“حشد” ترسل مذكرة إحاطة حول الانتهاكات والتدخلات من قبل الاحتلال الإسرائيلي في سير العملية الانتخابية في فلسطين خلال العام 2021

“حشد” ترسل مذكرة إحاطة حول الانتهاكات والتدخلات من قبل الاحتلال الإسرائيلي في سير العملية الانتخابية في فلسطين خلال العام 2021

رمزي ابو العون
2023-02-25T21:57:00+03:00
اخبار صحفيةالرئيسية

الرقم: 23/ 2021

التاريخ: 25 فبراير/ شباط 2021

اللغة الأصلية: اللغة العربية

خبر صحافي

“حشد” ترسل مذكرة إحاطة حول الانتهاكات والتدخلات من قبل الاحتلال الإسرائيلي في سير العملية الانتخابية في فلسطين خلال العام 2021

فلسطين المحتلة/ غزة: دعت الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني “حشد”، إلى توفير الحماية القانونية للفلسطينيين المشاركين في الانتخابات والضغط على إسرائيل لتمكين الفلسطينيين في القدس المحتلة للمشاركة في الانتخابات العامة، وفق ما تنص عليه الاتفاقيات الموقعة على اعتبار أنه حق الترشح والمشاركة السياسية هي حقوق مكفولة ومشروعة غير قابلة للتجزئة أو للانتقاص.

وتناولت مذكرة الإحاطة التي تم إرسالها إلى الأمين العام للأمم المتحدة، والأمين العام لجامعة الدول العربية، والأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، ومنسق الأمم المتحدة لعملية السلام، ومقرر الأمم المتحدة الخاص المعني بحقوق الإنسان في الأرض الفلسطينية المحتلة، والاتحاد الأوروبي، والمفوضية السامية لحقوق الإنسان، الانتهاكات التي طالت شخصيات قيادية في الأحزاب السياسية ونواب ومستقلين وأسرى محررين، وذلك منذ لحظة اصدار الرئيس الفلسطيني محمود عباس للمرسوم الرئاسي الخاص بإجراء الانتخابات، بما فيها تهديدات لمنع اجراء الانتخابات في القدس الشرقية، عدا عن حالات التخويف لأخرين لمنعهم من المشاركة في الانتخابات أو ممارسة الحق الانتخابي، ضمن مساعي لتعطيل مسار الانتخابات وعرقلة ترتيب البيت الفلسطيني وخوض التجربة الديمقراطية.

وبينت أن قوات الاحتلال الاسرائيلي هددت العديد من القيادات والنواب بشكل صريح ومن ضمنهم عزيز دويك رئيس المجلس التشريعي والذي تم تهديده وسط مداهمة لمنزله وعبر تقديم رسالة واضحة له مفادها التحذير من خوضه الانتخابات التشريعية القادمة.

وأشارت إلى ان المخابرات هددت نايف الرجوب وزير الاوقاف الاسبق وسط وعيد للاعتقال وتحذيرات في حال خاض الترشح للانتخابات في المجلس التشريعي ، وكانت ايضا قد اقتحمت قوات الاحتلال منزل القيادي فارغ صوافطة واخذته إلى مكان مجهول دون اي سبب أو بلاغ سابق، وكذلك اعتقال العشرات من الأسرى المحررين من ضمنهم خالد وعبد البسط الحاج وعمار حنبلي ومصطفى سنار وفزاع وعدنان عصفور و اقتحام منزل الاسير المحرر عبادة الخراز واعتقاله وكذلك المهندس أحمد اقطيل، والذي تلقى تهديدا واضحا عقب اقتحام منزله وسط تهديدات في حال تدخل في الانتخابات بالدعاية الانتخابية او الترشح.

وشددت على أن الانتهاكات الإسرائيلية المتلاحقة تشير إلى أن الاستهداف المباشر لعرقلة سير العملية الانتخابية، واستمرار سطوة الاحتلال الإسرائيلي على الحياة السياسية بما يشكل تحديا للمواثيق والاتفاقيات الدولية، التي تؤكد حق الشعوب في تقرير مصيرها، وبما يشير لغياب تمتع الشعب الفلسطيني بمنظومة حقوقهم المحمية بموجب قوانين حقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني، ما بات يتطلب تدخل فوري وجاد لوقف هذه الانتهاكات، وأثرها البالغ على تعطيل سير العملية الانتخابية وممارسة الحياة الديمقراطية من أجل إسكات الصوت الفلسطيني وتكميم الأفواه وعرقلة ترتيب البيت الفلسطيني.

انتهى

رابط مختصر