الهيئة الدولية (حشد): سياسة جرائم القتل والإعدام الإسرائيلي الميداني تعتبر ازدراء واضح لحق الفلسطينيين في الحياة

الهيئة الدولية (حشد): سياسة جرائم القتل والإعدام الإسرائيلي الميداني تعتبر ازدراء واضح لحق الفلسطينيين في الحياة

رمزي ابو العون
2023-03-27T01:43:05+03:00
الرئيسيةبيانات صحفيةمهم

الرقم:119/2021

التاريخ: 30 سبتمبر 2021

بيان صحافي

الهيئة الدولية (حشد): سياسة جرائم القتل والإعدام الإسرائيلي الميداني تعتبر ازدراء واضح لحق الفلسطينيين في الحياة

الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني (حشد) تتابع بقلق واستنكار شديدين تصاعد وتيرة جرائم القتل الميداني التي تمارسها قوات الاحتلال الإسرائيلي بحق المدنيين الفلسطينيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة؛ فقد سجل منذ ساعات فجر اليوم الخميس الموافق 30 سبتمبر 2021 قتل بدم بارد لثلاثة مدنيين فلسطينيين من بينهم امرأة، وذلك في ثلاثة جرائم، اثنين منهما في الضفة الغربية وواحدة في قطاع غزة.

حسب المعلومات المتوفرة، قتلت قوات الاحتلال الإسرائيلي منذ ساعات فجر اليوم الخميس الموافق 30 سبتمبر 2021 كلاً من: السيدة: إسراء خالد عارف خزيمية (30عاماً)، من بلدة قباطيا قضاء جنين بالضفة الغربية المحتلة. وعلاء ناصر محمد زيود علاء ناصر محمد زيود (22عاماً) من بلدة السيلة الحارثية غرب جنين بالضفة الغربية المحتلة. ومحمد محمد عبد الكريم أبو عمار (40 عاماً) من سكان مخيم البريج وسط قطاع غزة. وفي الحالات الثلاثة لم يشكل المستهدفين أي خطر حقيقي على قوات الاحتلال التي تعمدت قتلهم وتصفيتهم في إطار تطبيق سياسة إعدام الميداني.

إن سلطات الاحتلال الحربي الإسرائيلي صعدت في الآونة الأخيرة من جرائم القتل والإعدام الميداني، في انعكاس واضحة لسياسات إسرائيلية معلنة ومنهجه، تحمل بين طياتها ازراء واضح لحق الفلسطينيين في الحياة، ما يعتبر بمثابة جرائم جسيمة بموجب المبادئ المستقرة في القانون والعمل الدوليين.

الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني (حشد) إذ تعرب عن إدانتها لتصاعد جرائم الاحتلال بحق المدنيين الفلسطينيين، وإذ تؤكد مجدداً أن هذه الجرائم ما كان لها أن تتصاعد بحق أبناء الشعب الفلسطيني، لولا صمت المجتمع الدولي، الذي تفهمه سلطات الاحتلال، وكأنه ضوءً أخضر لارتكاب مزيداً من الجرائم بحق المدنيين الآمنين، وإذ تحذر من مغبة الاستمرار الإسرائيلي بتنفيذ سياسة القتل والإعدام الميداني بحق المدنيين الفلسطينيين، فإنها تسجل وتطالب بما يلي:

١- الهيئة الدولية (حشد): تدعو المجتمع الدولي ومؤسساته كافة للتحرك العاجل، لتأمين الحماية القانونية للمدنيين الفلسطينيين في قطاع غزة والضفة الغربية والقدس المحتلة، والتي تصاعدت فيها وتيرة جرائم الحرب وجرائم التمييز العنصري بشكل سافر وغير مسبوق.

٢- الهيئة الدولية (حشد): تطالب الأطراف السامية المتعاقدة على اتفاقية جنيف الرابعة، بالوفاء بالتزاماتها الواردة في المادة الأولى من الاتفاقية والتي تتعهد بموجبها بأن تحترم الاتفاقية وأن تكفل احترامها في جميع الأحوال.

٣- الهيئة الدولية (حشد): تطالب السلطة الفلسطينية بمغادرة مربع الشجب والإدانة، والانتقال لمربع العمل الجاد والحقيقي من خلال استنفار كل الفضاءات المتاحة دبلوماسياً وسياسياً وقانونياً، بغية تعزيز جهود عزل ومقاطعة ومحاسبة الاحتلال على جرائمه بحق أبناء الشعب الفلسطيني.

٤- الهيئة الدولية (حشد): تؤكد على أهمية تكثيف العمل مع وإلي جوار المحكمة الجنائية الدولية ومجلس حقوق الإنسان، وكل الأجسام الدولية الفاعلة، لحثها على التحرك الجاد لإجبار سلطات الاحتلال، على الانصياع لقواعد القانون الدولي، بما في ذلك الضغط لتسريع خطوات التحقيق لدي محكمة الجنائية الدولية في الجرائم الإسرائيلية بما يعزز الانتصار للضحايا الأبرياء.

انتهى

رابط مختصر