الهيئة الدولية (حشد) تُرحب بقرار محكمة العدل الدولية بوقف العمليات العسكرية في قطاع غزة وفتح المعابر وتدعو الأمم المتحدة لإعلان المجاعة في القطاع

الهيئة الدولية (حشد) تُرحب بقرار محكمة العدل الدولية بوقف العمليات العسكرية في قطاع غزة وفتح المعابر وتدعو الأمم المتحدة لإعلان المجاعة في القطاع

موقع حشد
2024-05-24T18:05:22+03:00
الرئيسيةبيانات صحفيةمهم

التاريخ: 24 مايو 2024

بيان صحافي

الهيئة الدولية (حشد) تُرحب بقرار محكمة العدل الدولية بوقف العمليات العسكرية في قطاع غزة وفتح المعابر وتدعو الأمم المتحدة لإعلان المجاعة في القطاع

الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني (حشد): لليوم 231 من حرب الإبادة الجماعية الإسرائيلية المتواصلة على قطاع غزة تستمر قوات الاحتلال في منع وصول المساعدات الإنسانية والإغاثية لسكان القطاع أثر استمرار إغلاق معبر رفح الذي كان يشكل الشريان الرئيسي لدخول المساعدات الإنسانية والمستلزمات الطبية والوقود، الأمر الذي تسبب في عودة شبح المجاعة الحاد وانتشاره في أوساط السكان، وقد رصد باحثو الهيئة منذ الهجوم البري على مدينة رفح واحتلال معبر رفح، فقدان شبه تام للمساعدات الإنسانية والمواد الغذائية في معظم مناطق القطاع وارتفاع الأسعار للسلع الشحيحة وترافق ذلك مع استمرار موجات النزوح القسري من محافظة رفح لقرابة مليون نازح، وفي محافظة شمال القطاع التي طلبت قوات الاحتلال اخلاؤها جراء الهجوم البري المتواصل والتدمير المنهجي للمنشآت ومراكز الإيواء ومنازل المواطنين والاستهداف المتعمد للمدنيين وارتكاب المجازر بحقهم الأمر الذي رفع حصيلة الشهداء و المفقودين إلى قرابة 50 الف مواطن وأكثر من 80 ألف جريح 72% منهم أطفال ونساء، وتدمير أكثر من 80% من منازل المواطنين ومختلف منشآت القطاع المدنية والبيئة والبنية التحتية.

الهيئة الدولية (حشد) تُحذر من وفاة الآلاف من المواطنين خاصة المرضى والأطفال والنساء وكبار السن جراء المجاعة والعطش وانتشار الأمراض والأوبئة وانعدام الخدمات الصحية والإنسانية، وعدم قدرة المواطنين على تأمين الاحتياجات اليومية، وتطالب الأمم بإعلان المجاعة في قطاع غزة، والتحرك لضمان تدفق المساعدات الإنسانية وفتح ممرات إنسانية وكل المعابر في القطاع بما يضمن دخول كل احتياجات سكان القطاع الإنسانية.

الهيئة الدولية (حشد) تدين استمرار جريمة منع وعرقلة وصول المساعدات الإنسانية بسبب إغلاق المعابر البرية، واعتداء المستوطنين المنظم على قوافل المساعدات والاستمرار في اعاقة عمل وكالة الغوث الدولية “أونروا” وباقي المنظمات الإنسانية، ما يؤكد اصرار قوات الاحتلال الإسرائيلي علي اهلاك وابادة سكان غزة، وإفراغ القطاع من السكان، ودفعهم للنزوح القسري المتكرر كجزء من مخطط صناعة النكبة الجديدة، ودفعهم للهجرة القسرية خارج الأراضي الفلسطينية.

الهيئة الدولية (حشد): تحذر من التداعيات الخطيرة لاستخدام سلاح التجويع على سكان القطاع في ظل اصرار دولة الاحتلال الإسرائيلي على تعميق ومفاقمة الأوضاع الإنسانية المأساوية والكارثية التي يعيشها سكان القطاع، والتي تترافق مع مواصلة العقوبات الجماعية واغلاق المعابر وقطع الكهرباء ومنع دخول الوقود ونقص المساعدات الإنسانية والمستلزمات الطبية وتدمير كافة المرافق الخدماتية من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي بهدف اهلاك سكان قطاع غزة، الذين باتت حياتهم عرضة للخطر الكبير وللموت جراء الجوع والعطش والأمراض والأوبئة والضغوط النفسية والإنسانية التي لا تحتمل والتي لا يمكن اصلاحها.

