الهيئة الدولية حشد حان الوقت لإصدار قرار احترازي يقضي بوقف حرب الإبادة الإسرائيلية بحق سكان قطاع غزة

الهيئة الدولية حشد حان الوقت لإصدار قرار احترازي يقضي بوقف حرب الإبادة الإسرائيلية بحق سكان قطاع غزة

الدكتور صلاح الدين محمد عبد الحميد عبد العاطي
2024-05-12T04:19:16+03:00
الرئيسيةبيانات صحفيةمهم

التاريخ:12 أيار / مايو 2024

اللغة الأصلية: اللغة العربية

بيان صحافي

 

الهيئة الدولية (حشد) حان الوقت لإصدار قرار احترازي يقضي بوقف حرب الإبادة الإسرائيلية بحق سكان قطاع غزة

للشهر الثامن على التوالي تستمر حرب إبادة البشر في قطاع غزة، والتي أخذت منعطف خطير جدا خلال الأيام الأخيرة التي تعمدت خلالها قوات الاحتلال تصعيد عمليات استهداف وتدمير المنازل على رؤوس قاطنيها؛ وارتكاب المجازر ، فضلًا عن توسيع دائرة الهجوم الحربي على محافظة رفح، و إعلان عن بدء عمليات عسكرية واسعة أيضا في كلأ من حي الزيتون بمدينة غزة؛ و مخيم جباليا وبيت لاهيا في محافظة شمال قطاع غزة؛ وتهجير قسري لمئات الآلاف من المدنيين في مدينة رفح وإصدار اومر إخلاء جديدة طالت مخيم اللاجئين واحياء في وسط مدينة رفح عدا عن إصدار أوامر التهجير القسري لكل سكان محافظة شمال غزة الذي طلب منهم التوجه لمنطقة غرب مدينة غزة  ودنما منح النازحين الوقت الكافي أو توفير إماكن إيواء مناسبة وكافية لهم تتوفر فيها الحد الأدنى من الخدمات والاحتياجات ، فالناس لا تعرف أين تذهب هربا من الموت حيث باتت محافظة الوسطي وخانيونس تتكدس فيها مئات الآلاف من الفلسطينيين يعانون من شح المياه والمساعدات ونقص الخيام وكل مستلزمات الحياة الإنسانية  والصحية ولعل عبارة وين نروح خير دليل علي كارثية الاوضاع التي يعيشها المدنيين ، الأمر الذي يؤشر لوجود مخطط إسرائيلي متجدد لارتكاب المزيد من جرائم الإبادة و جرائم الحرب في هذه المناطق بالتحديد؛ خاصة في ضوء المعطيات الميدانية التي تؤكد على أن هنالك تصاعد ملحوظ وواسع النطاق في عمليات التدمير المنهجي للمنشآت ومنازل المواطنين والاستهداف الحربي الإسرائيلي للمدنيين وممتلكاتهم والبنية التحتية وكل عناصر البيئة في قطاع غزة.

التصاعد الأخير الملحوظ يأتي في ظل استمرار إغلاق وحصار كامل لقطاع غزة، بما في ذلك استمرار إغلاق معبر كرم أبو سالم وكذلك معبر رفح البري؛ الأمر الذي قيد ومنع إدخال المساعدات والأدوات الطبية والوقود وكافة السلع الضرورية للسكان المدنيين ما يبرهن مجددًا على استخدام الاحتلال الإسرائيلي لأسلوب تجويع الفلسطينيين وتعطيشهم كاستراتيجية من استراتيجيات حرب الإبادة.

إن حرب الإبادة والتجويع التي تمارسها قوات الاحتلال الحربي الإسرائيلي بحق المدنيين الفلسطينيين تكشف كل يوم عن فضائع وجرائم ضد الإنسانية آخرها اكتشاف مقبرة جماعية ثالثة في ساحة مستشفى الشفاء تضم 80 جثة، لترتفع عدد المقابر الجماعية الى 8مقابر في محيط وساحات المستشفيات في المناطق التي توغلت بها قوات الاحتلال بريا ، عدا عن استمرار الاختفاء القسري لأكثر من 6000 فلسطينيي يرجح أنهم معتقلون لدي الاحتلال الإسرائيلي في إماكن مجهولة وغير صالحة للحياة حيث تظهر بعض الفيديوهات والتقارير الصحفية وافادات بعض المعتقلين المفرج عنهم تعرضهم للتعذيب والاهمال الطبي والتنكيل ولاعتقالات التعسفية والتنكيل ونقص الخدمات والغداء في امتهان لكرامة البشر وتجاوز لكل قواعد القانون الدولي الإنساني ومواثيق حقوق الإنسان.

