العدوان الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة يعكس أقصى درجات الاستهتار بأرواح المدنيين وممتلكاتهم وأعمالاً انتقامية وعقاباً جماعياً

العدوان الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة يعكس أقصى درجات الاستهتار بأرواح المدنيين وممتلكاتهم وأعمالاً انتقامية وعقاباً جماعياً

الدكتور صلاح الدين محمد عبد الحميد عبد العاطي
2023-10-25T15:28:25+03:00
الرئيسيةبيانات صحفيةمهم

التاريخ :25 أكتوبر 2023

بيان صحافي

العدوان الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة يعكس أقصى درجات الاستهتار بأرواح المدنيين وممتلكاتهم وأعمالاً انتقامية وعقاباً جماعياً

الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني (حشد) لليوم التاسع عشر على التوالي ترتكب جريمة ابادة جماعية بحق سكان غزة، جنبا إلى جنب مع استمرار فشل الأسرة الإنسانية بلجم المحتل في ظل حصوله على دعم غير مسبوق من الولايات المتحدة الأمريكية وبعض الدول الاوروبية.

الهيئة الدولية (حشد) حصيلة ضحايا العدوان وصلت حتي ظهر اليوم إلي6546 شهيد من بينهم 2704طفل ، و1584 سيدة، 346مسن ، 22 صحفي ، 73 من المسعفين والاطقم الطبية ، 37 من موظفي وكالة الغوث الدولية، فيما اصيب 17439 مواطن بحراح مختلفة، 70%منهم اطفال ونساء، فيما ارتفع عدد المفقودين الى 1600 تحت أنقاض منازلهم التي دمرت فوق رؤوسهم دون سابق إنذار ، وأكثر من مليون ونصف نازح قسرا من منازلهم ، يتوجدوا في مدراس وكالة الغوث الدولية والمدراس الحكومية والكنائس والمساجد والمستشفيات وببوت الأقارب والاف منهم في الشوارع يعيشون في ظروف إنسانية كارثية، في ظل شح وانعدام المياه والغداء والكهرباء .

الهيئة الدولية(حشد): استهداف المستشفيات بالقصف وتهديد 23 مستشفى بالإخلاء ومنع ادخال الوقود ادي لانهيار الخدمات الصحية، ويهدد حياة 7000جريح ومريض بالموت، ما يتطلب الأسرع في اجلاء الجرحى وارسال المستشفيات الميدانية والمعدات المنقذة للحياة، وإدخال الأطباء والوقود على وجه السرعة لإنقاذ حياة الجرحى والمصابين من ضحايا العدوان.

الهيئة الدولية(حشد): قصف منازل المواطنين والاحياء السكنية ومراكز الايواء والمساجد والمخابز وأقدم كنائس فلسطين بغزة ومستشفى المعمداني فوق رؤوس من احتمي بها، يؤشر على تعمد وتخطيط اسرائيلي لإبادة الفلسطينيين بغزة، ما تسبب في ارتكاب 688 مجزرة بحق العائلات راح ضحيتها 4807 شهيد والتقديرات تشير الي وجود ضعف هذا العدد تحت ركام المنازل التي حولتها قوات الاحتلال الي مقابر لسكانها.

الهيئة الدولية(حشد): تدمير والأضرار بنصف المباني السكنية ومنازل والمنشاءات المدنية في قطاع غزة يوضح ان الهدف الإسرائيلي يكمن في تدمير قطاع غزة كنوع من انواع الانتقام والعقوبات الجماعية، وجعل القطاع منطقة غير قابلة للحياة.

الهيئة الدولية(حشد): استمرار قطع الكهرباء والمياه ومنع دخول المساعدات الإنسانية والمستلزمات الطبية والوقود، المترافق مع القتل والتدمير حول قطاع غزة لمنطقة منكوبة تعيش فصول أزمات إنسانية كارثية، عدا عن كونها جريمة ضد الإنسانية، فإنها تظهر استخفاف واستهتار دولة الاحتلال الإسرائيلي بكل منظومة حقوق الإنسان وقواعد القانون الدولي الإنساني.

الهيئة الدولية(حشد): تؤكد بان الحقائق على الأرض وشهادات الضحايا وتصريحات المؤسسات الطبية والحقوقية والإنسانية الدولية وما تنقله وسائل الاعلام بشكل مباشر أن كافة سكان القطاع المدنيين يعدون في دائرة استهداف الطائرات الحربية الإسرائيلية، التي تستخدم قوة مميتة واسلحة محرمة دوليا بمن ضمنها الفسفور الأبيض والأسلحة الفراغية وصواريخ تحمل مواد كيميائية سامة  بهدف القتل والتدمير للأحياء السكنية والمنشاءات المدنية، حيث يشكل القتل العمد والتدمير وأفعال  تعمد فرض أحوال معيشية قاسية، من بينها الحرمان من الحصول على الطعام والماء والكهرباء الوقود والدواء بقصد إهلاك جزء من السكان،  “جريمة ضد الإنسانية” متى ارتكبت في إطار هجوم واسع النطاق أو منهجي موجه ضد أية مجموعة من السكان المدنيين، وعن علم بالهجوم، فالمادة 7 من نظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية تؤكد بان  الاضطهاد وحرمان جماعة من السكان أو مجموعة السكان حرمانا متعمدا وشديدا من الحقوق الأساسية بما يخالف القانون الدولي وذلك بسبب هوية الجماعة أو المجموع ، يشكل جريمة حرب وجريمة ضد الإنسانية وهو ما لم تتورع دولة الاحتلال  الاسرائيل عن ممارسته فهي تتعمد توجيه هجماتها ضد المدنيين وممتلكاتهم والمنشاءات الخدمية المدنية، والتي لا تشكل أهدافا عسكرية، ما يشكل جريمة حرب

الهيئة الدولية(حشد): تدين الهجوم الإسرائيلي على المين العام للأمم المتحدة، وكل من يقول الحقيقة ، تدعو المجتمع الدولي للعمل الجاد على إنهاء الاحتلال الحربي الإسرائيلي طويل الأمد لكافة الأراضي الفلسطينية المحتلة في العام 1967، باعتباره سببا رئيساً فيما يقترف من جرائم  حرب وجرائم إبادة جماعية وعقوبات جماعية ممنهجة في قطاع غزة وسائر الأراضي الفلسطينية المحتلة، ويشكل عائقا أمام حق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته وتقرير مصيره الذي كفلته قرارات الأمم المتحدة والأعراف والمواثيق الدولية لحقوق الإنسان.

الهيئة الدولية(حشد): تطالب الأمم المتحدة والأطراف الثالثة المتعاقدة على اتفاقيات جنيف بالتدخل الفوري لوقف التدهور غير المسبوق في أوضاع حقوق الإنسان في قطاع غزة والضغط على إسرائيل بوقف العدوان. وتوفير الحماية الدولية للمدنيين وخاصة الأطفال والنساء والصحفيين والاطقم الطبية وكبار السن، ووقف استهداف المنشاءات المدنية وتطبيق قواعد القانون الدولي الإنساني.

رابط مختصر

Notice: ob_end_flush(): failed to send buffer of zlib output compression (0) in /home/icsprps/public_html/wp-includes/functions.php on line 5427