الهيئة الدولية (حشد) تواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي تكرار نمط جرائم الحرب بحق المستشفيات و القطاع الصحي، الذي تسبب في تدمير واخراج معظم المستشفيات عن الخدمة، حيث قامت قوات الاحتلال الإسرائيلي بحصار وتدمير المستشفيات في شمال غزة وإجبار المرضي والجرحى والنازحين فيه على المغادرة، و اعتقال العشرات من المواطنين والأطباء والعاملين وعدد من الجرحى والنازحين والذين تعرضوا للاستجواب والتنكيل بهم، فيما تواصل قوات الاحتلال تدمير مباني ومنشأت المستشفيات، ومنع دخول الوقود والمستلزمات الطبية.

الهيئة الدولية (حشد) ترحب بقرار محكمة العدل الدولية القاضي بوقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة وحماية الفلسطينيين من جريمة الإبادة الجماعية، ومطالبتها بوقف الهجوم البري والأعمال العسكرية في مدينة رفح وضمان تدفق المساعدات الإنسانية لسكان القطاع، وتدعو الهيئة دول العالم والمجتمع الدولي لانفاذ قرارات المحاكم الدولية والأمم المتحدة التي تنكرت لها دولة الاحتلال الإسرائيلي والعمل على فرض العقوبات عليها ومحاسبتها ومحاسبة قادتها كمجرمي حرب ومرتكبي جرائم الإبادة الجماعية.

الهيئة الدولية حشد” تدين استمرار جريمة الإبادة الجماعية بحق سكان قطاع غزة والعجز الدولي المتواصل على وقفها، وتدعو مجلس الأمن للإسراع في القيام بدوره في متابعة إنفاذ قرارات محكمة العدل الدولية ووقف العدوان الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة، وتوفير الحماية الدولية للفلسطينيين، والتحرك الجاد لمنع توسيع الهجوم البري في مدينة رفح وباقي مدن القطاع بما ينذر بخطر تهجير الفلسطينيين خارج الأراضي الفلسطينية المحتلة، وضمان فتح ممرات إنسانية إضافية وتطوير آليات ادخال المساعدات الانسانية والإغاثية بما يضمن تدفقها بشكل كافي، بما يساهم في وقف المجاعة والكارثة الإنسانية التي تسبب بها العدوان الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة لليوم ٢٣١ على التوالي.

الهيئة الدولية (حشد): تدعو دولة فلسطين ودول العالم لإحالة جرائم الإبادة الجماعية المستمرة والعدوان إلى المحكمة الجنائية الدولية، وتدعو مكتب الادعاء العام لإصدار مذكرات اعتقال بحق كل مقترفي جرائم الإبادة وجرائم الحرب، ووقف سياسية التسويف والمماطلة وانتقائية إنفاذ القانون الدولي ومساواة الضحايا بالجلاد، وكما وتطالب دولة فلسطين ودول العالم بالانضمام إلى دعوي محكمة العدل الدولية المقدمة من جنوب افريقيا، ودعم مسارات ملاحقة المسؤولين السياسيين والعسكريين الإسرائيليين وشركائهم أمام المحكمة الجنائية الدولية وباستخدام مبدأ الولاية القضائية أمام القضاء الوطني.

الهيئة الدولية (حشد): تطالب الأمم المتحدة والأطراف السامية المتعاقدة على اتفاقية جنيف واتفاقية منع جريمة الإبادة الجماعية وأحرار العالم والمنظمات الدولية والإقليمية لتصعيد جهودهم الفردية والجماعية وتحركاتهم السياسية والدبلوماسية والشعبية لوقف العدوان الإسرائيلي، وحرب الإبادة الجماعية وإنهاء معاناة المدنيين الكارثية قبل فوات الأوان وبما يضمن إنفاذ قرارات محكمة العدل الدولية القاضية بوقف العدوان وحماية الفلسطينيين من جريمة الإبادة الجماعية، ودعم عمل وكالة الغوث الدولية وباقي المنظمات الدولية للقيام بدورها في إغاثة الشعب الفلسطيني ودعم نضال الشعب الفلسطيني لحين إنهاء الاحتلال الإسرائيلي وتفكيك منظومة الاستعمار والتمييز العنصري.

مرفق قرار محكمة العدل الدولية

أنتهى

رابط مختصر