتمــال الســلامة بدنيـًا وعقليا واجتماعيا لا مجـرد انعـدام المـرض أو العجـز، وأن التمتـع بأعلـى مسـتوى مـن الصحـة يمكن بلوغـه كونه أحـد الحقـوق الاساسـية لـكل إنسـان، دون تمييز بسـبب الجنس أو الديـن أو العقيـدة السياسـية أو الحالة الاقتصادية او الاجتماعية”، وتقر المادة (25) من الاعلان العالمي لحقوق الانسان: أن “لكل شخص الحق في مستوى معيشة يكفى لضمان الصحة والرفاهة له ولأسرته، وخاصةً على صعيد المأكل والملبس والمسكن والعناية الطبية، كما تنص المادة (12) من العهـد الدولـي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية: على أن “لكل انسان الحق في التمتع بأعلى مستوى من الصحة الجسمية والعقلية يمكن بلوغه، وكذلك يتضمن القانون الاساسي وقانون الصحة العامة رقم (20) لسنة 2004م، عما يقارب  85 مادة تنظم الأوضاع الصحية في فلسطين، و خدمات التأمين الاجتماعي والصحي ومعاشات العجز والشيخوخة، وتكفل السلطة الوطنية لهم خدمات التعليم والتأمين الصحي والاجتماعي.

وطالبت الورقة المجتمع الدولي بالضغط على سلطات الاحتلال لوقف وإنهاء العراقيل والمعوقات التي تحول دون وصول المرضى إلى المستشفيات الفلسطينية في الضفة بما فيها القدس وداخل الخط الأخضر، وضمان حرية الحركة للمرضى ومرافقيهم دون أي تأخير أو إبطاء.

كما دعت المجتمع الدولي ومنظمة الصحة العالمية إلى الضغط على إسرائيل من أجل إجبارها على الالتزام بواجباتها، وذلك وفقاً للمادتين (55) و(56) من اتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949 والسماح بإدخال كافة الاحتياجات الطبية إلى قطاع غزة، وخاصة أجهزة الأشعة الطبية، وإزالة العراقيل التي تحول دون تزويد مستشفيات قطاع غزة بالأجهزة التشخيصية والعلاجية الضرورية لعلاج المرضى وإنقاذ حياتهم.

للاطلاع على الورقة كاملة أضغط هنا:

Continue Reading

اخبار صحفية

الهيئة الدولية “حشد” تصدر ورقة بعنوان “واقع حقوق الطفل الفلسطيني في ظل الانتهاكات الإسرائيلية”

Published

on

By

الرقم: 42 / 2022م

التاريخ: 6 أبريل/نيسان 2022

اللغة الأصلية: اللغة العربية

خبر صحافي

الهيئة الدولية “حشد” تصدر ورقة بعنوان “واقع حقوق الطفل الفلسطيني في ظل الانتهاكات الإسرائيلية”

 

أصدرت الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني “حشد”، ورقة بحثية حول “واقع حقوق الطفل في ظل الانتهاكات الإسرائيلية، أعدتها الباحثة ريم منصور.

وتناولت واقع حقوق الطفل الفلسطيني- حقه في الحياة والأمن والصحة والتعليم والحياة الكريمة-، والتي كفلتها القوانين الدولية واعتمدتها الجمعية العامة للأمم المتحدة، وفي ظل قانون الطفل الفلسطيني رقم (7)، والذي عرفت المادة الأولى منه الطفل بأنه “كل إنسان لم يتجاوز الثامنة عشرة من عمره”.

واستعرضت الباحثة في ورقتها أبرز انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي لحقوق الطفل الفلسطيني، والتي تمثلت في انتهاك الحق في الحياة، وانتهاك الحق في الصحة، والحق في الأمن الغذائي، وانتهاك الحق في التعليم.

ودعت الورقة المجتمـع الدولـي لحـث السـلطات الإسـرائيلية علـى الالتـزام بمسـؤولياتها تجـاه السـكان المحتليـن وفـق مـا قررتـه المواثيـق والمعاهـدات والأعـراف الدوليـة، وبضرورة العمل على توفير الحماية اللازمة للطفل الفلسطيني، وضمان تطبيق الحقوق والحريات المكفوله له بالاتفاقيات والمواثيق الدولية.

وطالبت بضرورة قيام دولة فلسطين بمطالبة الامم المتحدة بالعمل عل حماية الطفل الفلسطيني في الأراضي الفلسطينية المحتلة واتخاذ التدابير الكافية لفضح ممارسات سلطات الاحتلال، وجرائمها التي ترتكب بحق الأطفال الفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزه.

كما طالبت بفضح ممارسات الاحتلال في حق أطفال فلسطين عبر وسائل الإعلام والمحافل الدولية المعنية بحقوق الإنسان، حتى يتسنى محاكمه مجرمي الحرب الذين ارتكبوا الجرائم بحق الأطفال، وتخصيص موازنات لتنمية القطاعات التي تعنى بالطفولة كالخدمات الاجتماعية والصحية والتعليم.

وحثت المنظمات الأهلية المعنية بالأطفال عليها أن تضاعف جهودها في مجال التوعية بحقوق الأطفال، وتوفير أوسع الفرص التنموية لتلبية احتياجات الأطفال، كما أنها مطالبة بحسن إدارة برامجها، وضمان مشاركة الأطفال فيها وتفعيل التشبيك فيما بينها من أجل الضغط لاحترام حقوق الأطفال.

وأكدت الورقة على ضرورة ان تعمل الأمم المتحدة على تعزيز برامج الصحة العقلية والدعم النفسي الاجتماعي للتخفيف من الظروف النفسية الصعبة لهؤلاء الأطفال والناجمة عن تكرار اعتداءات الاحتلال

للإطلاع على الروقة كاملة أضغط هنا:

 

Continue Reading

أخبار هامة

@ 2022 جميع الحقوق محفوظة