وكما وأسفرت حرب الإبادة الجماعية وفق أخر احصائيات وزارة الصحة بغزة؛ عن قتل 45 ألف ضحية من بينهم 35 ألف وصولوا المستشفيات و10 ألف شهيد مفقودين تحت أنقاض منازلهم؛ ومن بين الضحايا 15 ألف طفل و10 ألف أمراه؛ فضلًا عن تدمير كلي وجزئي لقرابة 80% من منازل ومنشأت القطاع والأراضي الزراعية وآبار المياه ومحطات الصراف الصحي والمستشفيات والجامعات والمدارس والمحلات التجارية عدا عن مسح مدن ومخيمات كاملة عن الخارطة وتسويتها في الأرض دون أن تسهم المباني والمنشآت المستهدفة في أي جهد عسكري، وتهجير طال أكثر 95%من سكان القطاع يعيشون في ظل مجاعة وعطش وانتشار الأوبئة والأمراض ، ما يؤكد بأن هدف الاحتلال الإسرائيلي جعل القطاع منطقة منكوبة وغير صالحة للحياة واهلاك السكان ، وصناعة نكبة جديدة لاتزال فصولها متواصلة واحد أهدافها الاستراتيجية الانتقام من سكان غزة وتهجيرهم خارج الأراضي الفلسطينية، ومنع حصول الشعب الفلسطيني علي حقوقه المشروعة .

الهيئة الدولية(حشد) إذ ترى أن المجتمع الدولي مطالب باتخاذ إجراءات حاسمة لوقف المذبحة الجماعية الحادثة في رفح وفي قطاع غزة بشكل عام؛ وإذ تحمل قوات الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة الفلسطينيين في الأرض الفلسطينية المحتلة، وإذ تستهجن استمرار خدلان المدنيين ضحايا جرائم العدوان والإبادة وإذ تدين حالة العجز والصمت الدولي والإقليمي على جريمة الإبادة التي ترتكبها سلطات الاحتلال الحربي؛ فإنها تسجل وتطالب بما يلي:

  1. الهيئة الدولية(حشد): تطالب محكمة العدل الدولية للضرورة الاستجابة الواضحة لطلب إصدار قرار احترازي واضح ودقيق يطلب من قوات الاحتلال الحربي الإسرائيلي وقف حرب الإبادة في قطاع غزة.
    1. الهيئة الدولية(حشد):تحث مكتب الادعاء العام لدى المحكمة الجنائية الدولية لضرورة وسرعة المضي قدمًا وبوتيرة أسرع لإتمام التحقيقات الابتدائية وإصدار أوامر الاعتقال بحق مجرمي الحرب الإسرائيليين.
  2. الهيئة الدولية(حشد): تطالب الأمم المتحدة والدول الأطراف السامية المتعاقدة علي اتفاقية جنيف بعقد اجتماع عاجل لضمان توفير الحماية الدولية للمدنيين الفلسطينيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة.
  3. الهيئة الدولية(حشد): تحث احرار العالم والشعب الفلسطيني في مختلف التجمعات الفلسطينية وحركة التضامن الدولية، وكافة المنظمات والنقابات العربية والإقليمية والدولية للتحرك على كل الأصعدة القانونية والسياسية والدبلوماسية والحقوقية والشعبية، لضمان حماية المدنيين الفلسطينيين في قطاع غزة بما بضغط علي دول العالم للقيام بواجبها الأخلاقية والقانونية لوقف الإبادة الجماعية وضمان تدفق المساعدات الإنسانية ، وتفعيل مسارات المحاسبة والمقاطعة وفرض العقوبات علي دولة الاحتلال الإسرائيلي وقادتها لمنع افلاتهم من العقاب، وضمان إنهاء الاحتلال وتفكيك منظومة الاستعمار الاستيطاني والعنصرية الإسرائيلية وقف شريعة الغاب وازدواجية المعايير الدولية وانفاذ قرارات محكمة العدل الدولية والأمم المتحدة ذات الصلة بالقضية الفلسطينية .

انتهى

الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني “حشد”

رابط مختصر